2024-03-27

حدد سعرها بـ 35 دينارا للكيلوغرام الواحد : الانطلاق في بيع اللحوم الحمراء المورّدة من فرنسا

وسط استنكار وتذمر من قبل المواطن التونسي من ارتفاع أسعارها ، وصلت أمس الأول شحنة من اللحوم الحمراء الموردة من فرنسا إلى تونس وقد تم توزيعها على القصابين المنخرطين في هذه المنظومة على أن يتم بيعها بسعر تفاضلي في حدود 35 دينارا وذلك حسب الغرفة الوطنية للقصابين التي أكدت على أنه سيتم مراقبة عمليات البيع بهذه المحلات حتى لا يتم التلاعب بالأسعار واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل من ثبتت مخالفته للسعر المحدد .

من جهته رحب رئيس المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك لطفي الرياحي بهذه الخطوة حيث أكد لـ«الصحافة اليوم» أن توريد كميات من اللحوم الحمراء في هذا الوقت بالتحديد وبالرغم من أنها غير كافية مقارنة بالطلب الكبير عليها ، فإنها من شأنها أن تعدل السوق وتضغط على الأسعار التي ارتفعت بشكل جنوني لتصل إلى مستوى 50 دينارا وحتى 54 دينارا وأضاف الرياحي أن الطلب على اللحوم الحمراء يفوق العرض بكثير لا سيما خلال ذروة الاستهلاك على غرار شهر رمضان حيث تشكل هذه المادة جزءا رئيسيا من موائد التونسيين وكذلك المناسبات الدينية بما في ذلك عيد الأضحى ومناسبات الأعراس وغيرها …لكن مع غلاء أسعارها أصبح المواطن التونسي يتوجه إلى اللحوم البيضاء لأسعارها المتدنية بالرغم من قيمتها الغذائية المتدنية .

اللحوم الحمراء أصبحت حكرا على فئة معينة

خلافا للسنوات السابقة فقد كانت اللحوم الحمراء في متناول جميع شرائح المجتمع وتتماشى مع مقدرتهم الشرائية ، لكن خلال السنوات الأربع الأخيرة اتخذت هذه المادة منحى تصاعديا في أسعارها ، دفعت بالعائلات التونسية إلى مقاطعتها رغما عنها، لتصبح  اللحوم الحمراء حكرا على الأثرياء فقط .

ويرجع أصحاب المهنة والمنتجون ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء إلى عدة عوامل على غرار ارتفاع كلفة الإنتاج بسبب حالة الجفاف التي ضربت البلاد لعدة سنوات مما دفع بالمربين إلى التفريط في قطيعهم والذي أدى بدوره إلى تراجع الإنتاج الوطني من القطيع.

لكن في المقابل فان ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء وبقطع النظر عن الأسباب الانف ذكرها فإنها حسب رأي الرياحي تعود إلى عدم احترام القصابين لهامش الربح حيث يعمدون إلى الترفيع في أسعارها بفارق كبير مقارنة بشركة اللحوم التي بدورها  تعتبرنقطة بيع  تفصيل وتشتري اللحوم من تاجر جملة لكنها تبيع الكيلوغرام  الواحد بـ 32 دينارا في حين أن القصاب يبيعه بـ 45 و50 دينارا . وشدد محدثنا في هذا السياق على ضرورة اعتماد أسعار شركة اللحوم كمرجع لبيع اللحوم الحمراء . وتجدر الإشارة إلى أن استهلاك التونسيين للحوم الحمراء قد تراجع الى مستوى 8 كلغ سنويا للفرد الواحد وهو أقل من المستوى العالمي ، فيما استهلك التونسيون خلال العام الماضي حوالي 130 ألف طن من اللحوم الحمراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

رئيس الغرفة الوطنية للقصابين يؤكد : سعر الأضحية قد يصل الى حدود 2000 دينار والحلّ في التوريد

قال رئيس الغرفة الوطنية للقصابين أحمد العميري لـ«الصحافة اليوم» أن أسعار الأضاحي لهذه السن…