2024-05-14

النجم الساحلي لا يعرف طريق الفوز للمباراة السابعة على التوالي؟  هل غيّرت القرارات التحكيمية نتيجة الكلاسيكو؟

انقاد النجم الساحلي لهزيمته الرابعة على التوالي ضد الترجي الرياضي في موسم واحد، ففي مباراة شهد خلالها أداء الفريق تحسنا ملموسا خاصة من الناحية الهجومية كان النجم قريبا من العودة بنتيجة أفضل، لكن في نهاية المطاف تجرع مرارة الهزيمة، ليستمر بذلك مسلسل اهدار النقاط َوتصبح وضعيته معقدة في الترتيب وتضاءلت حظوظه في المراهنة على مركز مؤهل للمشاركة الإفريقية، خاصة وأنه عجز خلال سبع مقابلات على التوالي ضمن منافسات مرحلة البلاي أوف عن تحقيق الفوز، وهو أمر لم يحصل مع الفريق منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وبالعودة إلى مجريات اللقاء فإن النجم كان المبادر بالتسجيل عن طريق مهاجمه راقي العواني غير انه لم يحافظ على اسبقيته بما أن الترجي عدل النتيجة قبل أن يضيف الهدف الثاني، لكن العواني تألق من جديد بعد أن صنع هدف التعادل، وكانت العودة بنقطة التعادل بمثابة النتيجة المرضية، لكن ضربة جزاء وقع الإعلان عنها في نهاية المقابلة غيّرت مجددا مسار المقابلة َومنحت الترجي الأسبقية من جديد، لينهي مسلسل الحوارات المباشرة  ضد النجم هذا الموسم بالعلامة الكاملة، حيث انه فاز ذهابا وايابا في دور مجموعات رابطة الأبطال بنتيجة 2-0، اما في منافسات مرحلة البلاي أوف فقد انتصر أيضا ذهابا بهدف ثم ايابا بثلاثية مقابل هدفين.

استياء من الحكم بولعراس 

بقطع النظر عن الأداء المقدم من قبل لاعبي النجم والذي شهد تحسنا واضحا خاصة على المستوى الذهني، فإن أسباب الخسارة ربما تبدو مرتبطة بضعف الأداء الدفاعي، لكن هذا السبب قد لا يبدو الوحيد الذي ساهم في حصول الخسارة، بما أن بعض الأطراف المؤثرة في النادي تحدثت عن وجود أخطاء وقرارات تحكيمية غيرّت واقع المباراة وساهمت في تكبد النجم الساحلي هزيمة جديدة ضد منافسه، وفي هذا الإطار تحدث قيس بن أحمد الناطق الرسمي للنجم عقب المواجهة عن أداء الحكم حسام بولعراس حيث أوضح ان هذا الحكم احسن إدارة الشوط الأول قبل أن يتغير الوضع في الشوط، مشيرا بطريقة غير مباشرة إلى وجود أخطاء تحكيمية مؤثرة بتعلة «تعرض هذا الحكم لضغوطات قوية في فترة الراحة بين الشوطين»، وعبر بن أحمد عن استيائه الكبير من قرارات طاقم التحكيم والتي ظلمت فريقه من وجهة نظره.

لكن بالتوازي مع ذلك فإن تقييم أداء الحكم حسام بولعراس في بعض القنوات التلفزية وخاصة القناتين الناقلتين للمباراة اي التلفزة الوطنية التونسية وقناة الكأس القطرية جاء لينصف الحكم بولعراس حيث وقع التأكيد على أن ضربة الجزاء المعلنة في نهاية المقابلة بعد العودة إلى تقنية «الفار» كان قرارا سليما في ظل تعرض مهاجم الترجي للعرقلة من قبل احد لاعبي النجم، كما أن الانذار الثاني الذي تعرض له صلاح الدين الغدامسي كان أيضا قرارا صحيحا، في المقابل وقع الحديث عن وجود ضربة جزاء لم يقع الإعلان عنها لفائدة الترجي بعد تعرض الشعلاني للعرقلة.

غياب التركيز سبب المشاكل

بقطع النظر عن مدى تأثير قرارات الحكم حسام بولعراس، فإن ما يمكن تأكيده عند الحديث عن الدوافع المباشرة التي أدت إلى تعرض النجم للهزيمة الثانية في مرحلة البلاي أوف َان الفريق دفع غاليا ثمن غياب التركيز في اللحظات الحاسمة في هذا اللقاء وفشله في استغلال معطيات المواجهة، فرغم أنه تقدم في النتيجة إلا أنه لم يصمد كثيرا لتتلقى شباك الحارس علي الجمل هدفين، ورغم أن العواني عاد للتألق من جديد الا أن النجم لم يقدر على الخروج بأخف الاضرار في مباراة تميزت أساسا بفشل النجم على مستوى التنظيم الدفاعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

اختياراته أجّلت الحسم إلى موعد الإياب : هـل يــعيد كاردوزو مــا حــقــقـه مــارشـان فـي مـواجهة الأهلي؟

سيكون الترجي الرياضي على موعد مع التاريخ عشية اليوم  السبت عندما ينزل ضيفا على الأهلي المص…