2024-06-12

مواجهة صعبة أمام الملعب التونسي : ورطـــة جــديـــدة بــســـبــب الـــغــيــابـــات

يخوض النادي الإفريقي يوم الجمعة المقبل، مقابلة صعبة للغاية أمام الملعب التونسي، باعتبار حصاد الفريق هذا الموسم أمام جاره، حيث خسر مقابلة وتعادل في مقابلتين وقد كانت مقابلة الإياب في المرحلة الأولى منعرجاً في موسم الفريق بعد الخسارة (2ـ1) التي كلفت المدرب سعيد السايبي خسارة خطته ورحيله عن الفريق بسبب الفشل في الانتصار وبالتالي خسر الفريق كل فرصه في الحصول على نقاط الحوافز كاملة، كما أن الإفريقي سيخوض المقابلة تحت ضغط قوي بحثاً عن الانتصار الثاني في «البلاي أوف»، والأول خلال مرحلة الإياب إضافة إلى أن اللقاء يُعتبر فرصة أخيرة من أجل الهروب من المركز الأخير ورغم هذه الأهمية فإن التحضيرات للمقابلة لم تكن مثالية بما أن المدرب فوزي البنزرتي سيواجه ورطة بسبب الغيابات التي تواجه الفريق لأسباب مختلفة حيث سيكون آدم الطاوس خارج الحسابات بسبب عقوبة الإنذار الثالث، ونظرا لعدم اقتناع البنزرتي بقدرات بيكورو الذي لعب معوضاً للطاوس في عديد المباريات وكان حلا مفيدا عند الطوارئ، فإن البنزرتي شرع في اختبار الشاب الغريسي في هذا المركز رغم أنه يلعب عادة في دور ظهير أيمن ولكن الضرورة تفرض عليه هذه الخطوة بما أن محمد أمين الحمروني مصاب ولن يشارك في المقابلات المتبقية، وبالنظر إلى المشاكل الدفاعية التي ظهرت في المقابلات الماضية فإن الاعتماد على الغريسي في مركز غير مركزه سيورطه كثيراً في هذه المقابلة ويجعل المدرب أمام هامش اختيار محدود للغاية ولن يكون قادراً على إيجاد الحلول البديلة في حال تعرّض أحد المدافعين إلى إصابة حيث رافق سوء الحظ الفريق في المقابلات الماضية وحرمه من الكثير من الحلول التي من شأنها أن تُعطي الفريق دفعاً عند الحاجة وتساعده على حسن التعامل مع المقابلات.

غياب المزياني

غاب الطيب المزياني عن عددٍ كبير من الحصص التدريبية منذ لقاء الدربي الأخير، ولم تتوفر أسباب لهذا الغياب ولكن من الواضح أنّه فقد ثقة المدرب بسبب تواضع مردوده وكذلك الانتقادات الكبيرة التي طالته بعد أن أهدر فرصة سهلة أمام الترجي كان من شأنها أن تغير مسار اللقاء، ولهذا فإن رحلته مع الإفريقي دخلت في منعرج جديد ولن يكون مستبعداً أن يرحل عن الفريق بنهاية الموسم الحالي إن تواصل غيابه وكذلك عدم تقديمه إضافة للفريق في المقابلات القادمة ذلك أن الإفريقي في حاجة إلى دفع قوي من قبل اللاعبين الأجانب في صفوفه حتى يمكنه تحقيق أهدافه وخاصة في مسابقة الكأس التي ستكون الهدف الأساسي للفريق في المرحلة القادمة.

أي مصير للعبيدي؟

لاعب آخر خرج من الحسابات مؤخراً وهو شهاب العبيدي الذي تعرض إلى انتقادات قوية للغاية من قبل الجماهير جعلته يغيب عن بعض الحصص التدريبية، إضافة إلى أنه لم يشارك في عديد المباريات ويبدو أن العبيدي تأثر معنوياً بالحملة التي تعرض لها في الفترة الماضية، ومن الصعب مشاهدة العبيدي خلال ما تبقى من مباريات الموسم ذلك أن المدرب فوزي البنزرتي لا يبدو مقتنعاً بقدرات العبيدي ولم يكن معجباً بطريقة تصرفه في العديد المناسبات وبالتالي فإن كل المؤشرات تؤكد أن العبيدي لن يظهر في لقاء الملعب التونسي في انتظار أن يتم تجاوز الأزمة التي يعاني منها والتي جعلته في مرمى انتقادات مختلف الأطراف كما أن عودة غيث الصغيّر تجعل البنزرتي في موقف أفضل بما أنه يثق كثيرا في هذا اللاعب ويَعتمد عليه أساسيّا، واتضح ذلك منذ المباريات الأخيرة، ذلك أن لاعب نادي حمام الأنف سابقا يتمتع بهامش حرية أكبر بكثير من بقية اللاعبين.

دخيل مجبر على البقاء

من الواضح أن المرحلة القادمة لن تعرف ترشح أي شخصية لقيادة الفريق، ذلك أن الوضع المالي الغامض وكذلك صعوبة إدارة شؤون الفريق وشروط الترشح للرئاسة لا تشجع أي شخص على التفكير في الترشح للانتخابات ولهذا فإن هيكل دخيل قد يجد نفسه مجبراً على البقاء وقيادة الفريق لتفادي الفراغ الإداري الذي قد يحصل ويجعل الفريق في حاجة إلى إدارة تسيّر شؤونه، وهذا الوضع سيتواصل على ما يبدو فترة طويلة في ظل الصعوبات التي يعاني منها الفريق ماليا وكذلك الأجواء المتوترة حول النادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

نجم آخر يرحل عن أوروبا: العيدوني يفشل في الاستمرار مع يونيون

وجد عيسى العيدوني نفسه خارج حسابات فريقه يونيون برلين الألماني سريعا، فبعد تجربة تواصلت مو…