2024-06-20

المشاكل لا تتوقف : عقوبات «الفيفا» سيف جديد مسلط على الفريق

لم تنته مشاكل اتحاد تطاوين رغم ضمان البقاء قبل جولات من نهاية مرحلة تفادي النزول حيث بدأت الشكاوي تتهاطل على الكتابة العامة، فبعد عقوبة المنع من الانتداب المسلطة بسبب عدم خلاص  متوسط الميدان السينغالي عزيز دياو تلقى الفريق مراسلة من الاتحاد الدولي لكرة القدم يعلمه فيها بضرورة تسوية مستحقات مواطنه ماموري سانغاري في أجل لا يتجاوز 15 يوما علما وأن ملفات بقية العناصر الأجنبية ستعرف نفس الطريق لتكون الهيئة المديرة في ورطة حقيقية في ظل عجزها التام عن توفير أدنى الضروريات.

ومع نهاية عهدة الهيئة الحالية التي يرأسها عكرمة الفضيلي رسميا في نهاية الشهر الجاري، أصبح الفراغ الإداري يهدّد اتحاد تطاوين باعتبار أن تواصل الوضع على حاله سيجعل العزوف عن تولي المسؤولية العنوان الأبرز في المرحلة القادمة خاصة وأن الديون بلغت حدّا قياسيا ببلوغها حاجز المليار حسب بعض المصادر القريبة من الهيئة المديرة والتي استنفدت جميع الحلول مع المدعم الرئيسي رغم تأكيدها على استيفاء ملفها لجميع الإجراءات وخصوصا بعد الجلسة العامة التي نقّحت فيها القوانين بما يتلاءم مع الشروط الموضوعة، وقد يلتحق اتحاد تطاوين بركب الفرق التي تديرها هيئات تسييرية بما أن المؤشرات الحالية لا تنبىء بحصول انفراج حيث سيزداد الوضع سوءا مع تتالي الأيام ليكون عدم تجديد المجموعة الحالية التي نجحت في إبقاء الفريق ضمن مصاف النخبة طيلة السنوات الأخيرة واكتسبت الخبرة المطلوبة الخيار الأقرب.

مع اسدال الستار رسميا على الموسم الرياضي، انتهت تجربة أغلب العناصر  التي تشكّل العمود الفقري سواء بفسخ عقودها مثل ماموري سانغاري وعزيز دياو أو نهاية فترة الإعارة وهو ما ينطبق على الجناحين مؤمن الرحماني والايفواري فابيان وينلاي والحارس حمزة الغانمي والظهير الأيسر غسان المحرصي ، كما انتهت تجربة المدافع المحوري رفيق المدنيني والمهاجم أحمد الحاضري مع نهاية ارتباطهما القانوني بفريق الجنوب الشرقي.

وسيصطدم اتحاد تطاوين باشكالات كبيرة في الفترة القادمة طالما أن تعويض المغادرين لن يكون هيّنا في ظل غياب الضمانات المالية الكافية لإقناع اللاعبين بالقدوم فضلا عن الصورة المهتزة في آخر موسمين والتي ارتبطت بالإضرابات والمصاعب الكبيرة التي كادت تعيق سير الفريق الذي اضطر الى خوض مباراتين بالتشكيلة الثانية بسبب رفض الأساسيين اللعب، وستزيد عقوبات الاتحاد الدولي في حدّة المشاكل وقد تقف حائلا أمام القيام بالانتدابات الضرورية في «الميركاتو» القادم طالما أن الموارد غير موجودة لخلاص الخطايا.

بقاء مستبعد

كانت بداية المدرب سيف غزال موفقة في تجربته مع اتحاد تطاوين عندما استهل مشواره بفوز ثمين على اتحاد بن قردان ساوى ضمان البقاء رسميا قبل ثلاث جولات من نهاية «البلاي آوت» لكن التأكيد لم يحصل لينقاد زملاء الكوني خلفة الى ثلاث هزائم متتالية أكدت التراجع الرهيب في مرحلة الاياب والعائد الى مشكل المستحقات الذي ألقى بظلاله على الأجواء وعطّل سير الفريق، ولا تبدو مواصلة التجربة مع غزال مؤكدة باعتبار أن الضبابية الكبيرة تجعل جميع الملفات مؤجلة الى حين إزالة الغموض عن النواحي الإدارية والفنية وهو أمر لن يكون سهلا في صورة عدم صرف المنحة الموعودة في الأيام القادمة مع نتالي الدعوات ودخول السلط الجهوية على الخط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

غدا انطلاق التمارين: أسامة‭  ‬بــوقــــرة‭ ‬مـــهـــدد‭.. ‬وخــــروج‭ ‬مـرتـــقـــب‭ ‬لـبـن‭ ‬حـمــــودة‭ ‬

يستهل الترجي الرياضي غدا تحضيراته للموسم الجديد الذي سيكون مليئا بالتحديات المحلية والقاري…