2024-06-16

فوزي البنزرتي لـالصحافة اليوم : فـاوضــت الـجــامـعــــة دون عـلم النــادي الإفريقي!!!

من‭ ‬المنتظر‭ ‬أن‭ ‬يجدد‭ ‬فوزي‭ ‬البنزرتي‭ ‬المدرب‭ ‬الحالي‭ ‬للنادي‭ ‬الافريقي‭ ‬العهد‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬الوطني‭ ‬للمرة‭ ‬الرابعة‭ ‬في‭ ‬مسيرته‭ ‬التدريبية،‭ ‬حيث‭ ‬يفترض‭ ‬أن‭ ‬يتسلم‭ ‬مهامه‭ ‬الجديدة‭ ‬بصفة‭ ‬رسمية‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬غرة‭ ‬جويلية‭ ‬القادم،‭ ‬ومباشرة‭ ‬بعد‭ ‬نهاية‭ ‬المقابلة‭ ‬ضد‭ ‬الملعب‭ ‬التونسي‭ ‬خصّ‭ ‬الناخب‭ ‬الوطني‭ ‬الجديد‭ ‬القديم‭ ‬االصحافة‭ ‬اليومب‭ ‬بحوار‭ ‬تحدث‭ ‬فيه‭ ‬عن‭ ‬كواليس‭ ‬المفاوضات‭ ‬مع‭ ‬المكتب‭ ‬الجامعي‭ ‬الحالي‭ ‬ورأيه‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬التونسية‭. ‬وأبرز‭ ‬البنزرتي‭ ‬الأهداف‭ ‬المستقبلية‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬الاتفاق‭ ‬عليها‭ ‬خلال‭ ‬حديثه‭ ‬مع‭ ‬رئيس‭ ‬الجامعة‭ ‬بالنيابة‭ ‬واصف‭ ‬جليل‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬عديد‭ ‬المحاور‭ ‬والمواضيع‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬تكتشفونها‭ ‬تباعا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الحوار‭ ‬التالي‭.‬

‭ ‬كيف‭ ‬انطلقت‭ ‬المفاوضات‭ ‬مع‭ ‬المكتب‭ ‬الجامعي؟‭ ‬

سارت‭ ‬الأمور‭ ‬بشكل‭ ‬متسارع‭ ‬حيث‭ ‬وقع‭ ‬الاتصال‭ ‬بي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬رئيس‭ ‬الجامعة‭ ‬الحالي‭ ‬واصف‭ ‬جليل‭ ‬الذي‭ ‬أعلمني‭ ‬برغبته‭ ‬في‭ ‬تعييني‭ ‬ناخبا‭ ‬وطنيا‭ ‬من‭ ‬بداية‭ ‬الشهر‭ ‬المقبل‭ ‬وأكد‭ ‬أنه‭ ‬يرى‭ ‬في‭ ‬شخصي‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬تحسين‭ ‬المستوى‭ ‬الفني‭ ‬للمنتخب‭ ‬وإعادة‭ ‬الهدوء‭ ‬إلى‭ ‬حضيرة‭ ‬المنتخب‭. ‬وكانت‭ ‬اجابتي‭ ‬واضحة‭ ‬منذ‭ ‬البداية‭ ‬أنني‭ ‬لا‭ ‬أفرض‭ ‬شروطا‭ ‬مقابل‭ ‬تدريب‭ ‬المنتخب‭ ‬لأنه‭ ‬بمثابة‭ ‬الواجب‭ ‬الوطني‭ ‬وسبق‭ ‬لي‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬المناسبات‭ ‬أن‭ ‬قدمت‭ ‬تضحيات‭ ‬مقابل‭ ‬تدريب‭ ‬المنتخب‭ ‬الوطني‭ ‬وبالتالي‭ ‬لست‭ ‬غريبا‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬المنصب‭. ‬أعود‭ ‬إلى‭ ‬المنتخب‭ ‬في‭ ‬تجربة‭ ‬هي‭ ‬الرابعة‭ ‬في‭ ‬مشواري‭ ‬التدريبي‭ ‬بعد‭ ‬94‭ ‬و2010‭ ‬و2018‭ ‬وأتمنى‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬في‭ ‬مستوى‭ ‬الإنتظارات‭ ‬خصوصا‭ ‬وأن‭ ‬التحدي‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬بالسهولة‭ ‬المتوقعة‭. ‬أعرف‭ ‬واصف‭ ‬جليل‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬لكني‭ ‬أعجبت‭ ‬بطريقة‭ ‬تفكيره‭ ‬خلال‭ ‬محادثاتنا‭ ‬في‭ ‬الساعات‭ ‬الفارطة‭ ‬حيث‭ ‬لم‭ ‬تستغرق‭ ‬المفاوضات‭ ‬بعض‭ ‬الدقائق‭ ‬وتم‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬الجوانب‭. ‬ومن‭ ‬المنتظر‭ ‬أن‭ ‬يساعدني‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‭ ‬عماد‭ ‬بن‭ ‬يونس‭ ‬الذي‭ ‬يعتبر‭ ‬رفيق‭ ‬دربي‭ ‬ومن‭ ‬الشخصيات‭ ‬التي‭ ‬أؤمن‭ ‬بها‭ ‬كثيرا‭ ‬وسبق‭ ‬لنا‭ ‬العمل‭ ‬سويا‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬المحطات‭ ‬التدريبية‭ ‬السابقة‭ ‬وسيكون‭ ‬الرهان‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬من‭ ‬بوابة‭ ‬المنتخب‭ ‬التونسي‭. ‬اختار‭ ‬المكتب‭ ‬الجامعي‭ ‬الرهان‭ ‬على‭ ‬المدرسة‭ ‬التونسية‭ ‬مجددا‭ ‬عبر‭ ‬اختياري‭ ‬وعماد‭ ‬بن‭ ‬يونس‭ ‬في‭ ‬الاطار‭ ‬الفني‭ ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬تعيين‭ ‬مساعد‭ ‬اضافي‭ ‬زد‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬وجود‭ ‬اسكندر‭ ‬القصري‭ ‬في‭ ‬الادارة‭ ‬الفنية‭ ‬الذي‭ ‬يستحق‭ ‬هذا‭ ‬التعيين‭ ‬قياسا‭ ‬بكفاءة‭ ‬الرجل‭ ‬وخبرته‭ ‬ومسيرته‭ ‬التدريبية‭ ‬الثرية‭.‬

