2024-05-22

حوار مشوق بين الإفريقي والترجي : فصــل أول مــــــثـير قد لا يحسم مـصــيـر اللـقــب

تتجه الأنظار عشية اليوم إلى القاعة متعددة الاختصاصات برادس مسرح ذهاب الدور النهائي لبطولة النخبة لكرة اليد بين النادي الإفريقي والترجي الرياضي، وستكون الإثارة العنوان الأبرز لهذا اللقاء ذلك أن النادي الإفريقي سيسعى بكل الطرق إلى الخروج بالانتصار من أجل تعبيد الطريق نحو اللقب في مواجهة العودة التي لن تكون سهلة بكل المقاييس فيما يعي الترجي الرياضي أن لقاء الذهاب مجرد فصل أول لن يحسم مصير اللقب الذي سيتحدد طريقه في مواجهة العودة بحضور جماهيره. ويهدف النادي الإفريقي إلى كسر «عقدة» الدربيات في السنوات الأخيرة حيث لم ينجح في الانتصار على غريمه إلا في عدد قليل من المواجهات المباشرة التي لم يكن فيها الرهان بارزا وكبيرا فيما انتصر الترجي في كل المقابلات المصيرية وبالتالي فإن لقاء عشية اليوم قد يكون بعنوان «المصالحة» بين الإفريقي وجماهيره في الدربيات خصوصا وأن الترجي عادة ما يجد صعوبات كبيرة في الانتصار أمام جمهور الإفريقي.

بين الثأر والتأكيد

تختلف أهداف الفريقين في الفصل الأول من دربي نهائي البطولة حيث أن النادي الإفريقي سيدخل اللقاء بطابع ثأري خالص بعد أن خسر اللقب في الموسمين الأخيرين ضد الترجي بسيناريو متشابه وبالتالي فإنه لا يرغب في تكرار السيناريو نفسه للموسم الثالث على التوالي وسيكون زملاء صاحب الخبرة أمين بالنور أمام مهمة الثأر من منافس حرمهم من الصعود على منصات التتويج في الموسمين الأخيرين وبالتحديد منذ التتويج بلقب البطولة في القرجاني خلال الثواني الأخيرة من اللقاء. أما الترجي الرياضي المهيمن على جميع الألقاب والمنافسات المحلية في السنوات الأخيرة فإن مجموعته تعي أن لكل دربي خصوصياته وواقعه وبالتالي فإن تأكيد السيطرة والهيمنة على المواجهات المباشرة ضد الغريم التقليدي تبقى الهدف الرئيسي لزملاء الحارس أصيل النملي الذين سيدخلون اللقاء بعنوان التألق بعد أن تعود في اللقاءات الأخيرة أن يقف صدّا منيعا أمام هجوم الأحمر والأبيض.

الحسم مؤجل

مهما كانت نتيجة لقاء الذهاب فإن موقعة العودة نهاية الأسبوع الجاري بحضور جماهير الترجي الرياضي ستكون الأهم والأقرب لحسم اللقب حيث من الصعب أن يحسم أحد الفريقين مصير البطولة منذ لقاء الذهاب إلا إذا انتهت المقابلة بانتصار الترجي بفارق عريض يصعب تعويضه في لقاء الإياب. وبالتالي فإن الحسم سيتأجل إلى نهاية الأسبوع وكل فريق على دراية بهذا المعطى وسيسعى إلى الإبقاء على حظوظه قائمة في المنافسة إلى الثواني الأخيرة من كل لقاء على أمل الصعود على منصات التتويج. ورغم أسبقية الترجي في المواجهات المباشرة وعلى مستوى ثراء الرصيد البشري مقارنة بالنادي الإفريقي إلا أن مقابلات الدربي تاريخية أكدت للجميع أن المواجهات المباشرة بين قطبي العاصمة لا تحتكم إلى منطق الأحكام المسبقة والتوقعات وتبقى حظوظ الفريقين متساوية في المراهنة على لقب البطولة في فصلين ذهابا وإيابا في انتظار حسم مصير كأس تونس في موقعة واحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

قاد سليمان للبقاء للموسم الثاني على التوالي الـتـلـمساني مـــــــــــــــــدرب الـطــوارئ بــبـصـمـة الـمـواقـف الصعبة

نجح المدرب محمد التلمساني في تحقيق الهدف المنشود وضمان بقاء مستقبل سليمان في الرابطة الأول…