2024-05-24

البنزرتي وَضع سقف الطموحات عالياً : تحديات عديدة بإمكانـــــــــــــــــــــــات محدودة

رفع المدرب فوزي البنزرتي سقف طموحاته مع النادي الإفريقي عاليا، ذلك أن تصريحات ملك التتويجات في تونس، تؤكد أنه يثق في قدرة فريقه على حصد الانتصارات في المرحلة القادمة بعد أن كسب التحدي الأول بتفادي وداع كأس تونس أمام النادي القربي منذ أيام قليلة بعد أن كان الفريق قريباً من الهزيمة إثر تقدم منافسه في النتيجة ولكن الإفريقي عاد من بعيد في لقاء كان بمثابة الفخّ بالنسبة إلى الأفارقة.

ويبدو أن البنزرتي يَعتمد على خبرته الكبيرة في مختلف الملاعب، من أجل الوصول بالفريق إلى الأهداف التي يُخطط لها، فالبنزرتي يعشق التحديات والألقاب مثلما فعل الموسم الماضي مع النجم الساحلي عندما قاده إلى الحصول على اللقب، ورغم أنه لا يمكن مقارنة وضع الإفريقي حاليا بما كان عليه النجم الساحلي، إلا أن البنزرتي لا يهتم بالكثير من التفاصيل وهو يعلم أنه مُقبل على فريق يتمتع بوضع خاص خاصة من حيث الضغط اليومي المسلط على اللاعبين وتعطش الجماهير إلى الألقاب وقبل ذلك إلى الانتصارات التي كانت نادرة في عام 2024، بما أن الإفريقي خاض 11 مباراة رسمية بين كأس الكونفيدرالية الإفريقية والبطولة الوطنية والكأس، حقق خلالها انتصارين على كل من الاتحاد المنستيري والنادي القربي، وخسر أمام دريمز الغاني والترجي والنادي الصفاقسي والاتحاد المنستيري، وتعادل مع أكاديميكا واتحاد بن قردان والنجم الساحلي والملعب التونسي والنادي الصفاقسي.

إمكانات محدودة

من الطبيعي أن يطمح كل فريق إلى التتويج بكأس تونس، بما أنها مسابقة لا تخضع إلى أحكام مسبقة، بدليل المفاجآت التي حصلت إلى حدّ الان، ولكن الإفريقي له فرص كبيرة في حصد اللقب في حال تجاوز عقبة الاتحاد المنستيري في ربع النهائي، وقد سبق له أن حقق انتصارات مثيرة بما أن فوزه الوحيد في البطولة كان على حساب الاتحاد وسبق أن فاز في بن جنّات، ولكن قبل الوصول إلى تلك المرحلة فإن المقابلة القادمة في البطولة ستكون صعبة ومهمة وهي الأولى للبنزرتي، عندما يواجه الترجي الرياضي يوم 2 جوان القادم في أهم مقابلات الإفريقي خلال ما تبقى من الموسم، وهي المقابلة التي قد تفرض واقعا جديدا في الفريق لأن الانتصار سيغير المقاربة بشكل كبير للغاية ويعطي الإفريقي دفعاً قوياً.

ورغم ضعف الإمكانات والأسلحة التي سيستعين بها خلال المرحلة القادمة، فإن كلمات البنزرتي التي رفعت سقف الطموحات ستكشف للاعبين عن خصوصية المرحلة التي تنتظرهم فهم الان تحت قيادة مدرب يؤمن بأن الإفريقي يمكنه حصد الألقاب وهي كلمات قد تعيد إليهم الأمل بلا شك وخاصة الثقة في قدراتهم بعد أن تمكن منهم الشك. فالإفريقي في بداية الموسم قدم مباريات في مستوى مقنع ولكن مستواه تراجع كثيراً وبشكل غير مفهوم، وهو أمر قد يفسر بأن هذا المستوى يعكس حقيقة قدرات اللاعبين مثلما قد يكون نتيجة طبيعية لتسرب الشك والوضع العام داخل النادي والمناخ المحيط بالفريق الأول.

وفي كل الحالات، فمن الأفضل أن يرفع البنزرتي سقف الطموحات سريعاً حتى يعلم اللاعبون جيدا خصوصية المرحلة، على أن يقدم وعودا كلاسيكية مثل الرغبة في إسعاد الجماهير والكلمات التي تتكرر باستمرار من قبل المدربين التونسيين في مثل هذه المواقف فشخصية البنزرتي ظهرت سريعاً في انتظار أن تنعكس على أداء اللاعبين لاحقاً.

الرصيد الكامل

منطقيا، فإن كل التوقعات تشير إلى أن الإفريقي سيدخل لقاء الدربي بمجموعة متكاملة بعد أن شهد الوضع الصحي للكثير من اللاعبين تحسناً كبيراً في الفترة الماضية وبالتالي فإن البنزرتي سيمكنه تنويع الخيارات خاصة في الهجوم بعودة الذوادي والصرارفي وانتهاء عقوبة العبيدي كما أن وسط الميدان سيستفيد من عودة بعض اللاعبين إضافة إلى أن تركيز البنزرتي على تطوير الحضور البدني للاعبين سيجعل أداء الفريق يشهد تطوراً وبالتالي فإن المستقبل سيكون أفضل حتما رغم أن النتيجة في الدربي هي التي ستحدد الخطوط العريضة للمرحلة القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

رغم غياب لامين با : الـفــريــق بالتـشـكيلة الأفــــضــــل

سيخوض الأولمبي الباجي مواجهة مستقبل المرسى، اليوم في ربع نهائي كأس تونس محروما من خدمات لا…