  هل‭ ‬أعلمت‭ ‬هيئة‭ ‬الافريقي‭ ‬بقرارك؟‭ ‬

لا‭ ‬علم‭ ‬للنادي‭ ‬الافريقي‭ ‬بالمفاوضات‭ ‬بيني‭ ‬وبين‭ ‬المكتب‭ ‬الجامعي‭ ‬حيث‭ ‬خيرت‭ ‬التريث‭ ‬والتكتم‭ ‬عن‭ ‬الموضوع‭ ‬إلى‭ ‬غاية‭ ‬اتمام‭ ‬جميع‭ ‬التفاصيل،‭ ‬سأواصل‭ ‬مهامي‭ ‬بصفة‭ ‬عادية‭ ‬مع‭ ‬النادي‭ ‬الإفريقي‭ ‬حتى‭ ‬نهاية‭ ‬عقدي‭ ‬موفى‭ ‬جوان‭ ‬الجاري‭ ‬ثم‭ ‬سألتحق‭ ‬بالمنتخب‭. ‬هيئة‭ ‬النادي‭ ‬الإفريقي‭ ‬لا‭ ‬علم‭ ‬لها‭ ‬بالموضوع‭ ‬ومن‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬قد‭ ‬علمت‭ ‬بقرار‭ ‬التعيين‭ ‬بعد‭ ‬بلاغ‭ ‬الجامعة‭ ‬اثر‭ ‬نهاية‭ ‬المواجهة‭ ‬ضد‭ ‬الملعب‭ ‬التونسي،‭ ‬شخصيا‭ ‬أحترم‭ ‬كثيرا‭ ‬المسؤولين‭ ‬الحاليين‭ ‬للنادي‭ ‬الذين‭ ‬لبيت‭ ‬دعوتهم‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬اتصال‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تدريب‭ ‬النادي‭ ‬وسأواصل‭ ‬التجربة‭ ‬حتى‭ ‬نهايتها‭ ‬وأتمنى‭ ‬أن‭ ‬تكلل‭ ‬بالنجاح‭ ‬في‭ ‬نهايتها‭ ‬لأنني‭ ‬أرغب‭ ‬في‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬الباب‭ ‬الكبير‭.. ‬مثلما‭ ‬يعلم‭ ‬الجميع‭ ‬مازال‭ ‬التحدي‭ ‬قائما‭ ‬حيث‭ ‬نملك‭ ‬أملا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬بلوغ‭ ‬أشواط‭ ‬متقدمة‭ ‬في‭ ‬كأس‭ ‬تونس‭ ‬وتنتظرنا‭ ‬مقابلة‭ ‬صعبة‭ ‬ومن‭ ‬العيار‭ ‬الثقيل‭ ‬ضد‭ ‬الاتحاد‭ ‬المنستيري‭ ‬في‭ ‬ملعب‭ ‬مصطفى‭ ‬بن‭ ‬جنات‭ ‬وسنحاول‭ ‬بكل‭ ‬الوسائل‭ ‬العودة‭ ‬بورقة‭ ‬الترشح‭ ‬من‭ ‬عقر‭ ‬دار‭ ‬المنافس‭ ‬بالذات‭ ‬والأكيد‭ ‬أن‭ ‬التتويج‭ ‬بكأس‭ ‬تونس‭ ‬سيعيد‭ ‬الثقة‭ ‬إلى‭ ‬الجميع‭ ‬في‭ ‬النادي‭ ‬الإفريقي‭ ‬وسيدفع‭ ‬كل‭ ‬الأطراف‭ ‬إلى‭ ‬توحيد‭ ‬الصفوف‭ ‬مجددا‭ ‬لأن‭ ‬النادي‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬جميع‭ ‬أبنائه‭.‬

