2024-05-31

حوادث الطرقات تتواصل : 12 حالة وفاة و342 مصاب خلال الساعات الأخيرة

يتواصل نزيف حوادث الطرقات  والعديد من الأرواح تزهق رغم المجهودات المبذولة من قبل كل الهياكل المتدخلة في المجال  لوضع حد لهذا النزيف  من حملات تحسيسية  وتثقيفية وحملات رقابة  لوضع حد للمخالفات المرتكبة لكن وحده الوعي الجمعي كفيل بتغيير المعطيات ..

حيث قامت وحدات الحماية المدنية خلال الساعات الأخيرة  بتسجيل 328 تدخل حيث تم تسجيل 12 حالة وفاة و342 مصاب، وتتوزع هذه التدخلات بين 64 تدخلا في  إطفاء حرائق و139 تدخل للنجدة والإسعاف والطرقات و148 تدخل في الإسعاف في غير حوادث المرور زائد العديد من التدخلات الأخرى.

أرقام مفزعة عن حجم مخلفات ضحايا الحوادث تختلف فيها الأسباب ولكنها تجتمع في عنصر أساسي ومهم وهو تضافر كل الجهود لوضع حد لهذا النزيف المتواصل إذ تشير آخر إحصائيات المرصد الوطني للمرور لسنة  2023 أن أهم الأسباب المؤدية إلى حوادث الطرقات هي السهو وعدم الانتباه بنسبة 40.16 % ثم السرعة بنسبة 16.18 % ثم عدم احترام الأولوية والمداهمة وغيرها بنسب متفاوتة مما يؤدي في وضعيات كثيرة إلى حوادث قتل مروعة تنهي في لحظة تهور وعدم انضباط بقواعد السير حياة المئات من الأشخاص وتتسبب في عاهات وعجز عن الحركة مدى الحياة للكثير من الضحايا الآخرين.

تبقى حوادث  الطرقات من الإشكاليات الكبرى المطروحة يوميا وكلفتها ثقيلة بشرية ومادية  فقد كشف  المرصد الوطني للمرور  أنّ حوادث الطّرقات في تونس تخلّف ما يعادل 4 قتلى كلّ يوم، وهو يعد رقما مفزعا يتسبب فيه العنصر البشري أساسا، بنسبة قد تصل إلى 90 بالمائة. ولاشك أن من المسببات بدرجة كبرى  الوعي المجتمعي وعدم الانضباط لقواعد السياقة فالمواطن التّونسي  يفتقر كثيرا إلى الثقافة المرورية ، حسب ما أبرزته نتائج « المسح الوطني حول سلوكيّات مستعملي الطّريق المحفوفة بالمخاطر » والذّي أنجزه المرصد الوطني لسلامة المرور، بالشراكة مع وزارة الصّحة،  حيث كشفت نتائج هذا المسح الذّي شمل 70 بلدية في مختلف ولايات الجمهورية (24 ولاية) وركّز على سلوكيات مستعملي الطّريق (الإفراط في السّرعة وعدم استعمال حزام الأمان وعدم استعمال الخوذة واستعمال الهاتف الجوّال أثناء السياقة)، أنّ نسبة السّواق الذين لا يحترمون السّرعة المحدّدة بلغت 40،16 بالمائة من مجموع السّواق، بالإضافة إلى أنّ 48،57 بالمائة لا يرتدون حزام الأمان أثناء السّياقة.

كما أفاد المسح الوطني حول سلوكيّات مستعملي الطّريق المحفوفة بالمخاطر، بأنّ 77 بالمائة من الشباب (الفئة العمرية بين 18 و24 سنة) لا يحترمون دائما السّرعة المحدّدة، إلى جانب أن 86،5 بالمائة من هذه الفئة العمريّة يستعملون الهاتف الجوّال أثناء السّياقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حملة مكثفة  ضدّ «الترسكية» تشنها شركة نقل تونس: استفاقة ضـرورية لـحمايـة «رزق الـبـيلـيـك» .. !

تشهد محطات النقل على اختلاف تصنيفاتها حملة رقابة مكثفة على تذاكر الاستخلاص  حيث تعمل  شركة…