2024-04-23

النجم يترشح بعد عناء كبير ضد فريق مغمور : جـرتـيـلـة يـنـقـذ الـجـمـيع مــن الـورطة 

عكس ما كان منتظرا فإن النجم الساحلي لم يكن في طريق مفتوحة نحو الدور السادس عشر الكأس، حيث عانى الأمرين ضد مضيفه أمل بوشمة المنتمي للأقسام السفلى قبل أن يتوصل بعد انتظار طويل إلى تسجيل الهدف الوحيد في الدقيقة الأخيرة من الحصة الإضافية الثانية والذي منحه بطاقة العبور إلى الدور على حساب فريق استحق كل الاشادة والتقدير..

ورطة محدودية الرصيد البشري 

فاجأ النجم الساحلي محبيه بالتحول إلى قابس بمجموعة محدودة للغاية ضمت 15 لاعبا فقط أي أن دكة البدلاء لم تضم سوى حارس مرمى وثلاثة لاعبين فقط، وقد برر البعض محدودية عدد اللاعبين المشاركين في مباراة الكأس بوجود استنقاص من قدرات الفريق المنافس وكأن النجم سيكون في طريق سالكة نحو الدور الموالي، لكن حقيقة الميدان كانت مغايرة تماما بما أن لاعبي أمل بوشمة استماتوا في الدفاع عن حظوظهم إلى آخر لحظة و آمنوا بقدرتهم على تحقيق المفاجأة المدوية ضد أحد الفرق العريقة في بلادنا.

وفي هذا السياق يمكن التأكيد على أن غياب اغلب العناصر الأساسية ساهم بشكل مباشر في فشل النجم في فرض أسلوب لعبه، بل ان التغييرات العديدة للغاية أثرت بشكل واضح على توازن الفريق وجعلته عاجزا تماما عن حسم الأمور لفائدته قبل نهاية الوقت الأصلي، ولكل هذه المعطيات فقد كان المدرب سيف غزال عرضة لانتقادات لاذعة بسبب اكتفائه بدعوة عدد محدود من اللاعبين، غير أن غزال قدم بعض المعطيات التي تبرر وجود 15 لاعبا فقط ضمن قائمة المشاركين في لقاء الكأس، حيث أشار إلى أن اللاعبين الأجانب وعددهم ثلاثة غير معنيين بخوض المقابلة، في حين غاب كل من لؤي بن حسين وياسين الشماخي بسبب الانذار الثالث، وكذلك حمزة الجلاصي وزياد بوغطاس وأصيل الجزيري وآدم الورتاني بسبب الإصابة، فضلا عن ذلك لم يكن بمقدوره دعوة بعض لاعبي فريق النخبة بسبب عدم ارتباطهم مع النجم الساحلي بعقود احتراف وهو ما يحول دون اشراكهم مع الفريق الأول، وتبعا لذلك أوضح غزال ان الإطار الفني كان يتعين عليه التعامل مع رصيد بشري محدود للغاية في مباراة الكأس.

علما وأن اللقاء شهد أيضا غياب بعض العناصر الأخرى لأسباب فنية وهو ما ينطبق على غياب راقي العواني وعبد الرزاق بووزرة، كما أن الثنائي المصاب منذ فترة ونعني بذلك ياسين الشيخاوي ومحمد امين بن عمر مازال خارج الحسابات إلى حد الآن.

وما يمكن تأكيده في هذا الصدد أن الفريق تأثر كثيرا بعدم قدرته خلال الفترتين الأخيرتين من سوق الانتقالات على التعاقد مع لاعبين جدد، لكن الاخطر من ذلك هو فشل القائمين على النادي في ابرام عقود احتراف مع ثلة من اللاعبين الشبان الذين يفترض منحهم الفرصة في مثل هذه الظروف الصعبة.

في الوقت المناسب 

تخلص النجم من ورطة حقيقية كانت ستحصل لو غادر سباق الكأس مبكرا، تحقق بفضل لاعب لم يأخذ فرصته كثيرا منذ انضمامه للنجم الساحلي، والحديث هنا يهم المهاجم الهادي جرتيلة الذي وقع الاستنجاد به للمشاركة في هذا اللقاء رغم أنه مرّ بظروف نفسية صعبة للغاية في الأسبوع الماضي بعد وفاة والدته، لكن هذا اللاعب الذي وقع التعويل عليه أثناء اللعب تمكن من تجنيب الفريق اللجوء إلى ضربات الجزاء، ولعل نجاحه في حسم هذه المواجهة قد يجعله يدخل بقوة ضمن حسابات الإطار الفني الذي بدأ منذ المقابلة السابقة في البطولة ضد النادي الصفاقسي يستعد للمواجهة القوية ضد النادي الإفريقي ضمن منافسات الجولة الخامسة من مرحلة البلاي أوف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد الرضوخ لطلب الإفريقي ثم الاتحاد: هل باتت الرابطة الوطنية رهينة ضغوطات الأندية؟ 

حصل ما كان منتظرا من قبل عديد المتابعين لنشاط البطولة الوطنية، واستقر قرار الرابطة الوطنية…