2024-04-03

اليوم ودّ ضد النادي الصفاقسي : عودة المناعي وبن سعيد.. والـجـبالي من أجـل استـعادة مكانه الأساسي

بعد أن خاض الأسبوع الماضي مباراة ودية أولى خلال فترة الراحة الحالية وانتهت بالتعادل السلبي ضد اتحاد بن قردان، من المبرمج أن يجري اليوم الاتحاد المنستيري وديته الثانية استعدادا لموعد عودة نشاط البطولة والتي سيكون خلالها في مواجهة الترجي الرياضي في منافسات الجولة الرابعة من مرحلة «البلاي أوف» وتحديدا يوم 14 أفريل الجاري بعد أن تأكد قرار تأجيل موعد مباريات هذه الجولة.

في هذا السياق، فإنه من المؤكد أن يعوّل الإطار الفني بقيادة لسعد الشابي على أغلب العناصر الأساسية خاصة وأن الودية السابقة خصصت بالأساس لإشراك أغلب اللاعبين الاحتياطيين، ذلك أن مواجهة النادي الصفاقسي تعتبر أفضل اختبار من أجل وضع التصورات العامة الخاصة بالتشكيلة والرسم التكتيكي قبل مواجهة الترجي.

احتفاء بالثنائي الدولي

شهدت حصة أول أمس ظهور الثنائي الدولي البشير بن سعيد وفيصل المناعي بعد عودتهما من مصر إثر المشاركة في الدورة الدولية مع المنتخب التونسي، وقد وقع الاحتفاء بهذين اللاعبين وتكريمهما من قبل إدارة النادي وذلك اعترافا بمكانتهما داخل الفريق وقدرتهما على مواصلة التألق، علما وأن هذا التكريم شمل أيضا عددا من لاعبي الاتحاد المنتمين للمنتخبات الوطنية في الأصناف الشابة، وفي سياق متصل من المتوقع أن تشهد المباراة الودية اليوم مشاركة هذا الثنائي، والهدف من ذلك مساعدته على المحافظة على نسق المقابلات وخاصة المناعي الذي لم يشارك في مباراتي المنتخب الوطني مؤخرا، في المقابل فإن بن سعيد يمرّ بفترة انتعاش قصوى جسّمها بعد تألقه الواضح في دورة مصر، والثابت أن الشابي يراهن كثيرا على قدرات هذا الثنائي من أجل مواصلة سلسلة النتائج الإيجابية وتحقيق الفوز الثاني على التوالي في المواجهة المرتقبة ضد الترجي.

ثالوث في المحور: الخيار الأقرب

رغم أن الإطار الفني لم يعوّل على كل عناصر محور الدفاع في اللقاء الودي الأخير، مفضلا البدء بضياء الجويني وفابريس زيغي ومعهما الدريدي الذي لعب متأخرا نوعا ما عن مكانه المعتاد في وسط الميدان، إلا أن التوجه السائد حاليا هو التعويل على ثلاثة لاعبين في المحور خلال المباراة القادمة في البطولة، والثابت أن هذا الخيار قد يتأكد اليوم، إذ ينطلق كل من زيغي والسلطاني وبن سالم بحظوظ وافرة للعب منذ البداية، رغم أن ضياء الجويني العائد مؤخرا من إصابة يبقى من ضمن دائرة المرشحين لأخذ فرصته في أقرب فرصة ممكنة خاصة وأنه قدّم مستوى مقنعا في مواجهة اتحاد بن قردان الأخيرة، كما يظل الجزائري نسيم مقديش من بين الحلول الموجودة لدى الإطار الفني بما أنه تمكن بدوره من استعادة سالف قدراته بعد فترة طويلة من التحضيرات مع الفريق الذي انضم إليه في الميركاتو الأخير.

عودة مرتقبة

على صعيد آخر يفترض أن يستعيد الفريق خدمات الظهير الأيسر هشام بكار الذي لم يشارك في الودية الأخيرة بسبب بعض الأوجاع التي كان يعاني منها، فهذا اللاعب خاض اللقاء الفارط في البطولة ضد النادي الصفاقسي وهو يعاني من بعض الآلام قبل أن يركن إلى راحة قصيرة حتى يتمكن من تجاوز مخلفات هذه الإصابة التي لا تكتسي خطورة كبيرة، وبالتالي من الممكن إشراكه في مقابلة اليوم.

الجبالي يضغط

خلال هذا الاختبار ستكون لدى الإطار الفني عديد الخيارات الهجومية، ففي ظل الثراء النسبي للرصيد البشري خاصة بعد توجيه الدعوة لعدد من اللاعبين الشبان من المنتظر أن يمنح المدرب لسعد الشابي الفرصة لأغلب العناصر الهجومية على غرار بلال آيت مالك وعمر فال وفيصل المناعي وكذلك شهاب الجبالي الذي خسر مكانه الأساسي في آخر مباريات البطولة، لكن الأداء الذي قدّمه في الودية الفارطة يجعله من بين المرشحين بقوة للدخول ضمن حسابات الإطار الفني، والثابت في هذا الإطار أن هذا الاختبار سيكون حاسما بشكل كبير لتحديد ملامح التشكيلة الأساسية التي ستواجه بعد أكثر من أسبوع الترجي الرياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد الفوز في جرجيس  : عودة النجاعة الهجومية أهم مكسب 

لم يخالف الملعب التونسي التوقعات خلال منافسات كأس تونس، واستطاع أن يمر إلى الدور الموالي ع…