2024-04-18

أعلن عنها خلال الملتقى الختامي لبرنامج تعصير المؤسسات التربوية في مرحلته الأولى : إحداث 47 معهدا ومدرسة إعدادية وتهيئة وصيانة 389 مؤسسة أخرى

أكدت وزيرة التربية سلوى العباسي في كلمة ألقتها خلال إشرافها في الملتقى الختامي لبرنامج تعصير المؤسسات التربوية بمدينة الحمامات الأربعاء الماضي عن أن جودة وأهمية الاعتناء بالبنية التحتية للمؤسسات التربوية من أبرز مؤشرات جودة المنظومة التربوية.

وقالت وزيرة التربية في السياق ذاته إنّ «الإصلاح التربوي في تونس لا يمكن أن ينجح دون إصلاح المؤسسات التربوية» مثمنة جهود الأطراف الممولة وهي الحكومة التونسية والبنك الأوروبي للاستثمار والبنك الألماني للتنمية لعدة مشاريع لتطوير البنى التحتية في المدارس والمعاهد. واعتبرت العباسي في ذات الكلمة أن التقدم في تنفيذ هذه المشاريع هو تأكيد على التزام الدولة بالإيفاء بتعهداتها تجاه إصلاح التعليم وماحققه هذا البرنامج من «نجاح هام خاصة وانه شمل 395 مؤسسة تربوية متجاوزا عدد المؤسسات المبرمجة والمقدرة بـ 310 مؤسسة بين إحداثيات جديدة وتهيئة».

ومن جانب آخر أفاد كريم داود مدير عام وحدة التصرف حسب الاهداف لإنجاز برنامج تعصير المؤسسات التربوية في تصريح لـ«الصحافة اليوم» أنه تم رسميا الإعلان عن انطلاق المرحلة الثانية من هذا البرنامج بداية من السنة الجارية ويتواصل لمدة سنوات. وتابع أن هذه المرحلة ستتركز بالخصوص على إحداث 80 مدرسة ابتدائية بمختلف جهات الجمهورية اضافة الى اقتناء 75 حافلة مدرسية لدعم النقل المدرسي خاصة بالمناطق الريفية والبعيدة لحل اشكالية نقل التلاميذ، مبرزا ان الاعتمادات المخصصة للبرنامج الثاني تقدر بـ 80 مليون اورو، 31 بالمائة منها في شكل هبة.

كما أشار كريم داود في نفس الإطار إلى أن البرنامج الأول لتعصير المؤسسات التربوية يمتد من سنة 2017 الى سنة 2026 باعتمادات جملية تقدر بـ 220،5 مليون اورو موزعة كالآتي 20 بالمائة في شكل هبة و60 بالمائة في شكل قرض و20 بالمائة وفرتها الحكومة التونسية.

وأوضح أنه تم خلاله إحداث 47 معهدا ومدرسة إعدادية وتهيئة وصيانة 389 مؤسسة أخرى بما مكن إحداث أكثر من 14 ألف مقعد دراسي جديد واقتناء مجموعة من التجهيزات التعليمية والبيداغوجية وتجهيز مطاعم مدرسية واقتناء سيارات وقع توزيعها على المندوبيات الجهوية للتربية.

يذكر أنّ برنامج تعصير المؤسسات التربوية شمل عدة مؤسسات تربوية على غرار المعهد النموذجي بالمهدية بطاقة استيعاب تناهز 435 تلميذ وبكلفة ناهزت 4.3 مليون دينار والمعهد النموذجي بمنوبة بكلفة ناهزت حوالي 6.5 مليون دينار.

وإجمالا، بلغ حجم اعتمادات برنامج تعصير المؤسسات التربوية 714 مليون دينار تونسي يستفيد منه حوالي 180 ألف تلميذ تونسي بالمدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية العادية والنموذجية، بلغ عددها 389 مؤسسة.

جدير بالذكر أن مشروع تعصير المؤسسات التربوية ينجز بإشراف وزارة التربية وبتمويل من الاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي للاستثمار والبنك الألماني للتنمية ويهدف إلى توفير الفضاء الملائم لعملية التعليم والتعلم ومعالجة مسألة الاكتظاظ بالأقسام للنهوض بمكتسبات التلاميذ وتجويد المنظومة التربوية إضافة إلى إحداث مؤسسات تربوية جديدة في مختلف الجهات وإعادة تأهيل وتعصير منشآت تربوية أخرى وتحسين بنيتها التحتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مستغلين يأس الشباب المعطّل عن العمل : مكاتب التسفير والتشغيل الوهمية ….ضحاياها في تزايد..!

«مبروك لقد تم قبولك للعمل نرجو الالتحاق بالمكتب في العنوان التالي لدفع المبلغ المحدد والحص…