  ماهو‭ ‬تقييمك‭ ‬للوضع‭ ‬الحالي‭ ‬للمنتخب‭ ‬التونسي؟‭ ‬

أنا‭ ‬بطبعي‭ ‬متفائل‭ ‬دائما‭ ‬ووضع‭ ‬المنتخب‭ ‬ليس‭ ‬بالكارثي‭ ‬مثلما‭ ‬تحاول‭ ‬بعض‭ ‬الأطراف‭ ‬التسويق‭ ‬لهذا‭ ‬المعطى،‭ ‬صحيح‭ ‬أن‭ ‬الخيبة‭ ‬التي‭ ‬عشناها‭ ‬في‭ ‬اكان‭ ‬الكوت‭ ‬ديفوارب‭ ‬كانت‭ ‬قاسية‭ ‬على‭ ‬الجميع‭ ‬من‭ ‬إطار‭ ‬فني‭ ‬سابق‭ ‬ولاعبين‭ ‬ومكتب‭ ‬جامعي‭ ‬لكن‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬تجاوز‭ ‬ذلك‭ ‬الفشل‭. ‬نملك‭ ‬منتخبا‭ ‬متماسكا‭ ‬وعناصر‭ ‬مميزة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الخطوط‭ ‬وأنا‭ ‬واثق‭ ‬من‭ ‬قدرتي‭ ‬على‭ ‬إعادة‭ ‬المنتخب‭ ‬إلى‭ ‬سالف‭ ‬اشعاعه،‭ ‬يعلم‭ ‬الجميع‭ ‬أنني‭ ‬ألعب‭ ‬الهجوم‭ ‬والضغط‭ ‬العالي‭ ‬على‭ ‬المنافس‭ ‬وتونس‭ ‬لا‭ ‬تهاب‭ ‬مواجهة‭ ‬أي‭ ‬منافس‭.. ‬هناك‭ ‬بعض‭ ‬الأسماء‭ ‬التي‭ ‬لازالت‭ ‬بعيدة‭ ‬عن‭ ‬مستواها‭ ‬لسبب‭ ‬أو‭ ‬لاخر‭ ‬لكن‭ ‬تعودنا‭ ‬دائما‭ ‬بأن‭ ‬يكون‭ ‬تربص‭ ‬جوان‭ ‬صعبا‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬المنتخبات‭ ‬وبالتالي‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬تهويل‭ ‬الأمور‭ ‬كثيرا‭ ‬لأن‭ ‬الوضع‭ ‬عادي‭ ‬والمنتخب‭ ‬سيكون‭ ‬بخير‭ ‬قريبا‭ ‬ولا‭ ‬يجب‭ ‬تسليط‭ ‬ضغط‭ ‬أكبر‭ ‬على‭ ‬اللاعبين‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الحالية‭.‬

  وماهي‭ ‬الأهداف‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬الاتفاق‭ ‬عليها؟

