2024-06-01

دمّره بالكامل : جيش الاحتلال ينسحب من مخيم جباليا مخلّفا عشرات القتلى والمفقودين

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) استمرّ جيش الاحتلال الصهيوني باستهداف مناطق متفرقة من قطاع غزة مع استمرار الحرب عليها لليوم الـ238، وسط محاولات مستمرّة لاستئناف مفاوضات وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى والمحتجزين بين حركة حماس والاحتلال. وتواصل فصائل المقاومة الفلسطينية استهداف قوات الاحتلال في غزة، حيث نفذت سلسلة عمليات في مخيم جباليا، وبيت لاهيا، ورفح، وغيرها، فيما أقرّ الاحتلال بمقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين في القطاع، وانتشال جثامين سبعة محتجزين خلال شهر ماي الحالي.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة أن الاحتلال الصهيوني ارتكب 5 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة خلال الـ24 ساعة الماضية، وصل منها للمستشفيات 60 شهيداً و280 إصابة، مشيرة إلى ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني إلى 36284 شهيد و82057 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

أعلنت وسائل إعلام فلسطينية، أمس الجمعة، انتشال جثث أكثر من 70 شخصاً من جباليا وبيت لاهيا بعد انسحاب الجيش الصهيوني من المنطقة.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إن الجيش الصهيوني «دمر مخيم جباليا على مدى 20 يوماً، مستخدماً سياسة الأرض المحروقة، ما تسبب في قتل وجرح المئات ونزوح قسري لنحو 200 ألف مواطن، وتدمير مربعات سكنية كاملة، وحرق وقصف المنشآت العامة والخدمية».

وأضاف المركز، في بيان، أن «فرق الإسعاف والدفاع المدني انتشلت عشرات الضحايا طيلة فترة الاجتياح وبعد الانسحاب، وتواصل البحث حالياً عن عشرات المفقودين بين ركام المنازل ومراكز الإيواء والمدارس والمستشفيات التي لم تسلم من القصف والتدمير، وحتى عيادات ومقرات ومراكز وكالة الغوث الدولية لم تسلم هي الأخرى من آلة التخريب».

وتابع أن الجيش الصهيوني قام «بتدمير البنى التحتية والمقومات الاقتصادية كالأسواق والمحال التجارية، وحتى قبور الأموات لم تسلم حيث قامت آلياته بتجريف المقابر، ليظهر بذلك مشهداً جديداً من مشاهد جريمة الإبادة الجماعية المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني للشهر الثامن».

وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، في منشور عبر منصة إكس، إن اكتظاظ الملاجئ ونقص النظافة يزيدان من انتشار الأمراض المعدية في غزة، مشيرة إلى أن اللقاحات والأدوية غير كافية.

أطلقت طائرات الاحتلال النيران بشكل كثيف وسط وغرب مدينة رفح.

حذر المكتب الإعلامي الحكومي في غزة من اشتداد أزمات الغذاء والماء والدواء وتفاقم المجاعة والعطش بسبب استمرار إغلاق الاحتلال جميع المعابر والمنافذ المؤدية إلى قطاع غزة منذ 24 يوماً، مشيرًا إلى منع 22,000 جريح ومريض من السفر لتلقي العلاج خارج القطاع.

وأكد توقف أكثر من 98% من مخابز قطاع غزة عن العمل بسبب انعدام غاز الطهي، وكذلك توقف أكثر من 700 بئرٍ للمياه عن العمل بسبب الاستهداف ومنع إدخال الوقود.

وقال الهلال الأحمر في غزة إن هناك أعدادا كبيرة من الشهداء في مناطق توغلت فيها الآليات الصهيونية شمالي القطاع، مؤكدا أن طواقم الإنقاذ تواجه صعوبات في انتشال الشهداء ودفنهم، ومشددا على ضرورة «وقف آلة الحرب».

وأضاف الهلال الأحمر أن «الدفاع المدني يحتاج إلى معدات بشكل عاجل لانتشال الشهداء والجثث من تحت الأنقاض»، محذرا من أن «تعثر عملية انتشال الجثث يهدد بانتشار الأمراض والأوبئة في مناطق شمال غزة».

بلغت حصيلة الغارات الصهيونية التي استهدفت منازل وسيارات مدنية في وسط قطاع غزة خلال الساعات الماضية 14 شهيداً.

مقترح جديد

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس الجمعة، إن دولة الاحتلال قدمت مقترحاً جديداً شاملاً، يتضمن 3 مراحل، مشيراً إلى أن المقترح نقل إلى الوسطاء وحركة «حماس»، مؤكداً أن الفلسطينيون سيعودون إلى ديارهم.

وأضاف بايدن أن المرحلة الأولى ستستمر 6 أسابيع بوقف شامل لإطلاق النار، وانسحاب القوات الصهيونية من المناطق السكانية في غزة.

وتابع أن «خلال الأسابيع الستة من المرحلة الأولى، ستتفاوض إسرائيل مع حماس على الوصول للمرحلة الثانية، والتي ستشهد نهاية دائمة للأعمال القتالية».

وأوضح الرئيس الأميركي أن «المرحلة الثانية ستشهد تبادل كل الرهائن والمحتجزين الأحياء المتبقين، وستنسحب القوات الإسرائيلية».

ولفت بايدن، إلى أن «في المرحلة الثالثة، ستكون هناك خطة إعمار كبيرة لقطاع غزة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

غزة : جيش الاحتلال يتوّغل أكثر في رفح والمستشفيات مهدّدة بالتوقّف

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) كثّف جيش الاحتلال أمس الخميس قصفه الصاروخي والمدفعي، جوّاً …