2024-05-14

بتعاقده مع البنزرتي : دخيل ينجح في ما فشل فيه العلمي

في أول خطوة فعليّة له منذ أن أصبح رئيسا للهيئة التسييرية، نجح هيكل دخيل في تسجيل نقاط مهمة وذلك بعد أيام قليلة من فرض حضوره القوي خلال اجتماع هيئة الحكماء، عندما تمكن من فرض «شروطه» على الجميع وبالتالي الإفلات من الفخ التي تم وضعه، ذلك أن التعاقد مع المدرب فوزي البنزرتي لا يمكن أن يُصنف إلا في باب الإنجازات الكبيرة التي حققها النادي في السنوات الأخيرة، فبعد أن فشل يوسف العلمي في التعاقد مع أسماء كبيرة في العامين الأخيرة لتعويض برتران مارشان ثم سعيد السايبي، فإن دخيل تعاقد مع المدرب صاحب أفضل سجل من التتويجات في تونس، وذلك خلال ظرف زمين قصير وخلال مرحلة صعبة يمرّ بها النادي، حيث لم يكن من السهل الحصول على موافقة البنزرتي في هذه المرحلة باعتبار أن الإفريقي فقد الأمل في التتويج ولكن الرئيس الجديد نجح في كسب التحدي الأكبر، وبالتالي سجل نقاطاً قياسا بالعلمي الذي حاول في عديد المناسبات التعاقد مع البنزرتي ولكنه فشل في المهمة ويبدو أنه لم يكن جاداً في رحلة الحصول على موافقته وبالتالي أضاع على الفريق في عديد المناسبات.

وهذه الخطوة ستعطي دخيل دفعا قويا، وتضمن له تفادي الضغط الجماهيري خاصة وأن وجود مدرب في حجم فوزي البنزرتي، سيجنبه الانتقادات في حال فشل الفريق في حصد النتائج الإيجابية مستقبلا إضافة إلى أنه سيكون قادرا على التحكم في الرصيد البشري بما أن شخصيته القوية ستساعده في ذلك حتما وتمكنه من القيام بالمهمة.

وفي كل الحالات، وبعد خطأ التعاقد مع كافالي، يمكن القول أن هيئة الإفريقي الجديدة نجحت في تحقيق خطوة جيدة هذه المرة قد تساعد على نسيان خيبة الاتفاق مع المدرب الفرنسي في بداية العام، كما أنها وفرت للفريق فرصاً أفضل للعمل من أجل تدارك الموقف، ولكن من يعتقد أن وجود البنزرتي سيكون حلا لكل أزمات النادي الإفريقي فهو لا يدرك حقيقة الوضع الذي يمرّ به النادي، خاصة وأن البنزرتي في نسخته الحالية يختلف كثيرا عن البنزرتي الذي تعرفه الجماهير إضافة إلى أن وضع الفريق بشكل عام قد لا يساعد كثيرا على النجاح رغم صدق النوايا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تتويج جديد يطرق أبواب الترجي : اللقب الخامس رهين خمس خطوات

بعد تتويجاته في أعوام 1994 و2011 و2018 و2019، يُلاحق الترجي الرياضي اللقب الخامس في رصيده …