2024-04-07

محادثات غزّة: دولة الاحتلال قلقة و«حماس» تتمسّك بشروطها

 قبل ساعات من انطلاق جولة محادثات جديدة في القاهرة بشأن هدنة في غزّة، أبدت أوساط سياسيّة صهيونية خشيتها من أن تؤدي الضغوط الأميركية إلى اتفاق لوقف إطلاق النار لا يشمل الإفراج عن الأسرى المحتجزين لدى «حماس» في القطاع، فيما بقيت الحركة الفلسطينيّة متمسّكة بمطالبها.

وأفادت وسائل إعلام عبريّة بأنّ حكومة بنيامين نتنياهو لم تقرّر بعد المشاركة في المفاوضات المرتقبة، وهي ترهن إرسال وفد برئاسة رئيس الموساد ديفيد برنيع إلى العاصمة المصرية برد إيجابي من «حماس» على اقتراح التسوية الذي تقدّمت به هذا الأسبوع.

من جهتها، أعلنت «حماس»، التي لم تردّ بعد عبر الوسطاء على الاقتراح الصهيوني، رفضها «التنازل» عن مطالبها لإبرام هدنة، لكنها أكدت أنها سترسل وفداً إلى القاهرة لاستئناف المباحثات مع الوسطاء.

وأفادت الحركة، في بيان، بأنّ وفداً برئاسة خليل الحية «سيتوجه الأحد إلى القاهرة، استجابة لدعوة الأشقاء في مصر»، مشيرةً الى أن مطالبها «تتمثل بوقف دائم لإطلاق النار، وانسحاب قوات الاحتلال من غزة، وعودة النازحين الى أماكن سكناهم وحرية حركة الناس وإغاثتهم وإيوائهم، وصفقة تبادل أسرى جادة».

وشدّدت على أنّ هذه «مطالب طبيعية لإنهاء العدوان، ولا تنازل عنها».

ومن المقرّر أن تُستأنف المحادثات خلال عطلة نهاية الأسبوع بعد ستة أشهر ‏من الحرب الإسرائيليّة على قطاع غزّة الذي بات مدمّراً وعلى شفير المجاعة.‏

وفيما تشهد المفاوضات تعثّراً منذ أسابيع وسط تبادل اتهامات ‏بين «حماس» والاحتلال «بالمراوغة» و«التشدد»، يتوجه مدير ‏وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) بيل ‏بيرنز إلى القاهرة للمشاركة في المحادثات المرتقبة، على ما ‏أفادت وسائل إعلام أميركية.‏

وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أنّ بيرنز سيجتمع مع برنيع، إضافة إلى مسؤولين من مصر وقطر. ‏وقال موقع «أكسيوس» إنَّه سيلتقي رئيس الوزراء القطري محمد ‏بن عبد الرحمن آل ثاني ورئيس المخابرات المصرية عباس ‏كامل.‏

وما تزال «حماس» متمسكة بموقفها الرافض لاقتراح التسوية الإسرائيلي، رغم بعض الخطوات التي تعتبرها تل أبيب «مرنة من جانبها».

ووافقت الحكومة الصهيونية على دخول شاحنات المساعدات الإنسانية التابعة للجيش الأردني إلى القطاع عبر الأراضي الإسرائيلية.

وفي السياق، نقلت وكالة «أسوشييتد برس» عن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية قوله إنَّ الرئيس جو بايدن كتب الجمعة إلى زعيمي مصر وقطر يدعوهما إلى الضغط على «حماس» من أجل إبرام اتفاق الأسرى مع الاحتلال.

وأفاد المسؤول، مشترطاً تكتم هويته لمناقشته رسائل خاصة، بأن مستشار الأمن القومي لبايدن سيجتمع الإثنين مع أفراد عائلات بعض الأسرى الذين يُقدّر عددهم بنحو 100 محتجز يعتقد أنهم ما زالوا في غزة.

من جهته، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي إنَّ جو بايدن أبلغ رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في مكالمة هاتفية الخميس بأن عليه أن يمنح مفاوضيه المزيد من الصلاحيات في القاهرة حتى يتيسر التوصل إلى اتفاق في أقرب وقت ممكن.

وترى الولايات المتحدة وحلفاؤها أن وقف إطلاق النار ضروري للسماح بدخول مزيد من المساعدات الإنسانية إلى غزة وسط مخاوف من انتشار مجاعة بين الفلسطينيين.

بدوره، قال السيسي، أمس السبت، إنَّ مصر لن تتوانى عن بذل أقصى الجهود لإيقاف القتال والعمل على إيصال المساعدات إلى قطاع غزة.

وأكد السيسي، خلال احتفالية وزارة الأوقاف في ليلة القدر، موقف مصر الراسخ «بالسعي نحو حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في‭ ‬دفعة‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ : ‬محاكمة‭ ‬شفيق‭ ‬جراية‭…‬

نظرت‭ ‬أمس‭  ‬هيئة‭ ‬الدائرة‭ ‬الجناحية‭  ‬مكرر‭ ‬المختصة‭ ‬في‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬قضايا‭  ‬الف…