2024-06-22

حرب غزة في يومها الـ259 : عشرات الشهداء والجرحى بقصف خيام نازحين في رفح

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) تواصلت حرب غزة لليوم الـ259 على التوالي، وسط قصف عنيف لقوات الاحتلال الصهيوني يخلّف مئات الشهداء والجرحى يومياً، فضلاً عن تدمير كل ما بقي من مقومات الحياة من مبانٍ ومدارس ومراكز صحية. وفي الساعات الأولى من فجر امس كثفت مدفعية الاحتلال قصفها على مناطق متفرقة من مدينة خانيونس، جنوبي قطاع غزة.

وفي آخر إحصائياتها، قالت وزارة الصحة في غزة إن الاحتلال الصهيوني ارتكب أربع مجازر ضد العائلات في قطاع غزة، وصل من ضحاياها إلى المستشفيات 35 شهيداً و130 جريح خلال الـ24 ساعة الماضية، وأشارت إلى أنه مازال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم. وبذلك، ترتفع حصيلة العدوان الصهيوني إلى 37 ألفاً و431 شهيد  و85 ألف و653 جريح منذ بدء الحرب على غزة في السابع من أكتوبر الماضي.

وفي ما يتعلق بصفقة تبادل الأسرى، طالبت عائلات المحتجزين الصهاينة حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بإعادتهم فوراً، مشددة على أن «الوقت ينفد». جاء ذلك تعقيباً على تقارير أميركية تفيد بأن 50 من أصل 120 محتجز لدى الفصائل الفلسطينية «ما زالوا أحياء». وقال منتدى عائلات المحتجزين على منصة «إكس»: «رداً على المنشورات المختلفة الصادرة عن المخابرات الأميركية، فإن دولة الاحتلال ملزمة بإعادة جميع المختطفين الذين تم التخلي عنهم في السابع من أكتوبر (الماضي)».

وأعلن مدير المستشفى الإندونيسي في قطاع غزة خروج المستشفى عن الخدمة، قائلاً إن المستشفى يعاني نقصا حادا في الكوادر الطبية.

وقُتل 5 فلسطينيين وأصيب آخرون، أمس الجمعة، في قصف الطيران الإسرائيلي شقتين سكنيتين وسط مدينة غزة.

وأفادت وكالة الانباء الفلسطينية «وفا» بأن طواقم الإسعاف والإنقاذ تمكنت من انتشال جثامين 5 ضحايا وعدد من الجرحى بعد استهداف الطيران الصهيوني لشقتين سكنيتين لعائلتي «مشتهى» و«أبو العطا» خلف مدرسة دير اللاتين في منطقة غزة القديمة وسط مدينة غزة.

كما قصف الطيران الصهيوني منزلا لعائلة «صلاح» في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، ما أسفر عن مقتل 7 فلسطينيين على الأقل وإصابة 20 آخرين، بالتزامن مع قصف مدفعية الجيش الصهيوني حي الزيتون جنوب شرق المدينة.

وفي وقت لاحق، قُتل مواطنان في قصف للجيش الاسرائيلي استهدف تجمعا للفلسطينيين في حي الزيتون.

وأصيب عدد من الفلسطينيين في غارة شنها الطيران الصهيوني قرب وادي غزة وسط القطاع.

وفي رفح جنوب القطاع، قُتل فلسطينيان وأصيب آخرون في غارة صهيونية استهدفت منطقة خربة العدس شمال المدينة.

كما قُتل 12 فلسطينيا على الأقل وأصيب آخرون في قصف المدفعية الصهيونية لخيام النازحين في منطقة المواصي شمال غرب رفح.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأن طواقمها تتعامل مع عدد كبير من الضحايا والإصابات بعد استهداف الجيش الصهيوني خيام النازحين في مواصي رفح.

وأعلن الجيش الصهيوني أمس الجمعة مقتل اثنين من جنوده خلال المعارك في وسط قطاع غزة ما رفع إلى أكثر من 310 عدد العسكريين الذين قتلوا منذ بدء العمليات البرية في القطاع في 27 أكتوبر.

وعلى صعيد المساعدات الانسانية التي يحتاجها السكان بشكل ملح، أكد ريتشارد بيببركورن مسؤول الأراضي الفلسطينية المحتلة في منظمة الصحة العالمية الجمعة أن «الهدنة التكتيكية» اليومية التي أعلنتها دولة الاحتلال في جنوب قطاع غزة «لم يكن لها أي تأثير» على وصول المساعدات الإنسانية.

وقال ينس لايركه الناطق باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق حالات الطوارئ إن المساعدات الإنسانية «كانت قليلة جدا».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الانتخابات الأمريكية: الحزب الديمقراطي يبدأ مداولات لاختيار مرشح بديل لبايدن

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) دخل السباق الرئاسي في الولايات المتحدة مرحلة ضبابية أمس الا…