2024-05-29

توقعات بارتفاع أسعار أسمدة الفسفاط بنسبة 9 % : من الضروري ضمان حسن تموقع تونس في السوق العالمية

« تحتل تونس تونس المرتبة الثالثة ضمن قائمة أكبر الدول العربية المالكة لأكبر احتياطيات الفسفاط في العالم، بمعدل 2.5 مليار طن متري» وفق ما ذكرت منصة «ورلد ببيوليشن ريفيو. وتعد المغرب التي احتلت صدارة الترتيل،أكبر 10 دول باحتياطيات الفسفاط إذ يمتلك لوحده حاليا ما يقرب من 50 مليار طن متري (حوالي 70% من إجمالي الفسفاط في العالم) وتأتي مصر ثانية بـ 2.8 مليار طن متري

وجاء في هذا التقرير الخاص بقائمة أكبر 10 دول تملك احتياطيات الفسفاط سنة 2023، أن الجزائر احتلت المرتبة الرابعة بمعدل 2.2 مليار طن، ثم الصين بمعدل 1.9 مليار طن، البرازيل بمعدل 1.6 مليار طن، جنوب أفريقيا بمعدل 1.6 مليار طن، السعودية بمعدل 1.4 مليار طن، أستراليا بمعدل 1.1 مليار طن وأخيرا الأردن بمعدل مليار طن واحد.

ورغم أن المغرب تملك أعلى احتياطي في العالم، إلا أنها لا تعد الدولة الأولى في إنتاج الفسفاط ، إذ تتصدر الصين القائمة بـ90 مليون طن متري، وتليها المغرب بـ35 مليون طن متري، ويعود ذلك لتطور صناعة التعدين في الصين .

وجاء ترتيب تونس في اخر قائمة 10 دول المنتجة الفسفاط بمعدل 3.6 ملايين طن متري. وقد سبقتها في الترتيب (بعد كل من الصين والمغرب)، الولايات المتحدة بمعدل 20 مليون طن متري، روسيا بمعدل 14 مليون طن متري، الأردن بمعدل 12 مليون طن متري، السعودية بمعدل 8.5 ملايين طن متري، البرازيل بمعدل 5.3 ملايين طن متري، مصر بمعدل 4.8 ملايين طن متري ثم بيرو بمعدل 4.2 ملايين طن متري.

انا بخصوص عائدات هذا القطاع، تحتل المغرب أيضا المرتبة الأولى بقيمة 832 مليون دولار ممثلة (21.3%) من حجم السوق العالمي، تليها الصين بقيمة 628 مليون دولار (16.1%)، مصر بقيمة 618 مليون دولار (15.8%) ثم تونس بقرابة 198 مليون دولار (5.05%). وتأتي كل من بلغاريا بقيمة 149 مليون دولار (3.8%)، لبنان بقيمة 123 مليون دولار (3.14%) ثم الأردن بقيمة 102 مليون دولار (2.6%) بعد تونس.

وبخصوص أكبر دول مستوردة للأسمدة، تعد البرازيل أكبر مستورد للأسمدة الفوسفاتية في العالم، إذ استوردت ما قيمته 1.39 مليار دولار من الأسمدة لتغطية احتياجاتها الزراعية، ثم بنغلاديش بقيمة 772 مليون دولار (19.7%)، الولايات المتحدة بقيمة 325 مليون دولار (8.29%)، إندونيسيا: 156 مليون دولار (3.99%)، أستراليا بقيمة 112 مليون دولار (2.87%) ثم فرنسا بقيمة 98.2 مليون دولار (2.51%).

ارتفاع الأسعار بنسبة 9 %

ولان الفسفاط يعد العنصر الرئيسي في صناعة الأسمدة الزراعية ذات الأهمية للفلاحة والأمن الغذائي العالمي، فإن احتياطيات هذا القطاع تعد هامة لاقتصادات الدول والصناعات الفلاحية والغذائية حيث يستخدم بصفة مكثقة في صناعة الأعلاف الحيوانية الضرورية في عمليات تربية الماشية والدواجن.

وفي ظل التغيرات المناخية والضغوطات الجيوسياسية، يستمر الطلب على الفسفاط في الارتفاع مع تزايد عدد سكان العالم، والحاجة إلى المزيد من الغذاء لتلبية احتياجاتهم. وقد بلغت قيمة سوق الفسفاط العالمي 78.1 مليار دولار سنة 2023، ومن المتوقع أن ينمو هذا السوق ليصل إلى 176 مليارا سنة 2040 بمعدل نمو سنوي يصل إلى حدود 5.7%.

وبحكم هذه الحاجة الماسة لقطاع الفسفاط ومشتقاته، من المتوقع أن ترتفع أسعار أسمدة الفسفاط بنسبة 9 % خلال السنة الجارية في السوق الدولية، بعد انخفاضها بنحو 30 % تقريبا سنة 2023. وهو ما سينعكس إيجابا على الدول المصدرة للفسفاط ، والتي تعد تونس واحدا منها خاصة وأن صادرات تونس تحتل مرتبة ملحوظة في السوق الأوروبية بعد أن استعاد القطاع نشاطه بصفة عادية وارتفع الإنتاج خلال أشهر جانفي وفيفري ومارس من عام 2024 ليصل إلى 789,812 طنًا، مقارنة بـ 728,333 طنًا خلال نفس الفترة من سنة 2023 مع توقعات باستمرار الإنتاج في الارتفاع مع عزم الشركة على تحديث معداتها وتحسين كفاءاتها. وفي ظل تحسن مؤشرات القطاع، تتوقع تونس ارتفاع الإنتاج إلى أكثر من 3 مليون طن وبلوغ الصادرات أكثر من 2.6 مليار دولار. الأمر الذي سيرفر موارد مالية لخزينة الدولة.

ولانَ قطاع الفسفاط بإمكانه تحقيق نتائج أكثر مردودية تصل إلى أكثر من 8 الف طن المحققة سنة 2010، وكانت موارده تمثل جزءا كبيرا من ميزانية الدولة وفيها من دوامة القروض الخارجية، فإن الحاجة تتطلب دعم الإصلاحات الخاصة بهذا القطاع الحيوي من أجل ضمان أكثر إنتاج وتصدير لاسيما مع ارتفاع اسعاره عالميا وحسن التموقع في السوق العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المبادرة الأوروبية «الاستثمارات في تونس» : فرنسا وألمانيا تخصصان 270,9 مليون يورو لدعم المؤسسات التونسية

أكد سفير الاتحاد الأوروبي بتونس، ماركوس كورنارو، على هامش فعاليات الاستثمار، التزام الاتحا…