2024-06-04

مشاهد صادمة مجددا في الديربي والويكلو لم يَعـُـد حلاً للتجاوزات

بعد سنوات كانت خلالها مقابلات الدربي التونسي، أفضل ترويج للرياضة التونسية في العالم، فإن الأحداث التي شهدها دربي الأحد، كانت صادمة بلا شك بعد توقف اللعب في مناسبة أولى بسبب الشماريخ التي أشعلتها الجماهير، قبل أن يتوقف اللعب بعد لجوء قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع من أجل إخراج الجماهير، وهو تصرف أصبح يتكرر في السنوات الأخيرة، ولكن دون إيجاد حلول نهائية لهذه التجاوزات أو إيجاد خيار جديد في التعامل مع الموقف ومقاربة أمنية مختلفة مع هذه المشاكل.

وكان متوقعاً منذ البداية أن جماهير الإفريقي سترد على تصرفات جماهير الترجي في لقاء الذهاب وستشعل الشماريخ خلال هذه المقابلة وبالتالي ردّ الأفارقة على منافسهم بأكثر قوة وهو أمر يحدث باستمرار وليس إشكالا تونسياً خالصاً بل إن كل الملاعب في العالم تشهد مثل هذه التصرفات. الإشكال هو نجاح عدد من الجماهير في النزول إلى الميدان في تصرف لا يمكن قبوله باعتبار خطورة مثل هذه التصرفات وإمكانية تعرّض اللاعبين إلى الاعتداء.

وطبعا سيكون القرار الوحيد هو معاقبة النادي الإفريقي بخوض المقابلة القادمة دون حضور الجمهور، ويظهر وكأن الأمر حُسم نهائياً ولهذا فإن الويكلو لن يكون الحل، بل من الضروري إعادة النظر في الكثير من القوانين لمنع الجماهير من القيام بتجاوزات جديدة في المرحلة القادمة ذلك أن توقف المقابلة ومشاهد اللاعبين وهم يعانون بسبب الغاز المسيل للعب لا يمكن قبوله أو التعامل معه على أنه أمر طبيعي بل كان الموقف صعباً وقاسياً على كرة القدم التونسية، التي كانت تستحق تَصرفاً أفضل من قبل كل الفاعلين خاصة وأن مشكل الملاعب يطرح نفسه بقوة في تونس ومن الواضح أن اجتماع مشكل البنية التحتية وكذلك الأمن في الملاعب سيزيد من أزمة كرة القدم التونسية التي تعاني من أزمات عديدة أخرى وخاصة المالية منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مواجهة صعبة أمام الملعب التونسي : ورطـــة جــديـــدة بــســـبــب الـــغــيــابـــات

يخوض النادي الإفريقي يوم الجمعة المقبل، مقابلة صعبة للغاية أمام الملعب التونسي، باعتبار حص…