2024-06-05

تونس تشارك في القمة الكورية – الافريقية: فرصة لفتح قنوات استثمار وشراكات مثمرة وواعدة

تشارك تونس في أوّل قمة كورية ـ افريقية ويترأس رئيس الحكومة أحمد الحشاني الوفد التونسي المشارك في هذه القمة التي تحتضنها العاصمة الكورية سيول من 3 إلى 6 جوان الجاري، والتي تنعقد تحت شعار «المستقبل الذي نصنعه معا: النمو المشترك والاستدامة والتضامن».

رئيس الحكومة أحمد الحشاني ألقى أمس الثلاثاء كلمة تونس في القمة الكورية- الإفريقية حول الظرف العالمي الراهن وتداعياته على التعاون من أجل التنمية والشراكة مع بلدان القارة الافريقية.
وأكد الحشاني بهذه المناسبة على ضرورة العمل الجماعي لإيجاد حلول مستدامة في إطار التعاون بين كوريا ومختلف البلدان الإفريقية ، من أجل السلام والرخاء في إفريقيا والعالم.
كما أبرز أحمد الحشاني في هذا الإطار أن مراجعة النظام المالي العالمي الحالي بات ضرورة ، لإضفاء مزيد من العدالة والانصاف وذلك في سبيل إيجاد حلول لفائدة البلدان الإفريقية التي تشهد نسب تداين عالية.
ومن جهة أخرى ،عبّر رئيس الحكومة عن تضامن تونس اللا مشروط مع الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وتهدف هذه القمة إلى تعزيز التعاون مع القارة الأفريقية، وتوطيد الروابط السياسية والاقتصادية بين البلدان الافريقية وكوريا، خاصة في مجالات البنية التحتية، والطاقات المتجددة، والرقمنة.
ويرافق رئيس الحكومة خلال هذه الزيارة وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نبيل عمّار، ووزيرة الاقتصاد والتخطيط السيدة فريال الورغي السبعي.
وتمهيدا لهذه القمة زار ممثل الحكومة الكورية والمدير التنفيذي للقمة الكورية الإفريقية جونغ كيهونغ تونس يومي 24 و25 مارس الفارط للتأكيد على مستوى التشاور بين البلدين على الشراكات والبرامج علما وان العلاقات بين البلدين تعود إلى حوالي أكثر من نصف قرن ما ولّد رغبة لبناء علاقات شراكة واسعة في مجالات عديدة ومتنوعة معتمدين في ذلك على الموقع الاستراتيجي الذي تتمتع به تونس.
وتهدف هذه القمة إلى تطوير مستويات التعاون بين كوريا والدول الإفريقية وفي مقدمتها تونس خاصة وأن مستوى الحضور الاستثماري الكوري في تونس مايزال دون المأمول نظرا لوجود 6 مؤسسات من كوريا الجنوبية فقط من بين 3700 مؤسسة أجنبية تنشط في تونس في الوقت الذي توفر فيه تونس إمكانيات هائلة لإعادة تموقع المؤسسات الكورية الجنوبية في قطاع الصناعة والخدمات ذات القيمة المضافة العالية ،كما يمكن لها أن توفر للشركات الكورية منصة تنافسية مفتوحة على أوروبا و إفريقيا والشرق الأوسط خاصة وأنها وقّعت العديد من اتفاقيات التجارة الحرة «التفاضلية» مع عديد الدول والتجمعات الإقليمية من بينها الإتحاد الأوروبي.
و قد بلغ اجمالي حجم التجارة المشتركة بين تونس وكوريا الجنوبية، قرابة 724 مليون دينار سنة 2022 وفق بيانات مركز النهوض بالصادرات وقد ارتفعت الصادرات إلى 91 مليون دينار مسجلة ارتفاعا بنسبة 30 بالمائة مقارنة مع سنة 2021 .
ومن هذا المنطلق تحرص تونس على مزيد تطوير هذه المعاملات وتحسين مردوديتها الاقتصادية وتنويعها، سواء على المستوى الثّنائيّ أو الثّلاثيّ (الكوريّ-التّونسيّ-الإفريقيّ).
وكانت وزارة التجارة والصناعة والطاقة بكوريا الجنوبية قد أطلقت «مجموعة الدعم المشتركة بين القطاعين العام والخاص للتعاون الاقتصادي بين كوريا الجنوبية وأفريقيا»، بهدف إحراز تقدم كبير في التعاون الاقتصادي مع أفريقيا بمناسبة «القمة الكورية-الأفريقية 2024» المنعقدة في سيول.
وتخطط وزارة الصناعة الكورية الجنوبية لبذل الجهود لكي تصبح القمة «الكورية-الأفريقية» بمثابة محفز لتحقيق هدف البلاد المتمثل في وصول صادراتها إلى 700 مليار دولار هذا العام.
وقد قامت المجموعة قبل 4 أشهر تقريبًا من القمة بمراجعة أجندات التعاون الرئيسية التي ستتم مناقشتها مع 54 دولة أفريقية، وتحديد سبل التعاون، كما ستلعب دورًا كمنصة مشتركة بين القطاعين العام والخاص لاكتشاف الإنجازات بين الشركات الكورية والأفريقية.
وقبيل انعقاد القمة الكورية الافريقية شارك نبيل عمّار، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج،يوم الأحد الفارط بالعاصمة الكورية سيول ، في الاجتماع الوزاري التحضيري للقمة الأولى والتي تشارك فيها تونس بوفد يترأسه رئيس الحكومة.
وفي كلمة ألقاها بهذه المناسبة، رحّب الوزير بالمبادرة الكورية التي من شأنها الارتقاء بمستوى العلاقات الإفريقية-الكورية إلى مستوى شراكة تقوم على مبدإ الندّية والتضامن وتملّك إفريقيا لخياراتها من أجل تحقيق الازدهار المشترك.
كما شدّد نبيل عمار على إيلاء البُعد البشري والموارد البشرية ما تستحقه من أهمية كركيزة أساسية للشراكة والاستثمار المنشودين، من خلال تشجيع التبادل ورفع الحواجز التي تعيق المبادلات في مجالات التعليم العالي والثقافة والسياحة وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الحوار الوطني حول الاقتصاد الدائري : فرص تنموية هامة من خلال العناية بحسن رسكلة النفايات

انطلق أمس الخميس الحوار الوطني حول الاقتصاد الدائري في أولى جلساته بتنظيم من وزارة البيئة …