2024-04-24

بمشاركة 600 طبيب مختص : تونس تحتضن المؤتمر العلمي الفرنكفوني للأمراض الجلدية

تنطلق اليوم بتونس أشغال المؤتمر الوطني الرابع للجمعية الإفريقية للأمراض الجلدية والتناسلية الذي  سيتواصل منذ 24 إلى غاية  27 أفريل 2024، بمشاركة 600 طبيب مختص في الأمراض الجلدية من 23 دولة مختلفة من افريقيا وأوروبا وأمريكا واسيا وأستراليا.

وستتناول هذه الدورة بحسب المعطيات التي قدمتها  الجمعية التونسية للأمراض الجلدية والتناسلية خلال ندوة صحفية  14 موضوعا، من بينها الحساسية والأمراض الجلدية والأمراض الجلدية المعدية والأمراض المنقولة جنسيا والليزر وأمراض الشعر والأظافر و الاضطرابات الصبغية وتنظيرالجلد وأمراض الأغشية المخاطية وأمراض الأوعية الدموية و الأمراض الجلدية للأطفال والأمراض الجلدية التجميلية ومستجدات هذه الأمراض.

وتحتضن تونس مرة أخرى  هذه التظاهرة العلمية الكبرى التي فرضت نفسها منذ عدة سنوات كملتقى أساسي لا غنى عنه لمئات من أطباء الجلدة من مختلف البلدان حيث انها تمثل فرصة لتبادل الخبرات والتجارب العلمية الهامة التي تحرص كل من الجمعية التونسية للأمراض الجلدية والتناسلية و جمعية أطباء الجلدة  الفرنكوفونيين على التعريف بها من خلال هذا المؤتمر الذي يعد فرصة للعموم لاكتشاف اخر تطورات البحث العلمي في مجال الأمراض الجلدية.

كما يعكس هذا الحدث العلمي البارز تميّز بلادنا  في مجال الرعاية الصحية والسياحة الطبية إذ انه يلعب ايضا إلى جانب دوره الطبي العلمي دورًا حيويًا في دعم قطاع السياحة الاستشفائية  للترويج للخدمات الصحية الرائدة التي تقدمها تونس، وبالتالي جعلها وجهة مفضلة للسياح الباحثين عن الرعاية الطبية عالية الجودة كذلك  تعكس مبادرة تنظيم هذا المؤتمر الطبي الضخم رغبة تونس في تعزيز دورها كمركز طبي متميز وجاذب حيث سيحرص القائمون على تنظيم  هذا المؤتمر على استعراض مجموعة واسعة من المواضيع الرئيسية في مجال الأمراض الجلدية،  مما يعزز الرعاية الصحية ويدفع بتقنيات العلاج إلى مزيد الانفتاح على ما توصل اليه الطب الحديث في البلدان الأخرى. وبالإضافة إلى الجلسات الرئيسية، سيتم تنظيم يوم خاص لمناقشة المضاعفات الجلدية الناجمة عن بعض العلاجات بهدف إبراز التحديات التي قد يواجهها الأطباء في هذا الصدد مع تبادل الحلول و المقترحات الفعالة ..

ونشير الى ان جمعية أطباء الجلدة الفرنكوفونيين قد تأسست منذ  حوالي قرن من الزمن.  ومن أهدافها الرئيسية تطوير البحث في مجال الأمراض الجلدية و تعزيز إجراءات الصحة العمومية وتطوير المعلومات وخاصة التقارب وإتاحة فرص اللقاء بين أطباء الأمراض الجلدية من مختلف البلدان الناطقة بالفرنسية.

ويقع المقرّ الرئيسي للجمعية بالعاصمة الفرنسية باريس. وهي تعقد مؤتمراتها كل عامين بالتداول بين البلدان الناطقة بالفرنسية. وتحتضن تونس مؤتمر هذه المنظمة للمرة الرابعة في تاريخها وذلك بعد مؤتمر 1979 بمدينة تونس ومؤتمر 2003 بمدينة صفاقس ومؤتمر 2022 بمدينة الحمامات.

وتهدف الجمعية التونسية للأمراض الجلدية والأمراض التناسلية  التي أسست سنة 1980 إلى توحيد  جهود أطباء الأمراض الجلدية من أجل تطوير المعارف في مجال الأمراض الجلدية والأمراض المنقولة جنسيّا من خلال التعليم والبحث العلمي واللقاءات الدوريّة بين المتخصصين والاتصالات مع الجمعيات العلمية الأخرى. ومن  أبرز الأمراض الجلدية التي تنتشر في تونس ويعاني منها أكثر  من 300 الف شخص وقرابة 125 مليون شخص حول العالم نجد مرض الصدفية وهو مرض جلدي  ومرض عضوي مزمن في نفس الوقت لكنه غير معد و يستوجب مراقبة طبية منتظمة خاصة وان بعض الحالات تكون  أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم ومرض السكري وغيرها من الامراض المزمنة.

ويشير الأطباء المختصون الى وجود العديد من العوامل التي تتسبب في الاصابة بالأمراض الجلدية المختلفة  منها ما يتعلق بالتغيرات البيولوجية التي تحدث في جسم الإنسان كالاضطرابات الهرمونية على سبيل المثال ومنها ما له علاقة بالمؤثرات الخارجية التي تغيّر من طبيعة البشرة، من أهمها التأثيرات المناخية وتلوث البيئة المحيطة  إضافة إلى  أن العادات الغذائية والتدخين وقلة النوم والإجهاد النفسي كلها عوامل تؤثر بقوة على سلامة الجلد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

على أبواب الصيف: هيئة السلامة الصحية تشرع في برنامجها التحسيسي للتوقي من التسمّمات الغذائية

تسجل بلادنا سنويا مئات حالات التسمم الغذائي اغلبها خلال فصل الصيف الذي هو على الأبواب  وعا…