2024-05-19

ذهاب نهائي رابطة الأبطال – الترجي الرياضي – الأهلي المصري 0-0: تعادل يبقي الحظوظ متساوية

ملعب‭ ‬حمادي‭ ‬العقربي‭ ‬برادس،‭ ‬الحكم‭: ‬مصطفى‭ ‬غربال‭ ‬من‭ ‬الجزائر

الترجي‭ ‬الرياضي‭: ‬مميش‭ – ‬بن‭ ‬علي‭ (‬بوشنيبة‭) – ‬توغاي‭ – ‬مرياح‭ – ‬بن‭ ‬حميدة‭ (‬أغبيلو‭) – ‬أهولو‭ – ‬الشعلالي‭ – ‬تقا‭ (‬العايب‭) – ‬ساس‭ (‬بوقرة‭) – ‬غشة‭ – ‬رودريغاز‭ (‬بن‭ ‬حمودة‭). ‬

انتهى‭ ‬الحوار‭ ‬الأول‭ ‬بين‭ ‬الترجي‭ ‬والأهلي‭ ‬في‭ ‬الدور‭ ‬النهائي‭ ‬لكأس‭ ‬رابطة‭ ‬الأبطال‭ ‬الافريقية‭ ‬بتعادل‭ ‬سلبي‭ ‬أبقى‭ ‬حظوظهما‭ ‬متساوية‭ ‬رغم‭ ‬عاملي‭ ‬الأرض‭ ‬والجمهور‭ ‬الذي‭ ‬يلعب‭ ‬في‭ ‬لقاء‭ ‬العودة‭ ‬في‭ ‬صالح‭ ‬حامل‭ ‬اللقب‭ ‬الذي‭ ‬نجح‭ ‬في‭ ‬مخططاته‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الحرص‭ ‬على‭ ‬التعبئة‭ ‬الدفاعية‭ ‬لتفادي‭ ‬قبول‭ ‬أهداف‭ ‬في‭ ‬موعد‭ ‬كان‭ ‬خلاله‭ ‬الفشل‭ ‬الهجومي‭ ‬القاسم‭ ‬المشترك‭ ‬بين‭ ‬الجانبين‭ ‬حيث‭ ‬غابت‭ ‬المجازفة‭ ‬وحضر‭ ‬الاندفاع‭ ‬والتخوف‭ ‬من‭ ‬الهزيمة‭. ‬

حذر‭ ‬وحسابات‭ ‬تكتيكية

راهن‭ ‬المدرب‭ ‬البرتغالي‭ ‬ميغيل‭ ‬كاردوزو‭ ‬على‭ ‬تركيبته‭ ‬المثالية‭ ‬والتي‭ ‬شهدت‭ ‬مقارنة‭ ‬بلقاء‭ ‬النجم‭ ‬الساحلي‭ ‬ضمن‭ ‬منافسات‭ “‬البلاي‭ ‬أوف‭” ‬عودة‭ ‬المدافع‭ ‬الجزائري‭ ‬محمد‭ ‬أمين‭ ‬توغاي‭ ‬كما‭ ‬عوّل‭ ‬المدرب‭ ‬السويسري‭ ‬للأهلي‭ ‬على‭ ‬جميع‭ “‬أسلحته‭” ‬ومن‭ ‬أهمها‭ ‬العائد‭ ‬من‭ ‬الاصابة‭ ‬حسين‭ ‬الشحات،‭ ‬ولم‭ ‬يرتق‭ ‬الشوط‭ ‬الأول‭ ‬الذي‭ ‬عرف‭ ‬خروج‭ ‬النجم‭ ‬التونسي‭ ‬للأهلي‭ ‬علي‭ ‬معلول‭ ‬منذ‭ ‬الدقيقة‭ ‬الخامسة‭ ‬بسبب‭ ‬الاصابة‭ ‬الى‭ ‬الدرجة‭ ‬المأمولة‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬الترجي‭ ‬كان‭ ‬قريبا‭ ‬من‭ ‬التسجيل‭ ‬مبكرا‭ ‬بعد‭ ‬توزيعة‭ ‬من‭ ‬تقا‭ ‬وضربة‭ ‬رأسية‭ ‬حاذت‭ ‬القائم‭ ‬الأيمن‭ ‬للحارس‭ ‬شوبير،‭ ‬وسيطرت‭ ‬الحسابات‭ ‬التكتيكية‭ ‬على‭ ‬الفريقين‭ ‬اللذين‭ ‬أحكما‭ ‬غلق‭ ‬المنطقة‭ ‬الخلفية‭ ‬لتكون‭ ‬الفرص‭ ‬نادرة‭ ‬واقتصرت‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬الأهلي‭ ‬على‭ ‬تصويبة‭ ‬من‭ ‬كريم‭ ‬فؤاد‭ ‬لم‭ ‬تشكّل‭ ‬خطورة‭ ‬على‭ ‬مرمى‭ ‬مميش‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬السيطرة‭ ‬النسبية‭ ‬لفريق‭ ‬باب‭ ‬سويقة‭ ‬مجدية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬غياب‭ ‬التركيز‭ ‬عند‭ ‬إنهاء‭ ‬الهجمة‭ ‬وكذلك‭ ‬عدم‭ ‬استغلال‭ ‬الكرات‭ ‬الثابتة‭ ‬مثلما‭ ‬كان‭ ‬الحال‭ ‬مع‭ ‬تصويبة‭ ‬الشعلالي‭ ‬في‭ ‬الدقيقة‭ ‬40،‭ ‬ولعب‭ ‬تشابه‭ ‬رؤى‭ ‬الفريقين‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬التكتيكية‭ ‬والحذر‭ ‬الذي‭ ‬سادهما‭ ‬دورا‭ ‬في‭ ‬انحصار‭ ‬اللعب‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬الميدان‭ ‬ووجود‭ ‬قلبي‭ ‬الهجوم‭ ‬رودريغاز‭ ‬وأبو‭ ‬علي‭ ‬في‭ ‬عزلة‭ ‬رغم‭ ‬محاولة‭ ‬لاعب‭ ‬الترجي‭ ‬العودة‭ ‬الى‭ ‬الخلف‭ ‬وتوفير‭ ‬الحلول‭ ‬للاعبي‭ ‬الرواق‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬السرعة‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬موجودة‭ ‬ليجد‭ ‬دفاع‭ ‬الأهلي‭ ‬سهولة‭ ‬في‭ ‬إبعاد‭ ‬الخطر‭ ‬ليسيطر‭ ‬التوازن‭ ‬على‭ ‬مجريات‭ ‬الفترة‭ ‬الأولى‭.‬

