2024-04-02

التعادل مع مستقبل سليمان أعاد الفريق لنقطة البـــــــــــــــــــــــــداية : الفشل الهجومي يلاحق الفريق مرة أخرى

فشل النادي الإفريقي في تأكيد انتصاره السابق على نجم المتلوي في اللقاء الودي الأول الذي أجراه الفريق خلال التوقف الحالي، حيث انقاد إلى التعادل بنتيجة 0ـ0 مع مستقبل سليمان، في نتيجة غير متوقعة باعتبار أن المدرب منذر الكبير اعتمد تقريبا على أفضل تشكيلة باستثناء غياب بسام الصرارفي المصاب، ورغم ذلك فإن الفريق فشل في التهديف، وذلك بعد أيام قليلة من ثلاثية في مرمى نجم المتلوي، وهذا الأمر يُثبت بلا شك أن الإفريقي مازال غير مستعد لرفع التحدي في المرحلة الحالية والمدرب منذر الكبير مجبر على البحث عن مزيد الخيارات التي من شأنها أن تدعم العمل الهجومي في الفريق على مستوى التجسيم أساسا.

فرص ولكن

وفق عدد من الحاضرين، فإن الإفريقي صنع بعض الفرص للتهديف ولكن من حيث حجم اللعب لم يكن موفقاً بشكل كبير في هذه المقابلة وقد يكون الأمر مرتبطا بالعمل البدني الذي قامت به المجموعة خلال الأيام الماضية، ذلك أن المدرب الكبير قد يكون ركز على إعداد اللاعبين لنسق المقابلات القوي الذي ينتظرهم في المرحلة القادمة وبالتالي غابت الانتعاشة البدنية رغم التغييرات التي قام بها إضافة إلى الاعتماد على غيث الزعلوني منذ البداية الذي كان غائبا عن اللقاء الأول أمام نجم المتلوي بحكم أنه كان مع المنتخب الوطني وبالتالي لم يقدر المدرب على الاعتماد عليه.

والمؤكد أن هذه النتيجة لن تربك حسابات المدرب بلا شك، بل إنها ستدفعه حتما إلى مضاعفة المجهودات من أجل تجاوز إشكال تجسيم الفرص، الذي أصبح العائق الأساسي بالنسبة إلى الفريق وتسبب في إهدار الكثير من النقاط على النادي الإفريقي منذ بداية الموسم، ورغم وجود أسماء قوية في الهجوم فإن الفريق مازال يبحث عن الحلول التي تمكنه من استغلال أكبر عدد من الفرص التي ستتوفر له في المرحلة القادمة.

هل يتم تثبيت الذوادي؟

من الواضح أن سيناريو المواسم الأخيرة سيتكرر مجددا، ذلك أن كل المدربين الذين قادوا الإفريقي في السنوات الماضية، لم يعتمدوا على زهير الذوادي أساسيا في بداية الموسم، قبل أن تتغير المعطيات في النصف الثاني وخاصة المقابلات الحاسمة ويظهر قائد الإفريقي أساسيا، ذلك أن منذر الكبير تابع الاعتماد على الذوادي في آخر مقابلتين، واللاعب قدّم بالمناسبة مستوى جيدا في المقابلتين وكان من أفضل اللاعبين في الفريق وبالتالي اقترب من افتكاك مكان ضمن التركيبة الأساسيّة باعتبار أن الكبيّر يبحث خلال المرحلة الحالية عن أفضل تركيبة تقود هجوم الفريق وتساعد الإفريقي على حصد النقاط في المقابلات القادمة، ولهذا فإن الذوادي قد يكون حاضراً بقوة ويكون رفقة بسام الصرارفي وإيدو ثلاثي الخط الأمامي في الفريق على أمل إيجاد النجاعة.

في الأثناء، فإن أداء خط الوسط لم يكن موفقاً، في المقابلة الماضية ومن الواضح أن الكبير سيكون مجبراً على البحث عن تركيبة أفضل في المقابلات القادمة ذلك أن وسط الميدان أصبح نقطة ضعف الفريق في الوقت الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

نجم آخر يرحل عن أوروبا: العيدوني يفشل في الاستمرار مع يونيون

وجد عيسى العيدوني نفسه خارج حسابات فريقه يونيون برلين الألماني سريعا، فبعد تجربة تواصلت مو…