2024-06-14

غزة : جيش الاحتلال يتوّغل أكثر في رفح والمستشفيات مهدّدة بالتوقّف

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) كثّف جيش الاحتلال أمس الخميس قصفه الصاروخي والمدفعي، جوّاً وبرّاً وبحراً، على منطقة المواصي التي تؤوي آلاف النازحين غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، في اليوم الـ251 للحرب.

وقال سكّان إن دبّابات صهيونية توغّلت أكثر في المنطقة الغربية لمدينة رفح خلال واحدة من أسوإ ليالي القصف الجوي والبري والبحري، ما أجبر العديد من الأسر على الفرار من منازلهم وخيامهم في الظلام.

وذكر السكّان أن القوات الصهيونية توغّلت باتّجاه منطقة المواصي القريبة من ساحل البحر والتي تصنّف على أنها منطقة إنسانية في جميع التوجيهات والخرائط التي نشرها الجيش الصهيوني منذ أن بدأ هجومه العسكري على رفح في ماي.

ونفى الجيش الصهيوني في بيان له شن أي غارات داخل منطقة المواصي الإنسانية، وقال في بيان إنّه يواصل «العمليات محدّدة الأهداف المستندة إلى المعلومات الاستخبارية» في رفح، قائلاً إن القوّات عثرت أمس على أسلحة وقتلت مسلّحين فلسطينيين في اشتباكات من مسافة قريبة.

إلى ذلك، أطلقت زوارق بحرية نيران رشاشاتها الثقيلة صوب المناطق الغربية لمدينة رفح، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا».

وقتل 3 فلسطينيين وأصيب أكثر من 10 آخرين جراء استهداف القوّات الصهيونية منزلاً في النصيرات وسط قطاع غزة. وقتل 3 فلسطينيين أيضاً وأصيب 5 في استهداف صهيوني في منطقة المغراقة شمالي المحافظة الوسطى بالقطاع المحاصر.

وقتل 6 فلسطينيين آخرين جراء قصف صهيوني استهدف منزلاً في شارع أبو العظام بحي الشجاعية شرقي مدينة غزة، حيث دمّر القصف منزلاً مكوّناً من 3 طوابق.

وأطلقت طائرات مسيّرة حربية من نوع «كواد كابتر» النار على منازل المواطنين في حيي الشجاعية والزيتون بمدينة غزة

وقصفت آليات الجيش الصهيوني المتمركزة في محور نتساريم القذائف الصاروخية على أحياء الزيتون والصبرة وتل الهوا والشيخ عجلين في مدينة غزة تزامناً مع إطلاق النار.

إلى ذلك، تواصل آليات الجيش عملية التوغّل في الأطراف الجنوبية الشرقية من حي الزيتون في مدينة غزة تزامناً مع قصف صاروخي ومدفعي في المنطقة.

في السياق، أطلقت وزارة الصحة في قطاع غزة نداء استغاثة لتوفير الوقود اللازم لتشغيل محطّة الأوكسجين الوحيدة بمدينة غزة وشمالي القطاع، بعد تدمير قرابة 20 محطّة أوكسجين في هذه المناطق.

وحذّرت من توقّف المستشفيات والمراكز الصحية والمحطّة الوحيدة بمحافظة غزة التي تزوّد المرافق الصحية والمرضى المزمنين بالأكسجين، بسبب سيطرة الجيش الصهيوني على المعابر وعدم إدخال السولار لتشغيل المولّد المغذّي لمحطّة الأوكسجين وثلاجات حفظ الأدوية.

وقالت الوزارة إن حياة عشرات من المرضى والجرحى معرّضة للموت المحتم، إضافة إلى تعرّض الأدوية في الثلاجات للتلف.

من جانبها، أكّدت «أطباء بلا حدود» تسجيل أكثر من 800 شهيد ونحو 2400 جريح بقصف مكثّف وهجمات برية للقوات الصهيونية على غزة منذ مطلع جوان الجاري.

متابعة للأزمة الإنسانية، كشفت وكالة «الأونروا» عن أن أكثر من 330 ألف طن من النفايات تراكمت في جميع مناطق قطاع غزة ما يشكّل مخاطر بيئية وصحية كارثية.

واضافت: «وصول المساعدات الإنسانية بدون عوائق ووقف إطلاق النار الآن أمران ضروريان لاستعادة الظروف المعيشية».

وقالت وزارة الصحة في غزة في بيان الخميس إن أكثر من 37,232 فلسطينيا قتلوا وأصيب 85,037 آخرون جراء الهجوم العسكري الصهيوني على القطاع منذ السابع من أكتوبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المساكني قريب من الرحيل عن العربي: …والعودة إلى الترجي مستبعدة

لا يرغب نادي العربي القطري في استمرار يوسف المساكني لاعبا في صفوف الفريق خلال الموسم القاد…