تحسن‭ ‬نسبي

ارتفع‭ ‬النسق‭ ‬نسبيا‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬الشوط‭ ‬الثاني‭ ‬حيث‭ ‬ركّز‭ ‬الترجي‭ ‬على‭ ‬الجهة‭ ‬اليسرى‭ ‬وكاد‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬يفتتح‭ ‬النتيجة‭ ‬بعد‭ ‬مخالفة‭ ‬لم‭ ‬يستغلها‭ ‬مرياح‭ ‬على‭ ‬الوجه‭ ‬الأكمل‭ ‬عندما‭ ‬أخطأت‭ ‬رأسيته‭ ‬المرمى‭ ‬كما‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬تصويبة‭ ‬أهولو‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬منطقة‭ ‬الجزاء‭ ‬مؤطرة،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬ردّ‭ ‬الأهلي‭ ‬بتسديدة‭ ‬قوية‭ ‬من‭ ‬عاشور‭ ‬حاذت‭ ‬شباك‭ ‬الترجي‭ ‬الذي‭ ‬وجد‭ ‬صعوبات‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬التدرج‭ ‬بالكرة‭ ‬وبناء‭ ‬الهجمة‭ ‬أمام‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬حامل‭ ‬الكرة‭ ‬الذي‭ ‬فرضه‭ ‬الضيوف‭.‬

ولعب‭ ‬كاردوزو‭ ‬ورقتي‭ ‬العايب‭ ‬وبوشنيبة‭ ‬على‭ ‬أمل‭ ‬رفع‭ ‬الإيقاع‭ ‬الهجومي‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬الميدان‭ ‬والجهة‭ ‬اليمنى‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬الخطر‭ ‬اقتصر‭ ‬على‭ ‬البرازيلي‭ ‬ساس‭ ‬الذي‭ ‬غيّر‭ ‬تمركزه‭ ‬باستمرار‭ ‬لكن‭ ‬غياب‭ ‬المساندة‭ ‬والتسرّع‭ ‬حكما‭ ‬على‭ ‬محاولاته‭ ‬بالفشل‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬استغل‭ ‬فيه‭ ‬الأهلي‭ ‬تراجع‭ ‬أداء‭ ‬منافسه‭ ‬بسبب‭ ‬التغييرات‭ ‬غير‭ ‬الموفقة‭ ‬وخاصة‭ ‬خروج‭ ‬ساس‭ ‬ليحاول‭ ‬مباغتة‭ ‬الحارس‭ ‬مميش‭ ‬بالتوغلات‭ ‬الجانبية‭ ‬والتصويبات‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يخلق‭ ‬خطرا‭ ‬حقيقيا‭ ‬لتنتهي‭ ‬المباراة‭ ‬بتعادل‭ ‬عادل‭ ‬قياسا‭ ‬بما‭ ‬قدّمه‭ ‬الفريقان‭ ‬طيلة‭ ‬أطوارها‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بسبب الإنذار الثالث : السميشي خارج الحسابات

يدخل مستقبل المرسى مواجهة الكأس في حالة معنوية صعبة بعد تلاشي حلم البقاء في الرابطة الأولى…