2024-04-25

الفريق استعاد نجاعته في الوقت المناسب  : الثالوث الهجومي المعتاد جاهز لمواجهة الاتحاد 

استغل الملعب التونسي كأفضل ما يكون مباراة الكأس الأخيرة ضد الترجي الجرجيسي حيث ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، ومن المكاسب هو عودة «الفورمة» لعناصر الخط الأمامي ونعني بذلك حمزة الخضراوي وبلال الماجري وكذلك هيثم الجويني، ففي ظل غياب العناصر الأجنبية نجح الفريق في تسجيل ثلاثية كاملة في مباراة شهدت على وجه الخصوص تألق الماجري الذي اثبت انه استعاد سالف مستواه الأمر الذي يجعله مرشحا قويا لاستعادة مكانه صلب التشكيلة الأساسية بعد تخلفه عن اللقاء السابق في البطولة ضد النادي الإفريقي، فضلا عن ذلك فإن الخضراوي ظهر بمستوى جيد وأكد انه يسير في الطريق الصحيحة بعد أن تجاوز نهائيا آثار الاصابة التي تعرض سابقا، ومباراة الكأس كانت فرصة مواتية أمام هذا اللاعب حتى يثبت أنه يظل دائما ضمن حسابات الإطار الفني، في حين يبقى الجويني من أهم الركائز الأساسية، ورغم أنه لم يسجل منذ فترة طويلة إلا أن المدرب حمادي الدو يتجه مجددا للمراهنة عليه في لقاء بعد غد السبت ضد الاتحاد المنستيري، والهدف من ذلك هو القطع مع النتائج المتذبذبة وتحقيق فوز طال انتظاره من شأنه أن يغير وضع الفريق ويجعله ضمن دائرة المنافسين على إحدى المراكز الأولى.

الدو يحذر 

وفي سياق متصل شدّد مدرب الملعب التونسي حمادي الدو أن مواجهة الاتحاد المنستيري ستكون صعبة للغاية، ففي اعقاب مباراة الكأس الأخيرة أوضح ان المنافس المنتظر يمرّ بفترة انتعاش جسدها من خلال التأهل إلى الدور المقبل من سباق الكأس وكذلك بتعادله المثير ضد الترجي الرياضي وقبل ذلك الفوز في صفاقس، وأضاف ان الاتحاد يخوض كل مبارياته بروح انتصارية عالية للغاية الأمر الذي يفرض تحلي فريقه بالكثير من التركيز والاندفاع وتقديم أفضل ما لديه حتى يقدر على كسب التحدي وفك عقدة التعادلات التي تعاقد معها في ثلاث مقابلات سابقة.

.. وتحذيرات للجمهور 

علـى صـعـيد آخر أطلقت عديد الأطراف دعوات عديدة إلى أنصار النادي من أجل التحلي بالروح الرياضية وتشجيع الفريق في كنف الالتزام بالقوانين وتــجنب رمي المقذوفات والقوارير حتـى لا يكون الفريق عرضة لعقوبة خوض المقابلتين القادمتين في ملعب بــاردو ضـد الترجي الرياضــي والنادي الإفــريـــقي دون حضور الجمهور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد الرضوخ لطلب الإفريقي ثم الاتحاد: هل باتت الرابطة الوطنية رهينة ضغوطات الأندية؟ 

حصل ما كان منتظرا من قبل عديد المتابعين لنشاط البطولة الوطنية، واستقر قرار الرابطة الوطنية…