2024-06-01

الفريق يدخل الدربي بخيارات قليلة : البــدوي في نجدة البنـزرتي وعودة في الوقت الحاسم

لحسن حظ المدرب فوزي البنزرتي، فإن المدافع رامي البدوي سيكون حاضراً لمقابلة الدربي غدا، حيث سيكون خياراً متاحاً لمدرب الإفريقي في مواجهة الترجي الرياضي بعد أن غاب عن المباريات الأخيرة، ذلك أن الإصابات حرمته من المشاركة في الكثير من المباريات وعطلت تميزه مع النادي الإفريقي رغم أنه في كل مقابلة يشارك فيها كان يقدم عروضاً جيدة ويوفر الضمانات التي يحتاجها الفريق في محور الدفاع وهو من بين عناصر الخبرة في الإفريقي، وقد كان من بين العناصر التي يثق فيها فوزي البنزرتي خلال تجربته السابقة مع النجم الساحلي وتعرّض إلى إصابة خطيرة أمام الإفريقي في رادس في إياب البطولة في موسم 2015ـ2016.

عودة رامي البدوي حصلت في الوقت المناسب بما أن عامر العمراني مُصاب ولن يكون قادراً على المشاركة حيث كان البنزرتي يعتزم الاعتماد عليه أساسياً في هذه المقابلة رفقة البدوي، ولكنه تلقى صدمة بأن فقد خدمات العمراني بعد أن خسر الإفريقي في المرحلة السابقة خدمات توفيق الشريفي الذي انتهى موسمه وكذلك إسكندر العبيدي الذي سبق الجميع وتعرض إلى إصابة أنهت موسمه منذ فترة، ولهذا فإن الفريق سيدخل مواجهة الدربي وهو يملك مدافعاً محورياً متمرساً وهو رامي البدوي بينما سيكون بنك الاحتياط خالياً من أسماء قادرة على التعويض في حال تعرّض أحد لاعبي المحور إلى إصابة وهذه الورطة قد يحلها أحمد خليل بما أنه قادر على اللعب في المحور عند الطوارئ ولكن من المؤكد أن البنزرتي يواجه إشكالاً كبيراً بسبب ضعف الخيارات في محور الدفاع الذي أصبح نقطة ضعف الفريق الأساسية في نهاية الموسم بقلة الحلول إضافة إلى أن الفريق اهتزت شباكه في أربع مناسبات في آخر لقاء في البطولة.

تركيبة الوسط مختلفة

انضمّ شهاب العبيدي إلى التدريبات الجماعية بشكل طبيعي، بعد أيام من الغياب لأسباب مختلفة ولكن هذا لن يضمن له الظهور أساسياً، فالمدرب البنزرتي لا ينوي الاعتماد عليه أساسياً في لقاء الدربي ولن يمنحه فرصة من أجل التعويض والتدارك حيث ينوي الاعتماد على تركيبة مختلفة بتغييرات عديدة وغير متوقعة من قبل المدرب الذي لن يمنح وسام بن يحيى فرصة وكذلك بيكورو، ومن خلال التدريبات الأخيرة، فإن ثلاثي وسط الميدان سيضمّ أحمد خليل وغيث الصغيّر وكذلك رشاد العرفاوي الذي ينوي البنزرتي الاعتماد عليه في مركز مختلف قياسا بالمقابلات السابقة، وهو توجه لا يبدو منطقيا باعتبار فشل العرفاوي في هذا الدور أكثر من مرة ولكن البنزرتي الذي كسب التحدي في اللقاء السابق في كأس تونس بإقحام الزعلوني في مركز متقدمّ فإنه ينوي في هذه المقابلة تغيير مركز العرفاوي بحثاً عن حلول أكبر في وسط الميدان وتحسين التنشيط الهجومي وفي كل الحالات لا تبدو التركيبة منطقية ولكن خبرة البنزرتي قد تمنح الفريق خيارا جديداً وربما يكون فاعلا في تأمين التغطية وكسب الصراعات مع ثلاثي وسط الترجي الرياضي لأن التنافس سيكون قويا في الوسط بلا شك.

هجوم سريع

فــي الأثناء، سيكون الاختيار في الهجوم على أسماء كلاسيكية بدايــة بحمدي العبيـدي الذي قــاد الإفريقي إلى آخر انتصار على الترجي بهدف تاريخي مروراً بالطيب المزيانـــي الذي يعرف الترجي كثيراً وسبق له اللعب له وكذلك منافسته مع النجم الساحلي وطبعا فإن النيجيري كنغسلاي إيدوه سيكون حاضراً منذ البداية بعد أن غاب عن لقاء الكأس بسبب القوانين، وهو يبحث عن هدفه الأول في المرحلة الحاسمة.

وبنسبة عالية فإن تركيبة الوسط هي التي تبدو غريبة نسبياً ولكن البنزرتي مازال قادراً على التعامل مع كل المواقف وهو مدرب يملك خبرة تجعله يكسب مختلف التحديّات وبالتالي قد يكون دخوله في البطولة قوياً في أول لقاء له في البطولة منذ أن قاد النجم الساحلي الموسم الماضي إلى حصد لقبٍ لم يكن متوقعاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مواجهة صعبة أمام الملعب التونسي : ورطـــة جــديـــدة بــســـبــب الـــغــيــابـــات

يخوض النادي الإفريقي يوم الجمعة المقبل، مقابلة صعبة للغاية أمام الملعب التونسي، باعتبار حص…