2024-05-22

تتويج عالمي جديد لزيت الزيتون التونسي: اكتساح دولي بالإمكان استثماره لتوسيع قاعدة الأسواق العالمية

حصد زيت الزيتون التونسي هذا الأسبوع 26 ميدالية بين ذهبية وفضية ضمن المسابقة العالمية الكبرى لجودة زيت الزيتون التي تنتظم في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية وهو تتويج مشرف آخر ينضاف لجملة التتويجات التي تتالت خلال السنة الجارية فقد تحصلت تونس على 25 ميدالية ذهبية في المسابقة الأوروبية والعالمية لزيت الزيتون نسخة 2024 المقامة في جنيف وحتى السنة الماضية حصد زيت الزيتون التونسي، 6 جوائز في المسابقة العالمية «ماريو سوليناس» لأحسن زيت زيتون في العالم لسنة 2023، التي انتظمت ببادرة من المجلس الدولي للزيتون. وتؤكد هذه النجاحات المتواصلة لزيت الزيتون التّونسي الإعتراف الدولي بجودة  زيت الزيتون التونسي و قد خولت مجمل هذه التتويجات العالمية للذهب الأصفر الحامل للعلامة التونسية تصدر تونس المراتب الأولى على الصعيد الدولي على مستوى الجودة التي تعتبر المقياس الأهم الذي يضمن للمنتوج قدرة تنافسية عالية بالسوق العالمية . و الجدير بالذكر أن هذا الصعود غير المسبوق للقب جودة زيت الزيتون على المستوى الدولي تزامن مع  ارتفاع صادرات  زيت الزيتون، من حيث الكميات، بنسبة 5٫3 بالمائة،خلال الموسم الحالي  لتصل إلى 107٫5 ألف طن، مع موفى مارس 2024، مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2023 و هو ما يعتبر مؤشرا إيجابيا يعزز تموقع هذا المنتوج الغذائي الهام ضمن مراتب متقدمة بالسوق العالمية خاصة أمام تراجع مستوى إنتاج و تصدير بعض الدول التي كانت تتصدر مراتب متقدمة في إنتاج زيت الزيتون على غرار إسبانيا و بالتالي إستفادت تونس في هذا الإطار على أكثر من صعيد خاصة بعد أن إرتفع سعر زيت الزيتون في السوق العالمية  حيث ارتفع متوسط ​​سعر التصدير، خلال الخمسة أشهر الاولى من موسم 2024/2023، بنسبة 73٫4 بالمائة، أي 26٫66 دينار/ كغ، مقابل 15٫37 دينار/ كغ، المسجل خلال نفس الفترة من الموسم الفارط وهو ما مكن الدولة التونسية من تحقيق ارتفاع في عائدات صادراتها من زيت الزيتون بنسبة 82٫7 بالمائة مقارنة بالفترة ذاتها من موسم 2023-2022، و هي نسبة مهمة وملحوظة ناهزت قيمتها المالية 2866 مليون دينار، مع موفى مارس 2024 اي الشهر الخامس من الموسم الفلاحي 2023 / 2024.

مؤشرات إيجابية على المستوى الكمي والنوعي سجلها قطاع زيت الزيتون هذا الموسم ليؤكد من ناحية أهمية المنتوجات الفلاحية النوعية في كسب مراتب متقدمة بالسوق العالمية وكذلك  إمكانية توسيع قاعدة الأسواق العالمية بشكل يرفع من العائدات المالية للدولة من العملة الصعبة من ناحية ثانية لاسيما و أن تونس في المرحلة الاقتصادية الصعبة و  الدقيقة تحتاج لكل دخل إضافي من شأنه التقليص من  العجز التجاري إلى جانب أهمية توفير قسط جيد من العملة الصعبة التي تدخل لخزينة الدولة عبر عمليات التصدير والتي من شأنها تعزيز الأمن المالي لعدد أيام التوريد بالبنك المركزي التونسي .ولئن كسبت بلادنا نقاطا هامة عبر مجمل هذه التتويجات التي بوأت زيت الزيتون التونسي مراتب متقدمة وعرفت به بشكل أكبر و أفضل إلا أنه بالإمكان مزيد إستثمار هذا النجاح عبر التوسع نحو أسواق جديدة و تثمين هذا المنتج و هو ما سيتوجب استراتيجية كاملة من شأنها تعزيز تموقعه العالمي و الترفيع أكثر من عائداته و لعل في الترفيع في إنتاج الزيت عبر الترفيع من غراسة الزياتين النقطة الأبرز و التي تقل أهمية عن مرحلة الترويج الأمر الذي سيعزز من ناحية الطلب المحلي من الزيت و قد يساهم في الضغط على سعره بالسوق الوطنية ويضمن استمرارية مستوى الإنتاج بما يمكن من توجيه الجزء الهام منه للتصدير من ناحية ثانية.

يذكر أن زيت الزيتون التّونسي حطّم أرقاما قياسيّة خلال الثّلاث سنوات الأخيرة وفق ما أكدته وزارة الصناعة والطاقة والمناجم  في كلّ المسابقات الدّوليّة وتحصّلت تونس على 211 ميداليّة خلال سنة 2023 و300 ميداليّة في سنة 2022 و214 ميداليّة في سنة 2021 وتعتبر تونس ضمن العشر الأوائل في العالم في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

معهد الإحصاء: استقرار معدل الأسعار للشهر الثاني في حدود 7,2 %

عرفت نسبة التضخم ارتفاعا ملحوظا وانسقا تصاعديا بعد 2020 أي بعد أزمة كورونا حيث ارتفعت من 5…