2024-06-26

مقابل عودة منتظرة لأومارو : أية حلول لتعويض الماجري؟

تفصل الملعب التونسي خطوة واحدة نحو بلوغ الدور النهائي لكأس تونس وبالتالي مواصلة مطاردة لقب غائب عن الفريق منذ ما يزيد عن عشرين عاما، وللمرّة الثالثة على التوالي سيخوض فريق باردو مبارياته في هذه المسابقة خارج ملعبه بما أنه سينزل ضيفا على الأولمبي الباجي في ملعب زويتن الذي يحمل عديد الذكريات الجميلة للملعب التونسي خاصة في سنة 2003 عندما حقق الفريق سلسلة من النتائج المميزة التي قادته إلى المباراة النهائية وأبرزها الفوز على الترجي الرياضي في هذا الملعب بالذات، وهو هدف يأمل زملاء حمزة بن عبده تحقيقه من جديد في مباراة ستعرف خلالها تشكيلة الفريق بعض التغييرات حيث سيغيب المهاجم بلال الماجري، في المقابل يفترض أن يستعيد يوسوفا أومارو مكانه بعد أن تخلف عن مواجهة النجم الساحلي في المباراة الأخيرة..

في الدفاع: الاستقرار عامل مهم

رغم أن الفريق قبل هدفين في المباراة السابقة ضد النجم الساحلي وقبل هدفا أيضا في آخر مباريات البطولة ضد الاتحاد المنستيري، إلا أن الإطار الفني لا ينوي إجراء تعديلات ملموسة على مستوى تركيبة الخط الخلفي، خاصة وأن المدرب حمادي الدّو مقتنع تماما بأن هذه التركيبة تبدو الأفضل من أجل مساعدة الفريق على تحقيق النتيجة المرجوة في اختبار اليوم، وعلى هذا الأساس يتوقع أن يستمر ظهور مروان الصحراوي في محور الدفاع إلى جانب حمزة بن عبدة الذي سجل هدفا في اللقاء الفارط، وبالتوازي مع ذلك سيلعب نضال العيفي في الجهة اليسرى للدفاع على أن يلعب الهادي خلفة في خطة ظهير أيمن لا سيما وأن مستواه شهد تطورا لافتا في الفترة الأخيرة وكان من أفضل اللاعبين خلال مواجهة الدور ربع النهائي، أما بالنسبة إلى حراسة المرمى فإن سامي هلال يظل الخيار الأول لدى الإطار الفني وبالتالي سيكون حاضرا في هذا اللقاء الهام والحاسم ضد الأولمبي الباجي.

في الوسط: الشيحي ينافس

بعد أن قدّم الإضافة المرجوة منه عندما وقع التعويل عليه أثناء اللعب ضد النجم الساحلي عوضا عن لامين انداو فإن اسكندر الشيحي يمكنه أن يكسب ثقة الإطار الفني ويكون من ضمن المعنيين المباشرين بخوض هذا اللقاء ضد فريقه السابق منذ البداية، حيث لا يستبعد أن يشكّل بمعية غازي العيادي ثنائي الارتكاز، وبالتوازي مع ذلك يبقى أماث انداو بدوره من بين المرشحين للظهور في هذا اللقاء تماما مثل يوسوفا أومارو الذي ينتظر أن يستعيد مكانه صلب التشكيلة الأساسية بعد أن عوضه وائل الورغمي في مواجهة النجم، وسيتولى أومارو مهمة الربط بين خطي وسط الميدان والهجوم وخلق التفوق العددي كلما كانت الكرة بحوزة فريقه.

في الهجوم: ديالو منذ البداية؟

كان دخول محمود ديالو في المباراة الأخيرة عوضا عن حمزة الخضراوي موفقا للغاية بما أن هذا اللاعب تمكن من المساهمة في تأهل فريقه بعد أن سجل هدفا ثمينا للغاية، ومن الصدف أن ديالو سجل هدفه الثاني بقميص الملعب التونسي ضد المنافس ذاته ونعني بذلك النجم حيث أنه سجل في مقابلة الفريقين خلال ذهاب مرحلة «البلاي أوف»، أما اليوم وفي ظل غياب بلال الماجري الذي جمع في رصيده ثلاثة إنذارات خلال اللقاء الفارط فإن ديالو سيكون من بين المرشحين للعب أساسيا اليوم رغم أنه يلعب في الرواق الأيسر للهجوم، وهذا المعطى قد يجعل ساجد الفرشيشي وكذلك أمان الله بن حميدة من بين الحلول البديلة التي يمكن أن يراهن عليها المدرب حمادي الدّو في مواجهة اليوم ضد الأولمبي الباجي من أجل معاضدة كل من حمزة الخضراوي وهيثم الجويني في الخط الأمامي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الجماهير ترفع الصوت عالياً : محاولة أخيرة لتـعديل الأوتــــــــــــــار

مازال النجم الساحلي يعيش على وقع حراك غير مسبوق وتطورات تبدو أحيانا إيجابية وأحيانا أخرى س…