أهداف‭ ‬المنتخب‭ ‬واضحة‭ ‬منذ‭ ‬الاتصال‭ ‬الأول‭ ‬الذي‭ ‬جمعني‭ ‬بواصف‭ ‬جليل‭ ‬رئيس‭ ‬الجامعة‭ ‬الحالي‭ ‬حيث‭ ‬نرغب‭ ‬في‭ ‬اعادة‭ ‬الثقة‭ ‬إلى‭ ‬جميع‭ ‬اللاعبين‭ ‬واستعادة‭ ‬المكانة‭ ‬الطبيعية‭ ‬للمنتخب‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الطابع‭ ‬الهجومي‭ ‬والسيطرة‭ ‬على‭ ‬المنافسين،‭ ‬تنتظرنا‭ ‬استحقاقات‭ ‬بالجملة‭ ‬أهمها‭ ‬ضمان‭ ‬الترشح‭ ‬إلى‭ ‬الكان‭ ‬القادمة‭ ‬وكذلك‭ ‬تصفيات‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭. ‬لا‭ ‬أشك‭ ‬ولو‭ ‬للحظة‭ ‬على‭ ‬قدرة‭ ‬الجميع‭ ‬على‭ ‬انجاح‭ ‬المهمة‭ ‬وسنستهل‭ ‬العمل‭ ‬بداية‭ ‬الشهر‭ ‬المقبل‭ ‬ولدينا‭ ‬برنامج‭ ‬واضح‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إعادة‭ ‬المنتخب‭ ‬إلى‭ ‬سالف‭ ‬إشعاعه‭. ‬عوّدنا‭ ‬المنتخب‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬التجارب‭ ‬السابقة‭ ‬على‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬تجاوز‭ ‬النكسات‭ ‬سريعا‭ ‬وصدقني‭ ‬نملك‭ ‬منتخبا‭ ‬محترما‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العناصر‭ ‬والأسماء‭ ‬كمّا‭ ‬وكيفا‭ ‬وبالتالي‭ ‬لا‭ ‬خوف‭ ‬على‭ ‬المنتخب‭ ‬وسنكون‭ ‬على‭ ‬الطريق‭ ‬الصحيحة‭ ‬في‭ ‬الأشهر‭ ‬المقبلة‭.‬

‭ ‬بما‭ ‬تفسر‭ ‬الحملة‭ ‬والانتقادات‭ ‬الموجهة‭ ‬إلى‭ ‬منتصر‭ ‬الوحيشي؟

لا‭ ‬أجد‭ ‬تفسيرا‭ ‬منطقيا‭ ‬لما‭ ‬حصل‭ ‬مع‭ ‬منتصر‭ ‬الوحيشي‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬القليلة‭ ‬الماضية‭ ‬ويبدو‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬حملة‭ ‬ممنهجة‭ ‬على‭ ‬الرجل،‭ ‬أعرف‭ ‬منتصر‭ ‬جيدا‭ ‬وسبق‭ ‬لنا‭ ‬العمل‭ ‬سويا‭ ‬في‭ ‬النجم‭ ‬الساحلي‭ ‬وتواجهنا‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬المقابلات‭ ‬قبل‭ ‬موسمين‭ ‬عندما‭ ‬درب‭ ‬النادي‭ ‬الإفريقي‭. ‬منتصر‭ ‬من‭ ‬المدربين‭ ‬الأذكياء‭ ‬الذين‭ ‬يسعون‭ ‬دائما‭ ‬إلى‭ ‬النجاح‭ ‬والخروج‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬وضعية‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬صعوبتها،‭ ‬أتذكر‭ ‬أنه‭ ‬أنقذ‭ ‬النادي‭ ‬الافريقي‭ ‬من‭ ‬الهبوط‭ ‬إلى‭ ‬الرابطة‭ ‬الثانية‭ ‬وكان‭ ‬شجاعا‭ ‬في‭ ‬قبول‭ ‬المسؤولية‭ ‬وشخص‭ ‬غيره‭ ‬كان‭ ‬بامكانه‭ ‬الاعتذار‭. ‬أستغرب‭ ‬الانتقادات‭ ‬التي‭ ‬طالت‭ ‬الشخص‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬المنصب‭ ‬لأن‭ ‬هناك‭ ‬بعض‭ ‬الأطراف‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تريد‭ ‬الخير‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬التونسية‭ ‬والمنتخب‭ ‬ودخلنا‭ ‬في‭ ‬منطق‭ ‬تصفيات‭ ‬الحسابات‭ ‬وأكتفي‭ ‬بهذا‭ ‬القول‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬أتعمق‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬الموضوع‭ ‬لكنني‭ ‬على‭ ‬علم‭ ‬بكل‭ ‬التفاصيل‭ ‬والكواليس‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الانتخابات الأمريكية: الحزب الديمقراطي يبدأ مداولات لاختيار مرشح بديل لبايدن

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) دخل السباق الرئاسي في الولايات المتحدة مرحلة ضبابية أمس الا…