2024-03-23

تحت شعار «الكشف المبكر يضمن الشفاء ويحدّ من العدوى» : تونس تحتفل باليوم العالمي لمكافحة السل

تحتفل تونس مع سائر دول العالم باليوم العالمي لمكافحة مرض السل الذي يوافق يوم 24 مارس الجاري ، ولأن داء السل يمثل أحد أهم المشاغل الصحية ببلادنا فقد تم اختيار شعار لهذه التظاهرة «الكشف المبكر يضمن الشفاء ويحد من العدوى»وذلك للتأكيد على ضرورة الوقاية والتحسيس والترصد المبكر من أجل قطع سلسلة العدوى وبالتالي القضاء على الوباء .  وتهدف هذه التظاهرة العالمية السنوية الى زيادة الوعي بوباء السل الذي اتخذ أبعادا عالمية ، حيث يصيب هذا المرض حاليا نسبة كبيرة من سكان العالم معظمهم يعيشون في الدول النامية .

استنادا الى المعطيات المسجلة على دفاتر السل ، فقد تم تسجيل 3114 حالة جديدة خلال السنة الماضية ، وتقدر نسبة حدوث المرض بـ26,3 % لكل 100000 ساكن ، منها 1129 حالة إصابة بالسل الرئوي اي بنسبة 36,3 % من مجموع الاصابات وتسجيل 1985 حالة اصابة بالسل غير الرئوي أي بنسبة 64 % من مجموع الاصابات كذلك السل العقدي حيث أن عدد الحالات المسجلة تبلغ 1320 حالة أي بنسبة 66,5 % من مجموع عدد اصابات السل غير الرئوي .

استراتيجية البرنامج الوطني لمقاومة السل 2023 و2026

تعتمد استراتيجية مقاومة السل على الكشف المبكر لدى الحالات التي تظهر لديها علامات السل والسل العقدي والمقبلة على العيادات ولدى مخالطي المريض والفئات المعرضة أكثر للمرض ،كما تعتمد على تحسين جودة الرعاية والتكفل بمرضى السل وذلك من خلال التزويد المنتظم بالأدوية عالية الجودة لجميع المرضى اضافة الى التكفل بحالات السل المقاوم للأدوية بأنظمة علاجية جديدة وأدوية جديدة .

وتقوم هذه الاستراتيجية أيضا على التركيز على تقصي السل المرافق لفقدان المناعة المكتسب وتحسين نسبة نجاح وعلاج السل الحساس والسل المقاوم للأدوية ، الى جانب تعزيز الشراكة والتداخل بين القطاعات لمكافحة السل غير الرئوي . كما يسعى برنامج مكافحة السل الى علاج هذا المرض خاصة عند الأطفال والمراهقين والعلاج الوقائي خاصة لدى الفئة العمرية الأقل من 5 سنوات من مخالطي المرضى.

أعراض الإصابة بمرض السل

التزايد المتواصل لعدد الاصابات بالسل العقدي والناتج خاصة عن استهلاك الحليب غير المعقم ومشتقاته ، يؤكد على ضرورة التوقي والحذر من الاستهلاك العشوائي لمادة الحليب ومشتقاتها دون التأكد من سلامة هذه المنتجات وخضوعها للمراقبة الصحية .

وفي حال ظهور أحد أعراض الاصابة بمرض السل يجب زيارة الطبيب في أقرب وقت ممكن لتلقي العلاج .

وتتمثل أعراض داء السل في ارتفاع درجة الحرارة والتعرق أثناء الليل اضافة الى فقدان الوزن بطريقة ملحوظة وضعف في الشهية السعال المصحوب بدم أو مخاط لمدة ثلاثة أو أربعة أسابيع ، تضخم في العقد اللمفاوية وتتمثل في تورم وآلام في مكان الاصابة مع امكانية التقرح وافراز القيح وذلك في الحالات المتقدمة من المرض.

وغالبا ما تكون طرق عدوى السل الرئوي من شخص الى آخر عن طريق الرذاذ عند السعال والعطاس . وترتبط الاصابة وانتقال العدوى بعدة عوامل من أهمها مدة وكيفية الاتصال بالمصاب ومناعة الفرد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في ظل تواصل انحباس الأمطار وتراجع إيرادات السدود : كيف يمكن مجابهة الطلب على الماء خلال الموسم الصيفي ؟

قال عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري مكلف بالموارد الطبيعية والت…