2024-05-14

أطاحت بها الفرق الأمنية المختصة و بحوزتها 3 آلاف صفيحة زطلة و25 الف قرص مخدر : تفاصيل الإطاحة  بأخطر شبكة دولية متعددة الجنسيات..!

تواصل السلطات الأمنية في تونس جهودها الحثيثة للتصدي للشبكات المتخصصة في تهريب المخدرات هذه السموم التي باتت تنتشر بشكل مهول في مختلف الجهات وخاصة في الاوساط التربوية و في آخر عملية نوعية استعمل فيها المجرمون وسائل اتصال حديثة للتواصل في ما بينهم،تمكنت الوحدات الأمنيّة التابعة لإدارة الشرطة العدلية بالقرجاني، في الليلة الفاصلة بين السبت والأحد، من احباط عملية إدخال شحنة كبيرة من المخدّرات وعدد من المنقولات والسيارات عبر البحر ناهزت قيمتها ثمانية (8) ملايين دينار، وتم الاحتفاظ بتسعة أشخاص في هذا الغرض، وفق ما أكّده الناطق باسم وزارة الداخلية فاكر بوزغاية مساء اليوم الأحد في تصريحه الاعلامي .

وتتمثل العملية التي نفذتها إدارة الشرطة العدلية بالقرجاني، خاصة منها الإدارة الفرعية لمكافحة المخدرات وبالتعاون مع الفرق المركزيّة لمكافحة المخدرات والفرقة الجهوية بسوسة وفق ما أوضحه بوزغاية، في إحباط إدخال شحنة كبيرة من المخدّرات قدّرها بحوالي ثلاثة آلاف صفيحة من مخدّر القنب الهندي (حوالي 300 كلغ) وقرابة 25 ألف قرص مخدر، إضافة إلى ثلاث سيّارات ومصوغ ومجوهرات وساعات فاخرة ومبلغ مالي هام وعدد من المنقولات والسيارات مؤكدا أنّ الأشخاص الذين تمّ الاحتفاظ بهم ينشطون في شبكة دولية «عنقوديّة» بين عدد من الدول  يتم التنسيق في ما بينهم باستعمال وسائل اتصال حديثة، حيث   تمّ توجيه  تهمة الاتجار وتهريب المخدّرات وكذلك تبييض الأموال لهم وأوضح أنّه إثر تحريات فنيّة وميدانية وعمليات رصد دامت من أربعة إلى خمسة أشهر، قامت إدارة الشرطة العدلية بالقرجاني والفرق المذكورة المختصّة في مكافحة المخدّرات بمجهود كبير لإحباط هذه العملية و تم إلقاء القبض عليهم في أحد الموانئ بالساحل وهم يحاولون إدخالها من البحر عبر مركب صيد بحري من خلال التعرض إلى اتصالاتهم .

و أظهرت  الأبحاث الأولية المتعلقة بهذه الشبكة الدولية وفق ما صرح به المتحدّث باسم محاكم المنستير والمهدية فريد بن جحا  تورّط رجال أعمال وعدّة أشخاص من جنسيات مختلفة تنشط بين تونس وإيطاليا وفرنسا مشيرا إلى أنّ الأبحاث متواصلة وقد تشمل موظفين ورجال أعمال آخرين، متوقّعا ايقافات أخرى في قادم الأيام.

كما اكد بن جحا بأنّ عناصر هذه الشبكة الدولية  تقوم بنشاطها الإجرامي في عمق السواحل للبعد عن الرقابة الكلاسيكية على الحدود البرية كما أظهرت الأبحاث أنّ قارب الصيد الذي تمّ حجز المخدرات على متنه كان ينطلق من شاطئ الديماس بالبقالطة  نحو سواحل جزيرة بانتلاريا الإيطالية أين تقع  عملية تسلّم المخدرات من أشخاص، جاري البحث عنهم، يستقلون  قاربا بحريا يحملون الجنسيتين التونسية والمغربية وينشطون في ايطاليا وفرنسا مشيرا إلى أن الأبحاث للكشف عن هذه الشبكة انطلقت منذ مدة شاركت فيها الفرقة المركزية لمكافحة المخدرات وفرق جهوية بالتعاون  مع الفرقة الجهوية بسوسة.وتمّ في مرحلة أولى القبض على 3 أشخاص داخل القارب أثناء عودته من بانتالريا في ايطاليا، وانطلقت على اثر ذلك المداهمات وتم حجز كمية تفوق الـ 20 ألف قرص مخدّر في معمل خياطة بجهة طبلبة.

وبلغ عدد الموقوفين 9، وأظهرت التحريّات تورّط رجال أعمال وأطراف أخرى بالخارج تحمل الجنسية التونسية وجنسيات أخرى، كانوا ينوون اغراق  الساحل بالمخدرات،وفق تصريحه.

جهود متواصلة

ومن فترة إلى أخرى، تتمكن وحدات الإدارة العامة للديوانة ، بالتنسيق مع وحدات الإدارة العامة لشرطة الحدود والأجانب في إطار التصدي للشبكات المختصة في تهريب المخدرات بجميع أنواعها، من ضبط كميات هامة من المواد المخدرة لكن لا يمكن ان ننكر بأن الحدّ من استهلاك المخدرات التي باتت تتهدد الناشئة في  محيط المؤسسات التربوية ، يتجاوز جانبه الأمني ليشمل معالجة العلاقة بين المربي والتلميذ والاهتمام بدور المتخصصين الاجتماعيين والنفسيين، فضلا عن ضرورة استرجاع العائلة لدورها التقليدي في التربية لاسيما وان هذه الشبكات تقوم بكل ما في وسعها باستنباط وسائل متعددة وتحاول من خلالها إدخال شحنات كبيرة من المواد المخدرة إلى بلادنا من مختلف المنافذ ، برا أو جوا أو بحرا، وهي معدّة  للترويج بين صفوف المراهقين والشباب والتلاميذ، حيث تجد شبكات ترويج المخدرات في تونس مجالا واسعا للتحرك في الوسط المدرسي، وخصوصا في صفوف التلاميذ، وتعمد هذه الشبكات إلى بث سمومها في هذه الشريحة التي تعد فريسة سهلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

القروض الاجتماعية : إقبال كبير ونسبة الموافقة فاقت 70 بالمائة

سعيا لمزيد العمل على إعادة الدور الاجتماعي للدولة وبناء الدولة الاجتماعية والإحاطة بالمضمو…