2024-06-05

كيف يُـمكن تجاوز مشاكل التهديف: الـكـرات الـثـابـتـة فــي انتظار «المهاجم السوبر»

يُعاني المنتخب الوطني هجومياً منذ عديد المباريات حيث تؤكد الأرقام أن الأداء الهجومي يُعتبر نقطة الضعف الأساسية للمنتخب في المقابلات الأخيرة، فمن الناحية الدفاعية، قبل المنتخب الوطني هدفين في آخر تسع مباريات في مختلف المسابقات وذلك عندما خسر أمام ناميبيا 1ـ0 في بداية كأس أفريقيا ثم بتعادله مع مالي بنتيجة 1ـ1 في المسابقة نفسها، وبالتالي فإن الحصاد الدفاعي كان جيداً، حيث لم يقبل المنتخب أهدافاً في آخر 3 مباريات توالياً في كل المسابقات، أمّا هجوميا، فقد سجل المنتخب هدفاً وحيدا في آخر خمس مباريات في كل المسابقات وهو رقم ضعيف للغاية لا يعكس قيمة الأسماء في صفوف المنتخب الوطني ولا يتماشى مع طموحات جميع الأطراف بما أن المنتخب يريد الوصول إلى أبعد المستويات في مختلف المسابقات، ورغم تعدد الخيارات في المقابلات الماضية فإن الإشكال يتكرر ويهدد طموحات المنتخب الوطني في كل البطولات وخاصة في تصفيات كأس العالم بما أنه المسابقة الأهم في عام 2024.

الكرات الثابتة هي الحل الأول

يُعاني المنتخب من غياب قلب هجوم كلاسيكي في هذه الفترة، وهو الإشكال الكبير الذي يواجه كرة القدم التونسية بشكل عام منذ عديد السنوات في غياب مهاجم هدّاف قادر على استغلال الكرات التي توفرها عناصر وسط الميدان في مختلف المباريات، وهذا الإشكال قد يُحل بفضل حسن استغلال الكرات الثابتة أساساً التي قد تكون مفتاحاً في مثل هذه المقابلات مثلما حصل في بداية التصفيات عندما وجد المنتخب الوطني صعوبات كبيرة قبل التهديف في مرمى منتخب ساوتومي، وسجل ياسين مرياح هدف المنتخب الوطني الأول الذي فتح لاحقاً باب الانتصار، فالمنتخب يملك لاعبين يتميزون بالسرعة الفائقة ولهم قدرات لا يستهان في هذا الجانب ولكن دون أن تكون لديهم قدرات تهديفية مهمة.

كما أن عناصر الوسط يمكنها صنع الفارق مثلما فعل حمزة رفيع، صاحب آخر هدف تونسي في مرمى منتخب مالي في كأس أمم أفريقيا، عندما سجّل هدف التعادل إثر إمداد من علي العابدي حيث بات من الضروري أن يتحلى لاعبو الوسط بالمزيد من المجازفة والسعي من أجل استغلال الكرات في الوضعيات الهجومية أو التسديد حتى يمكن للمنتخب أن يُنهي أزمة ضعف الأرقام التهديفية التي يعاني منها وتحرمه من تحقيق الأهداف التي ينشدها في بداية عام 2024.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مواجهة صعبة أمام الملعب التونسي : ورطـــة جــديـــدة بــســـبــب الـــغــيــابـــات

يخوض النادي الإفريقي يوم الجمعة المقبل، مقابلة صعبة للغاية أمام الملعب التونسي، باعتبار حص…