2024-04-19

رئيس الجمهورية في الذكرى 68  لعيد قوات الأمن الداخلي : نعمل على تفكيك الشبكات الارهابية وفرض احترام القانون على الجميع..

‎ جدد رئيس الجمهورية قيس سعيد، لدى إشرافه صباح أمس الخميس على موكب الاحتفال بالذكرى 68 لعيد قوات الأمن الداخلي انتظم في قصر قرطاج، التأكيد على أن تونس لن تقبل أبدا بأن تكون مقرا ولا معبرا ولا ممرّا للذين يفدون عليها خارج أي إطار قانوني.

وأضاف الرئيس سعيد، في الأمر اليومي أمام مختلف التشكيلات الأمنية الذي وقع بثه مباشرة على صفحة رئاسة الجمهورية بموقع فيسبوك، أنه من الأولويات اليوم تفكيك كل الشبكات الإجرامية التي تنشط في مجال الإرهاب وترويج المخدرات والاتجار بالبشر وتوجيه المهاجرين إلى تونس وغيرها من أنواع الجريمة.

وقال سعيد «أنتم أيها الضباط وضباط الصف والأعوان، وقمتم وتقومون بالواجب وستواصلون العمل حتى لا يستباح وطننا من أي كان بناء على القانون وعلى قيمنا التي تفرض علينا عدم القبول بالاتجار بالبشر وبأعضاء البشر، ولن نقبل بكل أصناف الجريمة»، متابعا « نحن من ضحايا اقتصاد عالمي غير عادل ونرفض بكل وضوح أن تتفاقم أوضاع شعبنا وأن تطالنا آثاره المدمرة وتبعاته الخطيرة تحت أي عنوان».

وأفاد رئيس الجمهورية، في سياق تعداد النجاحات الأمنية وقيام الوحدات الأمنية بالواجب، بأنه تم صباح أمس إلقاء القبض بمعاضدة القوات المسلحة على أحد الارهابيين، داعيا الى مواصلة الجهود من أجل التصدي لكل من يتطاول على الدولة ومن يحاول زعزعة استقرارها من الداخل أو من الخارج.

وأبرز أن من بين أهم الأولويات المطروحة على البلاد، على اختلاف مصادرها وأصنافها، فرض احترام القانون على الجميع وعلى قدم المساواة باعتباره الضامن للنمو والاستقرار، مبينا أن الأمن ليس نقيض الحرية بل هو حافظ لها، لأن الحرية لا تعني الفوضى والتطاول على مؤسسات الدولة ولا تعني الثلب والشتم وبثّ الاشاعات مدفوعة الأجر سواء من الداخل أو من الخارج.

وقال رئيس الجمهورية إن «تونس تواجه تحديات مصيرية، لكن مصيرنا بأيدينا، والعزم على رفع كل هذه التحديات كبير وقوي بناء على قدراتنا».

وتوجه رئيس الدولة بعبارات الشكر والتقدير لمختلف القوات الأمنية في عيدها الوطني، على البذل والتضحيات غير المحدودة من أجل حماية الوطن والمواطن.

كما ترحّم على أرواح كل شهداء الوطن، متمنيا الشفاء العاجل لكل الجرحى والمصابين من أبناء قوات الأمن، وأشار في هذا السياق إلى العمل الذي تقوم به مؤسسة «فداء» للإحاطة الكاملة بعائلات الشهداء وجرحى ومصابي القوات الأمنية والعسكرية.

وتولّى رئيس الجمهورية في بداية الموكب تحية العلم على أنغام النشيد الوطني الرسمي، واستعرض تشكيلات مختلفة لقوات الأمن الداخلي من شرطة وحرس وحماية مدنية وسجون وإصلاح وأمن رئيس الدولة والشخصيات الوطنية.

كما تولّى تعليق شارات الرتب والأوسمة لفائدة إطارات وأعوان قوات الأمن الداخلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في‭ ‬دفعة‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ : ‬محاكمة‭ ‬شفيق‭ ‬جراية‭…‬

نظرت‭ ‬أمس‭  ‬هيئة‭ ‬الدائرة‭ ‬الجناحية‭  ‬مكرر‭ ‬المختصة‭ ‬في‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬قضايا‭  ‬الف…