2024-06-25

262 يوم من الحرب : ارتفاع عدد الشهداء في غزة إثر غارات عنيفة على خان يونس وحي الزيتون

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) تواصلت حرب الإبادة الصهيونية على قطاع غزة لليوم الـ262 على التوالي، فيما يدمر القصف المستمر كل ما بقي من مقومات الحياة من مبانٍ ومدارس ومراكز صحية.

وفجر أمس الاثنين، شنت طائرات الاحتلال غارات عنيفة على حي الزيتون، شرقي مدينة غزة، فيما أطلقت النار بشكل عشوائي باتجاه المواطنين في مناطق متفرقة من خانيونس، جنوبي القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لـ”حماس” في قطاع غزة أمس الإثنين أن حصيلة قتلى الحرب بين لااحتلال والحركة المستمرة منذ أكثر من ثمانية أشهر، ارتفعت إلى 37626 على الأقل.

وقالت الوزارة في بيان وصل إلى المستشفيات: “28 شهيداً و66 إصابة خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة” حتى صباح أمس الإثنين. وأشارت إلى أن إجمالي عدد المصابين في الحرب “بلغ 86098 إصابة منذ السابع من أكتوبر”.

 وفي وقت سابق من أول امس، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية بمقتل فلسطينيين اثنين، أحدهما مدير الإسعاف والطوارئ بغزة، في قصف لطائرات صهيونية.

 وقالت الوكالة نقلا عن مصادر طبية، إنه منتصف الليلة، قتل فلسطينيان أحدهما مدير الإسعاف والطوارئ في غزة هاني الجعفراوي، وأصيب آخرون بجروح متفاوتة، في قصف لطائرات صهيونية على عيادة الدرج “البندر”، وسط مدينة غزة.

 وأشارت الوكالة أيضا إلى شنّ الطيران الصهيوني غارة عنيفة على حي الزيتون شرق مدينة غزة. 

ونعت وزارة الصحة الفلسطينية مدير الإسعاف والطوارئ بغزة “الذي مثّل مع إخوانه المسعفين نموذجا صلبا من الثبات والعزيمة والتضحية وهم يؤدون واجبهم الإنساني في إخلاء الجرحى والشهداء على مدار الساعة رغم القصف والتهديد الصهيوني الذي يضرب بعرض الحائط كل المواثيق والمعاهدات الدولية”.

وأكدت وزارة الصحة عزمها مواصلة واجبها الإنساني الطبي “رغم الاستهداف الممنهج والقتل المباشر الذي طال 500 كادر صحي حتى اللحظة واعتقال اكثر من 310 اخرين في ظروف قاسية وغير إنسانية”.

 كذلك شهدت مناطق متفرقة من خان يونس إطلاق نار من جانب القوات الصهيونية تجاه المدنيين الفلسطينيين، كما تم نسف مبان سكنية في الحي السعودي غرب رفح.

 وكان شهود فلسطينيون قد قالوا إن ثمانية فلسطينيين قتلوا الأحد في غارة جوية صهيونية على مقر للتدريب قرب مدينة غزة يستخدم لتوزيع المساعدات، بينما واصلت الدبابات الإسرائيلية توغلها في مدينة رفح بجنوب القطاع.

وبعد مرور أكثر من ثمانية أشهر على بدء حرب دولة الاحتلال على غزة، تركز القوات في تقدمها على منطقتين لم تسيطر عليهما بعد، وهما رفح في الطرف الجنوبي من قطاع غزة والمنطقة المحيطة بدير البلح في الوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الانتخابات الأمريكية: الحزب الديمقراطي يبدأ مداولات لاختيار مرشح بديل لبايدن

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) دخل السباق الرئاسي في الولايات المتحدة مرحلة ضبابية أمس الا…