2024-06-23

الإصدار الثامن عشر من التقرير السنوي للمؤشر العالمي للفجوة بين الجنسين لسنة 2024: تونس في المرتبة الثانية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

سجّلت تونس تحسّنا بنسبة 2.6 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية في مؤشر الفجوة العالمية بين الجنسين حيث احتلت المرتبة الثانية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمرتبة 115 عالميا ويأتي هذا التحسّن تبعا لقياس حجم التفاوت بين الجنسين ومتابعة تطوّره بالاعتماد على معايير المشاركة والفرص الاقتصادية والتعليم ومؤمل الحياة في صحة جيّدة والتمكين السياسي ضمن الاصدار الثامن عشر من التقرير السنوي «المؤشر العالمي للفجوة بين الجنسين لسنة 2024» للمنتدى الاقتصادي العالمي.

ويقدم التقرير قياسا كميا لمستوى عدم المساواة بين الجنسين في 146دولة بناء على الدراسات الاستقصائية التي يتم اجراؤها بشكل متماثل عبر الشركاء الاقليميين وبالنسبة لتونس قام المعهد العربي لقادة الاعمال الشريك الرسمي للمنتدى الاقتصادي بإعداد الاستطلاع بين السكان.

وفي ما يتعلق بالمحور الاول والذي يخص المشاركة والفرص الاقتصادية وتشمل هذه الركيزة فجوة المشاركة بين النساء والرجال في معدلات المشاركة في القوى العاملة وفجوة الاجور والفجوة بين الجنسين على مستوى المشرعين وكبار موظفي الخدمة المدنية والعاملين الفنيين تشير النتائج الى ان نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل تقدر بـ٪26.68 مقابل ٪64.89 للرجال بالإضافة الى ذلك تشكل النساء ٪49.26 من العاملين المهنيين والتقنيين بينما يشكل الرجال ٪50.74.

نأتي الان إلى الركن الثاني ويوضح مستوى التعليم التفاوت بين الوصول الحالي للنساء والرجال الى التعليم على اساس معدلات الالتحاق لكلا الجنسين في التعليم الابتدائي والثانوي والعالي ويقيم قدرة البلاد على توفير التعليم العادل للنساء والرجال ويقاس بنسبة معدلات معرفة القراءة والكتابة بين الاناث والذكور وحققت تونس المساواة بين الجنسين في التعليم الابتدائي والثانوي والعالي ومع ذلك في المقارنة الدولية احتلت المرتبة 106من أصل 146.

ويقدم الركن الثالث «مستوى الصحة» لمحة عامة عن الفوارق الصحية بين النساء والرجال استنادا الى مؤشرين الاول يتعلق بنسبة الجنس عند الولادة ويقيس الثاني الفجوة بين متوسط العمر الصحي المتوقع للنساء والرجال ويقدم هذا المقياس تقديرا لعدد السنوات التي يمكن ان يتوقع النساء والرجال ان يعيشوها بصحة جيدة مع الاخذ في الاعتبار السنوات الضائعة بسبب العنف والمرض وسوء التغذية وعوامل اخرى واحتلت تونس المرتبة 81 في التكافؤ في نسبة المواليد الذكور والاناث اما بالنسبة لمتوسط العمر الصحي فهو في المرتبة 92.

وبالنسبة للركن الرابع المتعلق بـ«التمكين السياسي» والذي يقيس الفجوة بين الرجال والنساء على اعلى مستويات صنع القرار السياسي من خلال نسبة النساء الى الرجال في المناصب الوزارية ونسبة النساء الى الرجال في المناصب البرلمانية جاء ترتيب تونس الثاني على مستوى منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا والمرتبة 76عالميا واظهرت النتائج ان ما يقرب من ٪36.36 من المناصب الوزارية تشغلها النساء مقابل ٪63.64 للرجال ولذلك فان نسبة النساء الى الرجال من حيث سنوات التي قضاها على راس الدولة تشير الى ٪1.81 فقط من النساء مقابل ٪48.19 للرجال.

ويظهر مؤشر الفجوة العالمية بين الجنسين لعام 2024 انه لم يصل أي بلد الى التكافؤ الكامل حيث قامت ٪97 من الاقتصادات المدرجة في هذه النسخة من التقرير بسد اكثر من ٪60 من الفجوة لديها مقارنة بـ٪85 في 2006 وتشير النتائج الاجمالية للتفاوت بين الجنسين الى ان المجتمع العالمي قد نجح في تحقيق المساواة بين الجنسين في الحصول على التعليم والصحة اذ تجاوزت النتائج ٪85 في جميع الدول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في تقرير لحالة سكان العالم:  المنطقة العربية تسجل أدنى معدل مشاركة اقتصادية للإناث على مستوى العالم

أكد صندوق الأمم المتحدة للسكان على أنه بالرغم من الجهود العالمية المبذولة لتمكين عدد أكبر …