2024-05-04

اليوم الاختبار الأول للمدرب الجديد : الـنـجـاح الـهـجومي الشرط الأهم لنجاح بن ساسي 

حرص المدرب خالد بن ساسي منذ توليه الإشراف على النجم الساحلي يوم الثلاثاء الماضي على خلق نفس جديد في الفريق واحداث تغييرات من شانها أن تقود النجم إلى التخلص من رواسب الماضي القريب والأهم من ذلك القطع مع المشاكل الهجومية التي ارتبطت بالفريق منذ فترة طويلة وتحديدا منذ بداية الموسم الحالي، ومن هذا المنطلق يمكن التأكيد على أن مباراة اليوم ضد الاتحاد المنستيري تبدو غاية في الأهمية وقد تقدم بعض المؤشرات التي تثبت مدى جدوى هذا التغيير الحاصل على مستوى الإطار الفني، وهذا الأمر يعلمه جيدا خالد بن ساسي الذي أوضح ان هدفه الأساسي هو حسن استغلال الرصيد البشري وجعل الفريق قادرا على التألق وتحقيق نتائج ممتازة، شعاره في ذلك التعويل على اللاعبين الأكثر قدرة على البروز َوتقديم الإضافة، إذ لا مكان من وجهة نظره لكل عنصر لا يستطيع القيام بدوره كأفضل ما يكون، ولهذا السبب يمكن القول إن مواجهة اليوم قد تشهد بعض التغييرات التي ستمس مختلف الخطوط، خاصة وأن الإطار الفني سيحرص على ترك بصمته سريعا بما يضمن للنجم تقديم أداء أفضل في مواجهة مباشرة ضد صاحب المرتبة الثانية.

معرفة جيدة بالرصيد البشري 

رغم أن خالد بن ساسي ابتعد عن تدريب الفريق منذ أكثر من عشر سنوات الا ان ارتباطه بناديه الأم جعله متابعا وفيا َودائما للنجم الساحلي، لذلك يبدو منطقيا مدركا جيدا لواقع الفريق وملما بكل التفاصيل التي تهم الرصيد البشري َوقدرات كل اللاعبين، ولعل ما يساعده في هذا المجال ان مساعده نوفل شبيل لديه دراية كبيرة بالفريق بما انه درب النجم في فترة سابقة وهو يعلم جيدا خصال عدد هام من اللاعبين الذين سبق له تدريبهم، وهذه المعرفة الجيدة بواقع الفريق ربما تكون اهم عامل قد يساعد المدرب خالد بن ساسي ومساعده نوفل شبيل على اتخاذ بعض القرارات الفنية التي من شأنها أن تقلب أوضاع النجم الساحلي وتجعله قادرا على تحقيق الفوز الأول في مرحلة البلاي أوف من بوابة مواجهة الدربي ضد الاتحاد المنستيري.

وخلال هذا اللقاء فإن فرص اغلب اللاعبين وافرة للظهور ضمن التشكيلة الأساسية، لكن من المؤكد أن بعض العناصر تبدو مرشحة أكثر من غيرها للمحافظة على أماكنها في التشكيلة الأساسية على غرار حمزة الجلاصي وجاك مبي َوياسين الشماخي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد الرضوخ لطلب الإفريقي ثم الاتحاد: هل باتت الرابطة الوطنية رهينة ضغوطات الأندية؟ 

حصل ما كان منتظرا من قبل عديد المتابعين لنشاط البطولة الوطنية، واستقر قرار الرابطة الوطنية…