2024-06-08

اليوم ودّ ضد سكرة : فـرصــة للـمـعوضين قــبــل الـمـوعــد الـمـرتـقـب

يجري الترجي الرياضي اليوم مباراة ودية ضد مستقبل سكرة ضمن استعداداته للقمة المرتقبة التي ستجمعه يوم الخميس المقبل بملاحقه المباشر الاتحاد المنستيري وستحدّد بنسبة كبيرة مصير اللقب حيث يكفي فريق باب سويقة التعادل لاستعادة تاجه المحلي، وكان زملاء رودريغو رودريغاز قد أجروا يوم الأربعاء مباراة تطبيقية ضد الفريق الثاني قبل أن يستقر الرأي عند الاطار الفني على خوض «بروفة» ضد فريق من الأقسام السفلى للمحافظة على النسق والتعويل على بعض العناصر التي لم تشارك كثيرا وخاصة في محور الدفاع ووسط الميدان اللذين سيعرفان غيابات كبيرة في ظل الالتزامات الدولية والتي ستجعل النصاب غير مكتمل الى بداية الأسبوع القادم وهو ما يربك نسبيا الحسابات بما أن قرار الرابطة بإقامة المباراة يوم الخميس سيجعل التحضيرات مبتورة وغير مكتملة.

«بروفة» للمعوضين

نظرا للغيابات البارزة والتي أملتها عقوبة الإنذار الثالث، سيكون الاختبار ضد مستقبل سكرة فرصة للمدرب ميغيل كاردوزو لتجربة الخيارات التي سيعتمدها في الموعد المرتقب يوم الخميس المقبل وخاصة في الرواق الأيسر حيث سيكون غياب محمد أمين بن حميدة واقعا في هذه المرة بعد أن حامت شكوك بخصوص مشاركته في لقاءي الإياب ضد الأهلي والبطولة أمام النادي الافريقي لأسباب صحية، وينتظر أن يكون محمد بن علي البديل في الجهة اليسرى بما أن اضطلع بهذا المركز في تجربته السابقة مع النادي الصفاقسي.

وفي السياق ذاته، سيحرس معز بن شريفية المرمى للمرة الأولى في مرحلة التتويج في ظل الغياب الاضطراري لأمان الله مميش بسبب العقوبة التأديبية ليحاول أن تكون عودته من الباب الكبير وتتزامن مع إحراز اللقب الأول في الموسم الذي سيعوّض آثار الإخفاق في بقية المسابقات والذي لم يحل دون أن يعزّز الترجي موقفه في صدارة «البلاي أوف».

من يعوّض الشعلالي؟

أشرنا سابقا الى غياب غيلان الشعلالي عن قمة البطولة بسبب جمعه للإنذار الثالث غير أن عدم ادراج اسمه في ورقة المقابلة الأخيرة عكس زميليه أمان الله مميش ومحمد أمين بن حميدة أثار لغطا كبيرا، وفي انتظار وصول قرار الرابطة الرسمي بخصوص وضعية اللاعب الدولي فإن الترجي لن يجازف بالتعويل عليه في لقاء الاتحاد المنستيري مهما كانت الوضعية ليشتد التنافس من أجل تعويضه حيث يملك المدرب ميغيل كاردوزو عديد الخيارات في وسط الميدان وأبرزها زكرياء العايب كما أن حظوظ محمد وائل الدربالي في العودة قائمة، وستكشف ودية اليوم توجهات الاطار الفني في وسط الميدان رغم أنها ستعرف غياب أحد أهم أضلاعه الطوغولي روجي أهولو الموجود مع منتخب بلاده.

ورغم دعوته لتعزيز صفوف المنتخب الوطني، فإن مستوى الشعلالي تراجع كثيرا مقارنة ببدايته القوية مع المدرب كاردوزو حيث افتقد لـ«الفورمة» المعهودة وخاصة من الناحية الهجومية ليكون ذلك من أسباب عدم قدرة فريق باب سويقة على فرض أسلوبه في ظل النزعة الدفاعية لعناصره وكذلك الخيارات التكتيكية التي يطغى عليها الحذر وعدم المجازفة.

فرصة للشبان

تبدو الفرصة مواتية لبعض الأسماء الشابة من أجل ابراز قدراتها الحقيقية ونيل مكان تحت دائرة الضوء قبل انطلاق التحضيرات للموسم القادم والذي سيعرف غربلة بحكم أن المدرب ميغيل كاردوزو يفضّل العمل مع مجموعة محدودة من اللاعبين، وعلى غرار المباريات الودية الفارطة سينال عدد من لاعبي الأواسط والنخبة كمحمد العلوي وقصي السميري وعلاء الدربالي وزين الدين كادة ووجدي العيساوي هامشا من الوقت على أمل تقديم ما يشفع لهم البروز لاحقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بسبب الإنذار الثالث : السميشي خارج الحسابات

يدخل مستقبل المرسى مواجهة الكأس في حالة معنوية صعبة بعد تلاشي حلم البقاء في الرابطة الأولى…