2024-04-26

المؤتمر الأكاديمي التّونسي للتكنولوجيا والعلوم الرّقمية والاتصالات : تعزيز انفتاح الطّلبة على المحيط الاقتصادي التّونسي والخارجي

انطلقت فعاليات المؤتمر الأكاديمي التّونسي للتكنولوجيا والعلوم الرّقمية والاتصالات في نسختة الثانية وتنظمه المدرسة العليا الخاصة لتكوين المهندسين «تاك آب» من 22 الى 26 أفريل بالحمامات.

وتتواصل  فعاليات  المؤتمر بعد أن حققت نسخته الأولى التي انتظمت في أفريل 2023 النجاح  وفق ماصرح به رئيس المؤتمر خالد الجربي  ويشارك في المؤتمر حوالي 100 مشارك من الطلبة و الاساتذة الجامعيين من تونس وبلدان اجنبية على غرار جامعات ألمانية وفرنسية وثلة من الخبراء في مجال الصناعة.

وبهذه المناسبة صرح الجربي أن المؤتمر يُتيح للطلبة الامكانيات في تكوين شراكات مع النسيج الصناعي التونسي إضافة الى الجامعات الألمانية والفرنسية . ويهدف المؤتمر إلى تعزيز انفتاح الطّلبة على المحيط الاقتصادي التّونسي والخارجي من خلال اتاحة الفرصة للتحاور والتواصل مع ممثلي عديد الشركات التكنولوجية الناشطة في تونس، وحضور محاضرات حول المستجدات العلمية والتقنية في ميدان اختصاصهم يقدمها محاضرون من جامعات ألمانية وفرنسية ومواكبة المتغيرات في المجال والاطلاع  المباشر وعن كثب على المستجدات العلمية خاصة وأنّ برنامج المؤتمر يتضمن مجموعة من المحاضرات وورشات عمل حول عالم الرّقمنة والحوسبة ، وتكنولوجيا الذّكاء الاصطناعي، وشبكات الاتصال وخاصة شبكات الجيل الخامس، وشبكات الحاسوب، وأنظمة المعلومات والمنصات الرّقمية والمنظومات الإعلامية والقواعد الكبرى للبيانات «بيغ داتا» و«السلامة السيبيرية» وكل مايهم الرّقمنةوالرقميات ناهيك عن التركيز على الجديد في هذا المجال لانه متغير جدا .

كما اكد الجربي ان المؤتمر يمثل امتدادا وتواصلا للتعليم وللبرنامج الأكاديمي الموجود في الجامعة فقط فيه نبذة ولمسة مهنية تقرب الطالب من العالم الصناعي ومن الشركات الكبرى في الرّقمنة والرقميات وتجعل الطلبة منفتحين أكثر على العالم  وتوجيهم الى عالم باكمله يكونون قادرين على التموقع فيه .

حيث صرح الجربي أن المدرسة العليا الخاصة لتكوين المهندسين  منذ تأسيسها سنة 2014  تمكن بعض  خريجيها  من الحصول على عقود مع شركات كبرى مثل ميكروسوفت، أمازون….وهو مايدل على أن الطلبة قادرون فعلا على الارتقاء  إلى مستوى منافسة خريجي  الجامعات الأمريكية والفرنسية  والالمانية….

لذلك اعتبر الجربي  ان هذا اللقاء العلمي يمثّل  فرصة حقيقية  للطّلبة للتّعرف على المستجدات العلمية، وللانفتاح على المحيط الاقتصادي من أجل التعرّف على تطلّعات المؤسسة الاقتصادية واحتياجاتها من كفاءات مختصّة قادرة على المساهمة في تعزيز قدراتها التنافسية ومزيد الاطلاع على حاجيات سوق الشّغل من كفاءات ذات جودة عالية وتتحلى بمهنية عالية قادرة على المنافسة وعلى تقديم الاضافة للمؤسسة الاقتصادية.

ويمثل المؤتمر مناسبة لتعزيز العلاقات العلمية بين الجامعات  ، وتطوير البحث العلمي الأمر الذي يساعد على تحسين فرص العمل لخريجي المستقبل من خلال هذا التعاون وتسهيل إدماجهم في سوق الشغل  مع كبرى الشركات من خلال  تمكينهم من الانفتاح على المجال الصناعي وكسب مهارات وكفاءات في مجال الرقمنة إضافة  الى اتاحة  الفرصة للانفتاح على الجامعات الأوروبية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مع انطلاق الامتحانات: ضغط الأولياء…يُربك الأبناء.. !

لاشك أن «هستيريا» الامتحانات -حالة التوتر والقلق الشديد -التي تضرب كل العائلات مع كل موعد …