2024-06-22

غدا مواجهة قوية في كأس تونس : البنزرتي يستعيد كل «الأسلحة»

من المفترض أن يكون المدرب فوزي البنزرتي، قادراً خلال مقابلة الغد التي ستجمع النادي الإفريقي بالاتحاد المنستيري، في ملعب مصطفى بن جنّات، على الاعتماد على أفضل اللاعبين في المرحلة الحالية وبالتالي دخول المواجهة متسلحاً بأفضل العناصر بحثا عن بطاقة التأهل إلى المربع الذهبي، ذلك أن البنزرتي فضّل في المقابلة الماضية أمام النجم الساحلي منح الفرصة إلى العناصر التي لم تظهر كثيرا في المقابلات السابقة وذلك بحثاً عن الفوز الثاني في رصيد الفريق مع هذا المدرب، بما أن الانتصار الأول كان على النادي القربي في مسابقة الكأس.

ومنذ عودة النشاط الرسمي بعد نهائيات كأس أفريقيا، حقق النادي الإفريقي انتصاراً وحيدا على فريقا من الرابطة الأولى، وهو الاتحاد المنستيري في لقاء الذهاب من مرحلة “البلاي أوف”، وتأهل بفضل ركلات الترجيح على اتحاد بن قردان، قبل أن يفوز على النادي القربي (من الرابطة الثانية) في مسابقة الكأس، حيث لعب الفريق 14 مقابلة إلى حدّ الان، كان حصاده خلالها انتصاران وسبعة تعادلات وخمس هزائم، وبالتالي فإن الفريق يُعاني من أزمة نتائج، وقد يُعيده الاتحاد إلى سكة الانتصارات مجدداً بفوز جديد يعيد الأمل إلى الفريق.

عودة خليل والصغير

بعد أن شارك في المقابلات خلال الفترة الماضية، ركن أحمد خليل إلى الراحة خلال مقابلة النجم الساحلي، ذلك أن الإطار الفني وبعد إصابة خليل في لقاء الملعب التونسي، فضّل تفادي المجازفة وبالتالي لم يعتمد عليه وكان خارج قائمة المقابلة، وذلك بهدف مساعدته على تفادي الإرهاق والتعافي من الإصابة التي يُعاني منها، ولكنه سيكون اليوم حاضراً صلب التشكيلة الأساسية، لا سيما وأن بيكورو فشل في مواجهة النجم وأظهر أنه غير قادر على تعويض خليل وتقديم الإضافة، وسيُعيد البنزرتي تشكيل وسط الميدان بظهور خليل وغيث الصغيّر منذ البداية وهو الثنائي الذي يُشارك بانتظام في المقابلات الماضية ويعتبر الأفضل حاليا في حسابات مدرب الإفريقي الذي يثق جيدا في قدرات اللاعبين. وسيكون دور الثنائي مهما للغاية خاصة على مستوى التنشيط الهجومي من خلال مساعدة عناصر الخط الأمامي على إحداث الخطر.

إيدو منذ البداية

منح المدرب البنزرتي الفرصة إلى علي العمري ليتحمل بدوره مسؤولية العمل الهجوم، غير أنه لم يوفق وهو أمر كان متوقعاً لأن أسلوب لعبه لا يتماشى مع دور المهاجم الوحيد فهو لاعب سريع يمكنه صنع الفارق عبر الأطراف أو عندما يكون مهاجماً ثانيا، والبنزرتي يفكر في إعادة تشكيل الهجوم على غرار مقابلة الملعب التونسي التي كان خلالها إيدو والعمري ثنائي الخط الأمامي وهو أمر قد يتكرر خلال مقابلة اليوم من خلال إعادة منح الثقة إلى هذا الثنائي.

العرفاوي مجددا

طرح مستوى رشاد العرفاوي أسئلة عديدة في الفترة الماضية، فقد شهد مردوده تراجعا كبيرا قياسا بما يملكه من قدرات جعلته يقدم الإضافة سريعاً خلال بداية مشواره مع الفريق ولكنه أصبح عاجزاً عن الدفاع عن فرصه في اللعب أساسيا، ورغم ذلك فإن البنزرتي مازال يثق في قدراته وفرصه في اللعب منذ البداية قائمة بلا شك، حيث يفكر مدرب الإفريقي في منح الفرصة إلى العناصر التي لعبت أمام الملعب التونسي في الفترة الماضية وهو أمر منطقي حيث قدم الفريق مستوى جيدا في الشوط الأول، كما أن البنزرتي سيحاول التركيز على مصادر القوة في الاتحاد المنستيري من أجل حسن إدارة مقابلة اليوم وقيادة الفريق إلى برّ الأمان، ذلك أن الفريق سيمكنه الاعتماد على كل العناصر التي غابت عن مقابلة النجم الساحلي باختيارات من المدرب فوزي البنزرتي أساسا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

نجم آخر يرحل عن أوروبا: العيدوني يفشل في الاستمرار مع يونيون

وجد عيسى العيدوني نفسه خارج حسابات فريقه يونيون برلين الألماني سريعا، فبعد تجربة تواصلت مو…