2024-06-16

رئيس الحكومة في قمة مجموعة الدول الصناعية السبع بإيطاليا: الصمت أمام الإبادة الجماعية في غزة جريمة موصوفة..

اعتبر رئيس الحكومة، أحمد الحشّاني، في كلمة له أول أمس الجمعة، في الجلسة المخصّصة لموضوع «افريقيا والمتوسط»، ضمن اجتماعات قمة مجموعة الدول الصناعية السبع بإيطاليا، «ان السياق الإقليمي الراهن الذي تعيشه منطقتنا المتوسطية، وتعاظم التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية الجسيمة والمعقدة التي تواجه شعوب المنطقة اليوم، تفرض علينا مزيدا من التعاون والتآزر لايجاد الحلول الكفيلة لمجابهتها، واستغلال الامكانيات الهائلة التي تزخر بها منطقتنا لتحقيق تطلعاتها».

ولاحظ الحشاني «أن هذه القمة تنعقد في وقت تشهد فيه منطقتنا المتوسطية تأجج الأوضاع بصفة مأساوية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فأمام الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني بات الصمت جريمة موصوفة، ومن هذا المنطلق تجدد تونس دعمها اللامشروط لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف»، وفق ما جاء في بلاغ صادر عن رئاسة الحكومة.

وأضاف رئيس الحكومة بأن تونس «تعتقد اعتقادا راسخا ان مصير منطقتنا المتوسطية – الافريقية المشترك يدفعنا لتكثيف التعاون والتآزر لإيجاد الحلول الكفيلة لمجابهة التحديات الطاقية والمناخية والأمنية».

وتابع في هذا السياق، أن الانتقال الطاقي يشكل أحد أبرز التحديات التي تواجه بلدان المنطقة بما يدفعنا لتبني حلول الطاقة النظيفة والمتجددة لمساعدة الدول على تخطي آثار التغيرات المناخية وتنفيذ خططها وبرامجها لمجابهة التغير المناخي وتحقيق تعاف مستدام.

وفي ما يتعلق بالتحديات الأمنية التي تواجهها المنطقة، اعتبر رئيس الحكومة أنه أصبح من الضروري اليوم إرساء منهجية دولية لمعالجة ظاهرة الإرهاب والجرائم العابرة للحدود من خلال صياغة رؤية تتصدى لجذور هذه الظواهر.

وأكد الحشاني ضرورة أن تتجاوز المقاربات المستحدثة للشراكة الاقتصادية بين الشمال والجنوب منطق الربحية قصيرة المدى ومن جانب واحد، لتندرج في سياق نظام مالي عالمي جديد يقوم على أساس الندية والمنفعة المتبادلة والمساواة والمسؤولية المشتركة.

وكان رئيس الحكومة أحمد الحشّاني تحول، أول أمس الجمعة، إلى ايطاليا مرفوقا بوزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نبيل عمار، لتمثيل تونس في اجتماعات قمة مجموعة الدول الصناعية السبع، وذلك بتكليف من رئيس الجمهورية قيس سعيد.

وأجرى رئيس الحكومة محادثات، على هامش انطلاق أشغال قمة مجموعة الدول الصناعية السبع، مع رئيسة مجلس الوزراء بالجمهورية الإيطالية «جورجيا ميلوني»، ورئيس فرنسا «ايمانويل ماكرون»، والأمين العام للأمم المتحدة «انطونيو قوتيراس»، ورئيس وزراء كندا «جاستين تريدو»، وملك المملكة الأردنية الهاشمية «عبد الله الثاني بن الحسين»، والمديرة العامة لصندوق النقد الدولي «كريستالينا جورجيفا».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المساكني قريب من الرحيل عن العربي: …والعودة إلى الترجي مستبعدة

لا يرغب نادي العربي القطري في استمرار يوسف المساكني لاعبا في صفوف الفريق خلال الموسم القاد…