2024-06-05

من اجل استقطاب أكثر من 9.4 مليون سائح سنة 2024 – تنفيذ استراتيجية السياحة الوطنية : «ضرورة قصوى»

تستعد تونس لاستقبال الموسم السياحي وسط توقعات بتحقيق مؤشرات أعلى من مؤشرات السنة الماضية والتي سجلت السياحة خلالها انتعاشة ملحوظة باستقبالها 8.8 مليون سائح أي بزيادة 49.3% على أساس سنوي، متجاوزة الرقم القياسي المسجل سنة 2019 قبل انتشار أزمة كورونا.

واتفقت التصريحات الإعلامية لكل المسؤولين في هذا القطاع الحيوي على تعافي القطاع السياحي الذي يمثّل 9 بالمائة من الناتج الداخلي الخام ويشغل 600 ألف عامل بشكل مباشر وغير مباشر ويوفر موراد مالية هامة لخزينة الدولة فاقت التقديرات الأولية المقدرة بـ 5.7 مليار دينار سنة 2023 دينار مقابل 5.4 مليار دينار في 2022. الأمر الذي جعل السلطات المعنية ترفع من سقف توقعاتها والعمل على تسجيل تطور من حيث عدد الليالي السياحية والعائدات بنسبة 60% مقارنة بسنة 2023 وفقا لما ورد في بيانات رسمية.
ووفق ما صرح به المدير المركزي للترويج، بالديوان الوطني التونسي للسياحة، لطفي ماني، بداية الأسبوع الجاري، فإنّ «تونس تعمل على استقطاب أكثر من 9.4 مليون سائح هذه السنة مع تحقيق أرقام ومؤشرات إيجابية خلال هذا الموسم». الأمر الذي أكده من قبل وزير السياحة التونسي محمد المعز بالحسين على هامش افتتاح أشغال الجلسة العامّة العاديّة للجامعة التونسية للنزل، والذي قال : «هناك مؤشرات إيجابية وطيبة بخصوص الموسم السياحي القادم، كذلك سنعمل على تنويع روافد السياحة إلى تونس» مؤكدا ان وزارته تعمل على كسب الأسواق الخارجية والترويج للوجهة السياحية التونسية خاصة في أسواق واعدة منها إندونيسيا والصين وكوريا الجنوبية وأمريكا الجنوبية، إضافة إلى مزيد دفع سياحة الجوار والسياحة العربية عموما مشيرا في ذات السياق إلى أنه «تم وضع رؤية إستراتيجية مستقبلية للقطاع لتعزيز دور السياحة كمحرك مهم للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في جميع أنحاء التراب التونسي بحلول سنة 2035».
وبالعودة الى البيانات الرسمية, فإن تونس تتوقع استقبال 9.88 مليون سائح مع موفى 2024 مقابل 6.4 مليون سنة 2022 مع تسجيل عائدات سياحية بقيمة 6.5 مليار دينار. وقد ذكرت وثيقة الميزان الاقتصادي بأن القطاع السياحي سيشهد خلال السنة الحالية استثمارات بقيمة 380 مليون دينار وتحقيق نسبة نمو بنسبة 5.8% .
والمنابع للإخبار الاقتصادية يدرك أن تحقيق هذه التوقعات ليس بالأمر «المستحيل» خاصة في ظل وجود بوادر ايجابية خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية حيث ارتفعت عائدات القطاع السياحي بنسبة 8% لتُناهز 1.6 مليار دينار مقابل 1.5 مليار دينار، وارتفع عدد السيّاح الوافدين الى 2،125 مليون سائح مقابل 1،939 مليون سائح خلال الفترة ذاتها من سنة 2023 أي بزيادة بنسبة 9٫6 بالمائة لكنه أيضا «ليس سهلا» ويبقى شريطة تنفيذ استراتيجية السياحة الوطنية الهادفة إلى تحقيق تنمية مستدامة على المدى الطويل للقطاع باعتماد توجه تنموي جديد قادر على جذب أسواق جديدة من شأنها أن تخلق المزيد من القيمة المضافة وأيضا التركيز على الجودة في الخدمات السياحية والبنية التحتية والاستقبال والنقل السياحي دون التغاضي عن نظافة المدن والشوارع وجماليتها وليس فقط السياحية منها لأنها تعكس صورة تونس داخليا وخارجيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

انطلاق منتدى تمويل الاستثمار والتجارة بإفريقيا بمشاركين من 60 دولة : تعزيز ريادة تونس إفريقيا في تصنيع مكونات السيارات ومكونات الطائرات

تحت شعار «تعزيز الصناعات المحلية ونقل التكنولوجيا من أجل نمو مستدام وشامل في إفريقيا» انطل…