2024-05-14

الصالون التجاري الدولي بمدغشقر : غرفة النساء صاحبات الأعمال تقود وفدا للمشاركة وبحث فرص الاستثمار

تشارك غرفة النساء صاحبات الأعمال التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وفي إطار انفتاحها على فرص الاستثمار والتجارة في إفريقيا ولتمكين صاحبات المؤسسات في تونس من اكتشاف مناخ الاستثمار وعقد شراكات ثنائية مع مختلف المؤسسات الاقتصادية في منطقة الكوميسا، في الصالون التجاري الدولي بمدغشقر يومي 28 و29 جوان الجاري في دورته الخامسة .

وتنظم هذا الصالون الدولي جامعة النساء صاحبات الأعمال لمنطقة الكوميسا وتجتمع فيه أهم رائدات الأعمال من 21 دولة إفريقية في أهم القطاعات الاقتصادية وأساسا التجارة الدولية والإلكترونية والطاقة والزراعة وغيرها من القطاعات الاخرى .

ويتضمن برنامج الصالون بالإضافة الى عرض أهم إنتاجات وخدمات الشركات الحاضرة، عقد اللقاءات الثنائية بين المؤسسات المشاركة ومناقشة اتفاقيات الشراكة الممكنة فضلا عن التعرف على أفضل فرص التبادل التجاري بين مختلف الشركات في فضاء الكوميسا .

وسيتم على هامش الصالون عقد الجلسة الانتخابية لعضوات جامعة النساء صاحبات الأعمال لمنطقة الكوميسا للسنتين القادمتين مع الإشارة الى أن دولة مدغشقر تتوفر على فرص استثمار واعدة في مجالات الزراعة والسياحة والمعادن وستكون هذه الزيارة مناسبة للشركات التونسية للتعرف على قانون الاستثمار ومزاياه في مدغشقر وفي كل الدول التابعة للكوميسا.

وضمن هذا التوجه تدعم الحكومة، المتعاملين الاقتصاديين الذين ينشطون على السوق الإفريقية خصوصا بعد انضمام بلادنا إلى الكوميسا وإلى المنطقة القارية الإفريقية للتبادل الحر بإعتبار أن تنويع شركائنا التجاريين والتّوجّه الثابت والمدروس نحو عمقنا الإفريقي يعد خيارا استراتيجيا حيث شهدت مبادلاتنا التجارية مع بلدان القارة الإفريقية زيادة هامّة خلال الثلاث سنوات الأخيرة بـأكثر من 47 % وشملت الزيادة بالخصوص البلدان الأعضاء بالكوميسا حيث ارتفعت بحوالي 45 % وهي تهم كل المنتجات والقطاعات المتبادلة وبالأساس منتجات الصناعات الغذائية.

كما تعوّل بلادنا على أن تصبح إفريقيا بما في ذلك دول شمال القارة، ثاني شريك تجاري في أفق سنة 2030 بفضل العزيمة الكبيرة لكل الفاعلين الاقتصاديين والدعم الحكومي من جهة والإمكانيات الضخمة المتاحة بهذا الفضاء الاقتصادي الكبير من جهة أخرى هذا علاوة على أن رائدات الأعمال التونسيات قد أثبتن منذ سنوات جدارتهن واستحقاقهن للمكانة والثقة الممنوحة لهن في مجال الخلق والإبداع والخروج نحو أسواق جديدة، سيما الإفريقية منها، بما ساهم في دعم تنافسية الاقتصاد الوطني وتعزيز قدرته على التأقلم مع المتغيرات المتسارعة اقليميّا ودوليّا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

البحث والخدمات الاستشفائية الجامعية : نحو إضفاء أكثر نجاعة على الخدمات الصحية ذات الاختصاص العالي

خططت وزارة الصحة خلال العام الجاري للنهوض بقطاع البحث والخدمات الاستشفائية الجامعي من خلال…