2024-04-06

بعد تجديد دعوتها للمواطنين إلى التبرع بزكاة عيد الفطر جمعية قرى الأطفال «أس أو أس» تنشئ هيئة استشارية للمرافقة في صرف الأموال

جددت الجمعية التونسية لقرى الأطفال «أس أو أس» هذه السنة دعوتها المواطنين إلى التبرع بزكاة الفطر لفائدتها للتكفل بالأطفال فاقدي السند، وذلك بعد تجديد رئاسة الحكومة الترخيص لها في جمع التبرعات من العموم عن طريق الإرساليات القصيرة بقيمة 2000 مليم معفاة من الأداءات والعمولات.

وتؤكد الجمعية أن الإرسالية تُرسل على الرقم 85510 خاصة بحرفاء مختلف مشغلي شبكات الهاتف الجوال، وذلك على امتداد ثلاثة أشهر منذ إمضاء الترخيص يوم 26 مارس الماضي.

ويمكن للمتبرع ترك نص الإرسالية فارغا أو أن يكتب فيه SOS باللغة الفرنسية كما يمكنه إعطاء زكاته وزكاة فطره لفائدة الجمعية.

وتوضّح الجمعية أن الموارد التي سيتم جمعها بواسطة الإرساليات القصيرة والمقدّر سقفها بثلاثة ملايين دينار لدعم ميزانية القرى الأربعة (قرية قمرت وقرية سليانة وقرية المحرس وقرية أكودة) وتعهدها بالأطفال فاقدي السند.

وجدير بالذكر أن الدولة توفر للجمعية دعما بقيمة 2.5 مليون دينار بشكل منتظم، لتعتمد الجمعية «أس أو أس» على آليات التبرع لتعبئة جزء كبير من ميزانيتها السنوية لتغطية حاجيات الأطفال المحضونين من إعاشة ورعاية صحية واجتماعية وإحاطة تربوية ونفسية فضلا عن برنامج دعم الأسرة المتمثل في الإحاطة بالأطفال المهددين داخل أسرهم.

ومن أبرز آليات الدعم المستحدثة الرامية إلى تعويض التبرع العيني والتبرع بالسيولة، تطبيقة الاقتطاع الالي القار من الحساب البنكي الخاص SOSVE التي يمكن تحميلها على الهاتف الجوال ويختار فيها المتبرع قيمة المبلغ المراد التبرع به، ومطبوعة الاقتطاع الالي الدائم والحساب الجاري للجمعية وقراها وغيرها من الآليات المبينة بالموقع الرسمي« sosve.tn».

وتفيد الجمعية بأنها أحدثت هيئة استشارية متكونة من علماء وأساتذة جامعة الزيتونة من أجل المساهمة في مزيد التحسيس بدفع أموال الزكاة لفائدة المحضونين بالجمعية والنظر في مدى ملاءمة أوجه الصرف للاستشارات والقرارات الصادرة عن الهيئة الاستشارية.

وتتولى هذه الهيئة الإجابة عن استفسارات إطارات الجمعية والمنتفعين بخدماتها ضمن تخصص الهيئة.

وفي هذا السياق أكّد رئيس الجمعية التونسية لقرى الأطفال «أس أو أس» محمد مقديش أن كل الموارد المالية التي تتلقاها الجمعية من الزكاة والتي تقدر بـ 59 بالمائة من مجموع المداخيل التي تتشكل منها الميزانية لسنة 2023 تٌصرف في إعاشة الأطفال في القرى الأربعة ومستلزماتهم من حيث الدراسة والرعاية الصحية والاجتماعية والنقل دون سواها.

وثمن دور الهيئة الاستشارية في تعزيز الثقة لدى القائمين بالزكاة في سلامة صرف أموال الزكاة صلب الجمعية بما من شأنه أن يزيد في تعبئة الموارد وبالتالي الرفع في عدد المستفيدين من الأطفال فاقدي السند في كامل تراب الجمهورية.

وتؤكد الجمعية سعيها من خلال الدعم المالي إلى الترفيع في طاقة الإيواء في القرى في ظل الحاجيات المتزايدة من الوضعيات التي تتطلب الإيواء والإحاطة وتوسيع دائرة التغطية لفائدة الأطفال والشباب فاقدي السند العائلي والمهدّدين بالإهمال وتحسين نوعية الخدمات المسداة وتوفير كل ضمانات الحماية لهم.

تجدر الاشارة إلى أن الجمعية التونسية لقرى الأطفال «أس أو أس» توفر الإعاشة والرعاية الاجتماعية والتربوية والإحاطة النفسية لأكثر من 3500 طفل من خلال الرعاية داخل المنازل العائلية بالقرى (داخل أسرهم) فضلا عن رعاية الشباب بالمبيتات التابعة للجمعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تواصل هجرة الكفاءات : نــــزيــــف يــــهــــدّد مــــســــتــــقــــبــــل الــــبــــلاد ..!

يشكل استفحال ظاهرة هجرة الكفاءات نزيفا حقيقيا للثروة البشرية في تونس في ظل الوضع الاجتماعي…