2024-05-04

غابت إضافته : مــتــى تـُرفــع الـحـصانة عن المزياني؟

عندما تعاقد النادي الإفريقي مع الجزائري، الطيب المزياني، كان يعتقد أنه سيستفيد من مهاراته التي جعلته لاعبا مميزاً في النجم الساحلي موفراً عائدات مالية هامة للنادي عند انتقاله إلى أبها السعودي، أو أنه سيحصل على لاعب متألق نجح في بداية تجربته السعودية، ولكن إلى حدّ الان، فإن الجزائري ظهر بمستواه مع الترجي الرياضي، عندما عجز عن فرض نفسه أساسياً في الفريق، ورغم التأويلات العديدة لتبرير فشله في تجربته التونسية الأولى، إلا أن ما توفر للمزياني منذ انضمامه إلى الإفريقي يجعله مطالبا بمستوى أفضل يُتيح له صنع الفارق في كل مقابلة ومساعدة الفريق ولكن منذ الهدف الذي سجّله “صدفة” أمام الملعب التونسي غابت إضافته ولم يعد قادراً على إثبات جدارته بأن يكون لاعباً أساسياً في الفريق رغم أن المدرب منذر الكبير منحه بدل الفرصة فرصاً ورغم ذلك مازال المزياني بعيدا عن مستواه، ورغم أنه قاد الفريق للانتصار أمام الأولمبي الباجي 1ـ0 وساهم في الفوز على اتحاد بن قردان 2ـ0، فإن أداء المزياني تراجع بشكل كبير للغاية.

ويمكن إيجاد بعض التبريرات لتواضع مستوى الدولي الجزائري، وبطل العرب في عام 2021، منها التحاقه متأخراً بالفريق وكذلك الإصابات وابتعاده في نهاية الموسم الماضي عن المباريات والوضع العام في النادي الإفريقي، ولكن هذه التبريرات تفقد قيمتها عندما نستعيد شريط تألقه مع النجم الساحلي بشكل خاص عندما أظهر مستوى جيدا كان هو الدافع الأساسي من أجل التعاقد معه من قبل النادي الإفريقي، ولهذا فإن إضافة المزياني كانت منعدمة في المباريات الأخيرة، غير أن المدرب منذر الكبير يواصل «حمايته» بمنح حصانة في التشكيلة وحرية على الميدان ولكن الأرقام الأخيرة تؤكد أنه لم يعد يستحق كل هذا الوقت ومن الضروري التفكير في خيارات بديلة خاصة وأن هذه المعاملة لا يتمتع بها حمدي العبيدي رغم أن أرقامه كانت أفضل بكثير، ومن الواضح أن منذر الكبير سيواصل الاعتماد على المزياني مجدداً، وقد تكون مقابلة النادي الصفاقسي فرصته الأخيرة من أجل فرض نفسه عن جدارة.

من يعوض العرفاوي؟

سيكون رشاد العرفاوي غائباً عن مقابلة الغد بداعي العقوبة بما أنه جمع ثلاثة إنذارات ولم يحسم الكبير في مسألة تعويضه حيث يملك العديد الخيارات أولها زهير الذوادي وكذلك آدم قرّب وحمدي العبيدي، وسيتم حسم الاختيارات بعد التأكد من مدى قدرة بسام الصرارفي على اللعب والمشاركة بما أنه يعاني من «إصابة» وبالتالي فإن عودته أمام الصفاقسي لا تبدو مؤكدة والمدرب قد يكون مجبراً مرة أخرى على عدم الاعتماد عليه في هذه المقابلة وسينتظر اللقاء أمام الاتحاد المنستيري في الجولة القادمة حتى يعود الصرارفي للعب أساسيا ذلك أنه لم يشارك مع الفريق منذ لقاء الدربي، بعد إصابته في الشوط الأول وهي إصابة فرضت عليه الغياب والتخلف عن المشاركة مع المنتخب الوطني في الدورة الرباعية في مصر وحرمت الإفريقي من خدماته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المنتخب يستعد لمواعيد جوان قريباً : تربص أولى بمشاركة مجموعة مصغرة

من المفترض أن يشرع المنتخب الوطني في الإعداد لمقابلات شهر جوان القادم، عندما سيواجه غينيا …