2024-04-09

6أشهر من العدوان على غزة: 33207 شهيد و76 ألف مصاب

الصحافة اليوم(وكالات الأنباء) تسببت الحرب المتواصلة منذ ستة أشهر بين الاحتلال و«حماس» في غزة، بحصيلة بشرية هي الأعلى في تاريخ القطاع.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، الاثنين، ارتفاع عدد ضحايا الهجمات الإسرائيلية على القطاع إلى 33 ألفاً و207، وذلك في اليوم الـ185 للحرب.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن عدد المصابين ارتفع إلى 75 ألف  و933 إصابة، منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وأفادت الوزارة بوصول “32 شهيداً و47 مصاباً خلال الـ24 ساعة الماضية، نتيجة عدوان الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة”.

وأشارت إلى أنه “ما يزال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، ولا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم”.

ولم تكشف “حماس” عدد مقاتليها الذين قتلوا في الحرب، لكن إسرائيل تقول إنه يتجاوز 12 ألف شخص.

ويصعب التحقق من أعداد ضحايا هذه الحرب من طرف مستقل.

والأحد، قال الجيش الإسرائيلي إن أكثر من 600 جندي قتلوا منذ بدء الحرب، بينهم 260 في غزة منذ بدء العملية البرية في 27 أكتوبر.

وفي الضفة الغربية التي تحتلها دولة الاحتلال منذ العام 1967، قتل 17 صهيونيا بينهم جنود ومستوطنون ومدنيون خلال أعمال عنف منذ السابع من أكتوبر.

وفي شمال الدولة العبرية قتل ثمانية مدنيين وعشرة جنود جراء هجمات صاروخية يشنّها “حزب الله” اللبناني، تسببت أيضا بنزوح عشرات الآلاف.

واستدعى الجيش الصهيوني أكثر من 300 ألف من جنود الاحتياط منذ بدء الحرب التي تخللها إطلاق تسعة آلاف صاروخ نحو أراضيه من القطاع الفلسطيني المحاصر.

وفق آخر إحصاءات وزارة الصحة التابعة لـ”حماس”، قتل 33,175 شخص جراء القصف الصهيوني على قطاع غزة، غالبيتهم من النساء والأطفال.

ويقول الجيش الصهيوني إنه قتل 12 ألف عنصر من «حماس»، بينهم خمسة قادة ألوية و20 قائد كتيبة.

ويؤكد أنه قصف 32 ألف هدف في القطاع.

وفي الضفة الغربية المحتلة، قتل ما لا يقل عن 459 فلسطيني في أعمال العنف المتصاعدة هناك منذ بدء حرب غزة، ذلك وفقا لوزارة الصحة في رام الله التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية.

وعبر الحدود مع لبنان، أدت النيران الصهيونية الى مقتل ما لا يقل عن 363 شخص ، بينهم 70 مدنيا على الأقل، في حين أن الغالبية هم من عناصر “حزب الله”، وفق تعداد لفرانس برس يستند الى بيانات الحزب ومصادر رسمية لبنانية.

وفي سوريا، قتل ما لا يقل عن 23 عنصرا من “حزب الله” في غارات منسوبة الى الدولة العبرية، وفق تعداد فرانس براس.

والإثنين، قتل سبعة من أفراد الحرس الثوري الإيراني، بينهم ضابطان كبيران، في ضربة جوية منسوبة الى الكيان دمّرت قنصلية طهران في دمشق.

وتؤكد إسرائيل أن سلاح الجو استهدف 1400 هدف في لبنان، بينما استخدمت القذائف المدفعية والصاروخية ومن الدبابات لاستهداف 3300 هدف.

في المقابل، أحصى الجيش الصهيوني إطلاق 3100 صاروخ عبر الحدود من لبنان، و35 من سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في‭ ‬دفعة‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ : ‬محاكمة‭ ‬شفيق‭ ‬جراية‭…‬

نظرت‭ ‬أمس‭  ‬هيئة‭ ‬الدائرة‭ ‬الجناحية‭  ‬مكرر‭ ‬المختصة‭ ‬في‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬قضايا‭  ‬الف…