2024-05-25

إياب النهائي: الأهلي المصري ـ الترجي الرياضي ليلة تاريخية جديدة فـــــــــــــي الأفـــق

اقترب الترجي الرياضي من الحصول على النجمة الخامسة في سجله في منافسات دوري أبطال إفريقيا، عندما يُواجه حامل اللقب، الأهلي المصري، في القاهرة في واحدة من أهم المباريات التي سيخوضها الترجي في نهاية الموسم باعتبار قيمة الرهان وكذلك المنافس الذي سيتطلب من الترجي رفع مستواه من أجل قلب الطاولة والعودة باللقب الأول في مسيرة كرة القدم التونسية منذ عام 2019 عندما حصد الترجي التتويج على حساب الوداد المغربي.

ورغم أن التعادل في تونس منذ أسبوع لا يعتبر نتيجة إيجابية، إلا أن عدم قبول الأهداف يعطي الترجي فرصا كبيرة من أجل الانتصار على منافسه وتحقيق الكثير من الإنجازات في هذه المقابلة بما أن الأهلي يبدو بدوره متحفزاً من أجل كسب التحدي بما أن الفريق المصري سيحاول الدفاع عن اللقب الذي توج به وتأكيد أفضليته في السنوات الأخيرة على جميع منافسيه بعد أن فرض واقعاً صعبا على كل المنافسين ولكن نتائج الفريق في القاهرة تؤكد أنه لم يعد ذلك الفريق الذي لا يهزم خاصة وأن الحظ ساعده كثيرا في الوصول إلى النهائي بعد أن استفاد من أخطاء الحكام أمام مازيمبي الكونغولي في إياب نصف النهائي بعد أن ألغى الحكم هدفا كان يبدو صحيحا للنادي الكونغولي، ولكن الأهلي الذي بلغ النهائي الخامس توالياً يملك من التقاليد والخبرات التي تجعله قادراً على التعامل جيدا مع هذه النوعية من المقابلات وهو من بين الفرق القادرة على الخروج من الأزمات ومستواه في النهائي يختلف بشكل كامل عن بقية المقابلات.

هدف واحد قد يضمن اللقب

بالنظر إلى أرقام الفريقين على الصعيد الدفاعي منذ بداية المغامرة الإفريقية، يمكن القول أن هدفا واحداً قد يضمن للترجي بنسبة كبيرة الحصول على اللقب، لأن القوانين في إفريقيا لم تتغير سيكون الأهلي مطالباً بتسجيل هدفين من أجل قلب الطاولة ولهذا فإن هجوم الترجي سيكون مطالبا باستغلال المساحات وإرباك الأهلي بهدف سيغير كل المعطيات إذ سيكون من الصعب على الفريق المصري تسجيل هدفين في مرمى الترجي بعد أن أظهر رفاق توغاي قوة دفاعية كبيرة منذ بداية هذه النسخة، ويملك الترجي الآليّات الهجومية التي تساعده على ضرب منافسه وتغيير كل حسابات التتويج خاصة وأن الفريق سبق له أن حقق نتائج مثالية خارج تونس خلال المباريات الأخيرة.

وسيكون سيناريو صن داونز الجنوب إفريقي، سلاح الترجي في مقابلة اليوم في إعادة لما حصل في لقاء نصف النهائي، عندما صمد دفاعياً أمام واحد من أقوى الفرق في القارة، قبل أن يخطف هدفاً منحه بطاقة التأهل معتمداً على دفاع متماسك تجاوز المرحلة الصعبة خلال المقابلة خاصة عندما فرض الفريق الجنوب إفريقي ضغطاً قوياً ورهيبا، وهذا الأمر قد يتكرر اليوم، ولكن الترجي أصبح الان جاهزاً لرفع التحدي وهو يعلم ما ينتظر في مواجهة الأهلي الذي سيستفيد بدوره من حضور جماهيري كبير ولكن مثل هذه المعطيات لا تربك الترجي الذي يملك خبرة إفريقية لا يستهان بها وبات قادراً على حسن إدارة مثل هذه المقابلات القوية، ويمكن أن يوقف سلسلة انتصارات الأهلي في البطولة بما أنه لم يعرف الخسارة في آخر 21 لقاء من البطولة في إنجاز تاريخي قد ينهيه الترجي ويضع نقطة النهاية لهذه السلسلة رغم أن هدف الترجي الأساسي هو العودة باللقب قبل التفكير في الانتصار.

6:

لم يقبل الأهلي المصري أهدافاً على ملعبه في دوري أبطال إفريقيا في اخر 6 مباريات توالياً، وذلك منذ انتصاره في ذهاب نهائي نسخة العام الماضي أمام الوداد المغربي وانتصاره 2ـ1.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

هدفه الأخير كان ضد الإفريقي : صـَمتُ الجويني أفسد الحسابات

منذ آخر لقاء أمام النادي الإفريقي يوم 26 ديسمبر الماضي، فشل المهاجم هيثم الجويني في تسجيل …