2024-05-22

غاب عن اللقاء الأخير  : الجويني مؤهل لاستعادة مـكـانـه فـي مـواجـهـة الـنجم

 بعد النتائج الإيجابية التي حققها الملعب التونسي خلال الفترة الماضية والتي خولت له التأهل إلى الدور ربع النهائي لكأس تونس وكذلك انتزاع المركز الثالث في البطولة بفارق نقطتين فقط عن الاتحاد المنستيري صاحب المرتبة الثانية، سيكون الاختبار المرتقب ضد النجم الساحلي هذا السبت ضمن منافسات الجولة الثامنة من مرحلة البلاي أوف مهما للغاية من أجل تثبيت الأقدام في المراكز الأولى، لكنه سيكون صعبا ضد منافس سيلعب آخر أوراقه في المنافسة على إنقاذ موسمه، َلكن من المؤكد ان هذه المباراة تأتي في ظروف ملائمة يعيشها فريق باردو الذي لم ينهزم منذ الجولة الافتتاحية للبلاي أوف قبل أن يحقق نتائج مرضية ومشجعة خلال الفترة السابقة، والأهم من ذلك أنه استعاد نجاعته الهجومية وهو ما برز في مباراة الكأس الأخيرة حيث سجل زملاء غازي العيادي سداسية كاملة من بينها ثلاثية حملت توقيع حمزة الخضراوي الذي واصل تألقه ونجح في الظهور بمستوى مميز شأنه في ذلك شأن بلال الماجري الذي يفترض أن يكون أساسيا من جديد بمعية الخضراوي.

غير أن السؤال الرئيسي يتعلق بفرضية عودة هيثم الجويني للتشكيلة الأساسية، بعد أن كان احتياطيا ضد قوافل قفصة، في هذا السياق ووفقا للمعطيات المراهنة فإن الجويني مازال يحظى بثقة الإطار الفني الذي يؤمن بقدرات هذا اللاعب على قيادة الخط الأمامي َرغم أنه عانى منذ بداية العام من غياب النجاعة وتراجع معدلاته التهديفية بشكل كبير، وبالتوازي مع ذلك فإن محمود ديالو معوضه في مباراة الكأس الأخيرة لم يتمكن من استغلال الفرصة بالشكل المطلوب، ولهذا السبب يمكن أن يخرج مجددا من الحسابات في مواجهة النجم الساحلي، على أن يستعيد الجويني مكانه الأساسي في مباراة يأمل خلالها المدرب حمادي الدو في قيادة فريق باردو لتحقيق الفوز الأول خارج ملعب باردو في مرحلة البلاي أوف.

انداو جاهز 

على صعيد آخر تجاوز لامين انداو مخلفات الاصابة التي تعرض لها في الآونة الأخيرة. وهو ما يجعله مؤهلا لاستعادة مكانه صلب التشكيلة الأساسية خلال مباراة هذا السبت، لكن من المؤكد أن المنافسة في وسط الميدان تبدو محتدمة وقوية للغاية في ظل وجود عدد من العناصر القادرة على تقديم الدعم المطلوب في وسط الميدان، والحديث هنا يهم أساسا غازي العيادي وأماث انداو ويوسوفا اومارو واسكندر الشيحي وكذلك يوسف السعفي الذي دخل ضمن الحسابات في الفترة الأخيرة بعد أن تعافى كليا من مخلفات الاصابة التي حالت دون مشاركته في مباريات ذهاب البلاي أوف.

خلفة يكسب الرهان. 

من شبه المؤكد أن أغلب المراكز الدفاعية محجوزة، ولذلك من المستبعد إجراء تغييرات خلال المقابلة المرتقبة ضد النجم، رغم أن عثمان واتارا الذي دخل بديلا في مواجهة الكأس وسجل هدفا يظل مرشحا قويا للدخول ضمن الحسابات من جديد، وفي المقابل فإن التنافس على مركز الظهير الأيمن يبدو بنسبة كبيرة محسوما لفائدة الهادي خلفة الذي نجح في تعويض ماهر الحناشي كأفضل ما يكون، ورغم تعافي هذا الأخير من الإصابة إلا أن خلفة سيظل ضمن الخيارات الأساسية للمدرب حمادي الدو خلال المواعيد المتبقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد مسيرة حافلة مع الاتحاد المنستيري : هـل قــرّر بـــن سـعيد خوض تـجـربـة جــديــدة خارج تونس؟

كان الحارس الدولي للاتحاد المنستيري البشير بن سعيد «نجم» الأخبار الرياضية في تونس خلال الأ…