2024-06-27

رئيس الجمهورية يدعو إلى إيجاد حلول عاجلة لإنهاء معاناة المواطنين.. النقل العمومي.. «هاجس دولة»..!

يواصل رئيس الجمهورية قيس سعيد متابعته لبرنامج تطوير النقل العمومي حيث يعتبر أن هذا المرفق العمومي ذو أولوية قصوى في تونس، حيث اطلع في هذا الاطار الرئيس مساء أول أمس لدى استقباله سارة الزعفراني وزيرة التجهيز والإسكان والمكلفة بتسيير وزارة النقل على آخر المستجدات في علاقة بالجهود المبذولة لإيجاد حلول عاجلة للنقل العمومي.

كما تأتي دعوة رئيس الجمهورية إلى مزيد تكثيف الجهود والتنسيق بين كل الأطراف المعنية من أجل توفير الاعتمادات المالية اللازمة لإصلاح الحافلات والقطارات وعربات المترو في انتظار اقتناء وسائل نقل جديدة في إطار إعادة بناء الأسطول بعد زيارته الرسمية الأخيرة إلى جمهورية الصين الشعبية والاطلاع على التجربة الصينية في مجال النقل البري حيث قام بالمناسبة بزيارة إلى شركة «BYD» الصينية المختصة في صناعة وسائل النقل البري بالطاقة الكهربائية وبالطاقة الهجينة والتي أكد خلالها أن الدولة تعمل لإيجاد حلول سريعة وناجعة لإنقاذه وتطوير النقل العمومي بشكل يضمن هذا الحق بصفة فعلية ويضمن النمو الاقتصادي.

وتصدّر ملف النقل العمومي في الفترة الأخيرة الأولوية المطلقة وكان في صدارة عمل الوزارات المعنية والأطراف المتداخلة وتم تنظيم عدد من الاجتماعات والجلسات للنظر في آفاق التعاون الممكنة لتطوير منظومة النّقل العمومي في تونس مع عدد من الشركاء المختصين في مجال النقل البري من مختلف الدول وخاصة من السعودية الشقيقة و من جمهورية الصين الشعبية.

ونرى أنه بإمكان بلادنا الاستعانة بالتجربة الصينية الرائدة في مجال النقل بصفة عامة لتحقيق هدفها في علاقة بتطوير أسطول النقل البري العمومي سواء في ما يخص الحافلات أو المترو الخفيف أو القطارات ( النقل المدني أو التجاري) أوتحسين مختلف الخدمات المقدمة للمواطن في مختلف المناطق وإرساء عدالة حقيقية لمختلف الفئات والجهات في نقل عمومي ذي جودة عالية وفق المواصفات العالمية ويقطع بصفة نهائية مع المعاناة اليومية للمواطنين في تنقلهم.

ولا يخفى على أحد أن الصين حققت تقدما كبيرا في مجال توسيع شبكة النقل الشاملة ومتعددة الأبعاد بهدف تعزيز النمو الاقتصادي،وعلى سبيل الذكر لا الحصر فان استثمارات الأصول الثابتة في قطاع النقل في الصين بلغت 3.6 تريليون يوان (حوالي 506.84 مليار دولار أمريكي) في الأشهر الأحد عشر الأولى من عام 2023 وفق ما تؤكده مجموعة الصين للإعلام.

وأوضحت أن الفترة نفسها شهدت توسيع أو تجديد أكثر من 7000 كيلومتر من الطرق السريعة وبناء 1700 كيلومتر من السكك الحديدية الجديدة عالية السرعة وإضافة أو تحسين 1000 كيلومتر من الممرات المائية عالية الجودة واعتماد مطارين آخرين للنقل المدني.. فيما ارتفع إجمالي مسافة النقل بالسكك الحديدية في المناطق الحضرية في الصين بأكثر من 360 كيلومتر.

فالتجربة الصينية في مجال النقل تلهم الكثير من الدول العربية التي تسعى للاستفادة منها للنهوض باقتصادياتها، وتحقيق قفزات تنموية، بالاستعانة بخبرة وتجربة « التنين» الصيني في هذا المجال الهام.

وكما هو معلوم فان الصين تمتلك أسرع قطار في العالم على الإطلاق، ونحن نتحدث هنا عن القطار «هارموني» Harmony  الذي يمكنه السير بسرعة 350 كيلومتر في الساعة،حيث ذهب عدد من الخبراء إلى وصف هذا القطار بأنه يمثل ثورة كاملة في عالم النقل البرّي. ويذهب البعض الآخر إلى تسميته بـ « آلة المستقبل»  القادرة على نقل عشرات آلاف الأطنان من البضائع دفعة واحدة على طول سكك خاصة يمكنها أن تتحمل وزنه الكبير،وهو موجّه بالكمبيوتر بحيث لا يبقى أمام سائقه إلا مهمة المراقبة من دون الحاجة للتدخل في تغيير مساره عند المنعطفات أو تقاطعات السكك.

ولتطوير أسطول النقل العمومي البري في بلادنا ( الحافلات، القطارات، المترو الخفيف..) يتطلب من هياكل الدولة التونسية السرعة في اتجاه ايجاد استثمارات كبيرة لهذا المشروع وعقد شراكات ناجعة ومثمرة مع أطراف أو شركات لديها الخبرة الكافية لإنجاز هذا البرنامج الواعد بأقل كلفة وبالنجاعة الكافية وبالسرعة المطلوبة بالتوازي مع الاعتماد على كفاءاتنا التونسية في المجال لإنهاء معاناة المواطنين وتحقيق النمو الاقتصادي.

ومثلما نجحت مدينة «مكسيكو سيتي» مدينة ضخمة واجهت تحديات كبيرة في مجال النقل الجماعي وهي العاصمة الفدرالية للمكسيك والمركز الاقتصادي والصناعي والثقافي في البلاد في إيجاد حلول لأزمة النقل وذلك بمساعدة التجربة الصينية في توفير حلول النقل الجماعي، يمكن لبلادنا أيضا النجاح في تطوير أسطول النقل العمومي بمساعدة التجربة الصينية أيضا واستغلال الشراكة الإستراتيجية التي تم إطلاقها مؤخرا بين تونس وجمهورية الصين الشعبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

رئيس الحكومة في كلمته بمنتدى «الهجرة عبر المتوسط» بطرابلس : قراراتنا الوطنية قائمة على مبادئ حقوق الانسان

جددت تونس مرّة أخرى خلال مشاركتها في أشغال منتدى «الهجرة عبر المتوسط» الذي احتضنته العاصمة…