2024-06-07

استعدادا لمواجهة الكأس : غــدا ودّ ضــــد الــنـجـم الـسـاحـلـي

تتــواصل تحضـيرات مستــــقبل المرسى بصفة عادية رغم خيبة الهبوط الى الرابطة الثانية حيث يركّز الاطار الفني على الموعد القادم في كأس تونس ضد حامل اللقب الأولمبي الباجي والذي يكتسي أهمية بالغة بحكم أنه سيفتح أبواب المربع الذهبي ويؤكد الوجه المختلف للفريق الذي نجح في تخطي عقبتين صعبتين خارج القواعد مكذّبا جميع التوقعات وخاصة في الأولى عندما نزل ضيفا على النادي الصفاقسي، وفي هذا الاطار سيشدّ زملاء نزار السميشي الرحال يوم السبت المقبل الى سوسة للتباري وديا ضد النجم الساحلي في ظل توقف نشاط «البلاي آوت» التي سُيسدل عليها الستار يوم الجمعة القادم بإجراء منافسات الجولة الختامية.

وسيواصل المدرب صهيب زروق منح الفرصة للشبان في الاختبار الودي القادم وكذلك في ختام البطولة ضد اتحاد بن قردان بعد أن شهد المستوى تحسنا في غياب الضغوطات خلال الجولة الفارطة أمام النادي البنزرتي وعرفت الزجّ بالعناصر الاحتياطية التي أبلت البلاء الحسن وقدّمت مؤشرات مطمئنة رغم غياب الرهان وحجم النكسة في أعقاب النزول رسميا قبل جولتين من نهاية السباق، وعوّل الإطار الفني على تشكيلة ضمّت في أغلبها أبناء النادي على غرار الحارس الثالث أنيس بن يوسف ومتوسطي الميدان عزيز الوداني والهادي صويد وعمر الطرايدي ومحمد عزيز الطرايدي الذي حصل على ورقة حمراء قاسية ستبعده لثلاث مباريات.

عودة تدريجية

شهدت المباراة الفارطة عديد الغيابات لأسباب مختلفة ما جعل التشكيلة تعرف تحويرا شاملا، وبدأ النصاب يكتمل تدريجيا حيث استأنف الجناح عمر زكري التدريبات منذ حصة الاربعاء في انتظار التحاق محمد علي اليعقوبي ولسعد الهمامي اللذين تعرضا للاصابة ما حال دون مشاركتهما في آخر جولتين وزاد في تعقيد المهمة في الخط الخلفي الذي يعاني كثيرا منذ انطلاق الموسم.

وإضافة الى العناصر المصابة، سيستوفي المدافع المحوري وسام بوسنينة العقوبة التأديبية في الجولة الأخيرة ليكون على ذمة الاطار الفني في الموعد الأهم ضد الأولمبي الباجي والذي يحتاج خلاله الفريق لكامل ركائزه من أجل مواصلة الرحلة في سباق الكأس ومحو آثار الموسم الكارثي في البطولة والذي تعددت أسبابه لكن أبرزها يتعلق الرصيد البشري الذي لم يكن قادرا على رفع التحدي رغم قيمة الأسماء الموجودة والخبرة التي تملكها في الرابطة الأولى.

خارج الحسابات

خرج الثنائي منذر القاسمي وبلال الخفيفي من الحسابات منذ الخسارة المذلة ضد الأولمبي الباجي والتي ساوت الهبوط رسميا الى الرابطة الثانية حيث غاب اللاعبان عن التدريبات بما أن التيار لا يمرّ مع الهيئة والجماهير كما أن إضافتهما كانت منعدمة في انعكاس لأغلب الصفقات التي أبرمها فريق الضاحية الشمالية منذ الصائفة والتي لم تعط المطلوب لأسباب فنية وصحية ما حال دون فرض الاستقرار صلب التشكيلة الأساسية وجعل المدربين المتداولين على الفريق يعانون كثيرا عند الاختيار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لحسم مصير اللقب : هل يتخلى كاردوزو عن الحذر؟

يلاحق الترجي الرياضي في مواجهة الغد ضد الاتحاد المنستيري لقبه الأول بعد انتظار دام قرابة ا…