2024-04-21

بحثا عن التعويض: الثلاثي العبيدي خــارج الـحسابات؟

ينوي المدرب منذر الكبير القيام ببعض التعديلات على تشكيلة النادي الإفريقي التي ستواجه اليوم اتحاد بن قردان في مسابقة الكأس، ذلك أن النتائج السلبية التي انقاد إليها الفريق في المقابلات الأخيرة ستحتم على المدرب التحرّك من أجل إيجاد أفضل طريقة تساعد الفريق على العودة سريعا إلى سكة الانتصارات خاصة وأن مسابقة الكأس تعتبر مهمة بالنسبة إلى خطط النادي الإفريقي الذي يرغب في تعويض فشله في البطولة، بما أن الفريق يريد أن يعوض جماهيره عن الخيبات التي تعرضت لها في الفترة الماضية، حيث كان الفريق بعيدا عن تطلعات الجماهير خاصة في مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي.

وسيكون شهاب العبيدي أول ضحايا التغييرات التي ينوي المدرب القيام بها، فمستوى لاعب الوسط شهد تراجعا كبيرا وأسلوب لعبه سلبي ولا يمول الهجوم بالكثير من الكرات ولا يسرع اللعب مثلما كان يفعل سابقا، غير أنه في المقابلات الأخيرة لم يكن موفقا ولم يظهر حسب حقيقية مستواه الذي ساعده في فترات سابقة على أن يكون من بين نجوم البطولة الوطنية ورشحه للمنافسة على مكان في المنتخب الوطني بقيادة المدرب الحالي للإفريقي، منذر الكبير، وسيكون فريديريكو بيكورو الخيار البديل في هذه المقابلة باعتبار أنه يوفر ضمانات أكثر من الناحية الدفاعية ويجعل وسام بن يحيى يركز على التنشيط الهجومي، الذي يعتبر نقطة قوته الأساسية.

العبيدي مصاب

خلال الأسبوع الماضي كان الثلاثي العبيدي أساسيا، بداية بإسكندر العبيدي في الدفاع وشهاب العبيدي في الوسط وحمدي العبيدي في الهجوم، ولكن خلال  مواجهة اتحاد بن قردان قد يكون هذا الثلاثي غائبا، ذلك أن إسكندر العبيدي تعرّض إلى إصابة ستجعل مشاركته غير مؤكدة في المواجهة المرتقبة والمدرب الكبير سينتظر الساعات الأخيرة قبل أن يحسم قراره النهائي بخصوص الاعتماد على العبيدي أو الاعتماد على رامي البدوي بما أنه الخيار الوحيد المطروح أمام المدرب خلال هذه المقابلة بعد تعافيه من الإصابة التي أبعدته عن المقابلات فترات طويلة. أما بقية المراكز الدفاعية فلن تشهد تغييرات وهو أمر منطقي، فالإفريقي سيواصل الاعتماد على مختلف الأسماء التي لعبت في المباريات الأخيرة.

أما حمدي العبيدي المهاجم، فإنه سيكون احتياطياً حيث يبدو أن المدرب ينوي منح الفرصة إلى الطيب المزياني ليلعب منذ البداية أو رشاد العرفاوي، ذلك أنه الكبير ليس راضيا عن  أداء العبيدي في اللقاء السابق، وبالتالي فإنه سيكون مطالبا بالبحث عن خيارات جديدة في الهجوم الذي سجل هدفا وحيدا في البلاي أوف ولسوء الحظ فإن صاحب الهدف الوحيد مصاب ولن يعاود الظهور إلا بعد عديد الأسابيع.

ومن الواضح أن الكبير قرر ترك بصمته في الفريق بعد أن ابتعد عن المجازفة في أول المقابلات مع الفريق وفضل السير على خطى المدرب السابق سعيد السايبي وحافظ على الرسم التكيتيكي 4ـ3ـ3 ولم يقم بتغييرات كثيرة، بسبب محدودية الرصيد البشري ولكن الوضع قد يختلف تدريجيا باعتبار حاجة الفريق إلى روح جديدة ليكون قادراً على تحقيق أهدافه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المنتخب شرع أمس في تربص خاطف: سـباق مـع الـزمن لإعداد

شرع المنتخب الوطني أمس في تربص خاطف بالعاصمة تحضيرا للمرحلة القادمة حيث سيواجه منتخب غينيا…