2024-03-19

الألعاب الإفريقية : الجندوبي والعوني يفتتحان دورة الـتـايـكـونـدو بـالــذهــــب

± منتخبا الدراجات والترياتلون يغادران أكرا من الشباك

اكتفى ممثلونا بميداليتين ذهبيتين خلال يومي السبت والأحد الفارطين مع بلوغ دورة الألعاب الإفريقية بالعاصمة الغانية أسبوعها الثاني وجاءت النتائج بين الغث والسمين بين إخفاقات لاعبي الدراجات والترياتلون الذين غادروا أكرا من الشباك وعادوا من حيث جاؤوا بخفي حنين وإنجازات ثنائي التايكوندو خليل الجندوبي وعهود عون اللذان افتتحا دورة التايكوندو القارية بالتتويج بالمعدن النفيس.

ويجب القول مثلما أبرزناه عند الحديث عن قرعة دورة الملاكمة أن عدد المشاركين كان متواضعا جدا وهو ما جعل عدد المباريات ضعيفا ويعد على أصابع اليد في كل وزن بما سهل على الكثير من الرياضيين اعتلاء منصات التتويج وخاصة في المنافسات النسائية. ولا نريد الحديث عن المستوى الفني في دورة تأتي في توقت غير مناسب وهي أمور تحدثنا فيها عند تقديمنا لهذه النسخة الثالثة عشرة التي كادت أن تؤجل إلى أجل غير مسمى…

ومع بداية نزالات التايكوندو جاء النجاح التونسي كليا بتتويج الرياضيين الوحيدين اللذين مثلا تونس خلال اليوم الإفتتاحي. ففي وزن 53 كغ منحت عهود العوني الميدالية الأولى لرياضة التايكوندو بفوزها على المغربية أميمة البوشتي المصنفة الأولى في إفريقيا وفي الدور النهائي تغلبت على الإيفوارية كوليبالي لتتوج مشاركتها الخاطفة بالذهب.

ولعب خليل الجندوبي في وزن غير وزنه الأصلي حيث خاض المباريات في وزن 63 كلغ ولم يجد اللاعب التونسي أي صعوبة لتأكيد سيطرته القارية بفوزه في مباراته الأولى على النيجيري منصور مامان وفي مباراته الثانية والأخيرة على السينغالي بوكار ديوب ليتوج حضوره بغانا بالميدالية الذهبية. وهي نتيجة مهمة على الصعيد المعنوي على درب تحضيراته للألعاب الأولمبية التي يستعد إليها على قدم وساق.

وبذهبيتي الجندوبي وبن عون ارتفعت الحصيلة التونسية إلى 61 ميدالية موزعة إلى 12 ذهبية وعشرين فضية و29 برنزية لتحتفظ تونس بالمركز الخامس في الترتيب وراء كل من مصر متصدرة الترتيب والتي رفع غلتها إلى 91 ميدالية بفضل 14 ميدالية ذهبية جديدة أحرزتها في لعبة لي الذراع وبفضل نفس الرياضة افتكت نيجيريا المرتبة الثانية من جنوب إفريقيا وبفضل نفس اللعبة أيضا نالت غانا 41 ميدالية منها 8 ذهبية وقفزت إلى المركز السادس وراء تونس في الترتيب العام للميداليات الذي يتضمن 35 دولة حصلت على الأقل على ميدالية برنزية واحدة.

انسحابات في الملاكمة ونقاط استفهام كبيرة

ومع بداية منافسات الملاكمة والتنس سجلنا نتائج مختلفة لكن لم تكن بالنجاح المنشود. ففي رياضة الفن النبيل سجلنا ترشح شذى الجلاصي إلى الدور نصف النهائي مقابل الإنسحاب المبكر لكل من سيف الدين العياري وحمزة الغزواني وعمر خليفة وكذلك إسلام الفرشيشي التي كانت قدمت مردودا متميزا خلال الدورة الترشيحية للألعاب الأولمبية بإيطاليا وكانت مشاركتها في غانا من الأخطاء التي لا تغتفر بالنسبة للإدارة الفنية والجامعة على حد السواء لأنه لا يعقل أن يعود رياضي إلى تونس من أوروبا وفي نفس اليوم يتحول مرهقا إلى أكرا للمشاركة في تظاهرة جديدة فهل أن صحة الرياضي لا تعنيكم؟ فما قيمة ميدالية مهما كان معدنها أمام مستقبل رياضية يعتقد الكثير أن مستقبلها يؤشر ليكون مشرقا في رياضة الفن النبيل؟

فبهذه الطريقة تنفرون الرياضيين وتقضون على أبطال هم في ريعان الشباب وفي مقتبل العمر وتخسر تونس جيلا من المواهب بسبب أخطائكم الجسيمة والخطيرة والتي لا تغتفر. فهل مارستم الرياضة من قبل؟ وهل تعرفون معنى السفر من أوروبا إلى تونس ثم في نفس اليوم تتحولون إلى أدغال إفريقيا وهل تدرون كم الإرهاق الذي ينتج عن السفر فحسب ولن أتحدث عن التعب الناتج عن المباريات المتتالية؟؟؟

لن يصلح حال الرياضة عندنا ما لم تصلحوا أحوالكم باتخاذ القرارات الصحيحة فالقرارات الفنية يجب أن يتخذها الفنيون ولا دخل للإداريين فيها مهما بلغت منزلتهم هل فهمتم؟.

بداية موفقة في مسابقتي فردي وزوجي التنس

وفي رياضة التنس جاءت بداية اللاعبين التونسيين في الجملة موفقة وباستثناء معز الشرقي الذي خسر مباراته الأولى أمام منافسه الأنغولي فقد عبر بقية اللاعبين مبارياتهم بنجاح بتفوق عزيز الواقع  وعزيز دوقاز ومعز الشرقي دون عناء في المنافسات الفردية كما ترشح كل من معز الشرقي وعزيز الواقع من جهة وعزيز دوقاز واسكندر المنصوري من جهة أخرى إلى الدور الثاني في المنافسات الزوجية التي تشارك فيها تونس بفريقين بهدف ضمان أوفر حظوظ التتويج .

وبعد تحقيق انتصاره الثالث في مجموعته واختتام الدور الأول في صدارة المجموعة الأولى سينتظر المنتخب النسائي للكرة الطائرة نهاية مباريات المجموعة الثانية لمعرفة منافسه في الدور ربع النهائي الذي سيجري بعد غد حسب البرنامج الأولي للدورة.

اليوم انطلاق دورة الرقبي

وتتواصل منافسات الدورة وسيشهد اليوم مشاركة ممثلينا في رياضات ألعاب القوى والتايكوندو والملاكمة وأيضا رياضة الرقبي السباعي التي تبدأ أحداثها اليوم مع الدورة النسائية.

ففي الملاكمة ستقام بقية الأدوار ربع النهائية وسيكون كل من زكرياء الرمضاني في وزن 67 كلغ وعزة النهدي في وزن 60 كلغ و مهدي الدريدي في وزن 63.5 على موعد مع فرصة سانحة لضمان التواجد على منصة التتويج بما يتعين عليهم تحقيق الإنتصار في مباريات هذا المساء.

وفي رياضة التايكوندو سنسجل مشاركة إكرام الظاهري في نزالات وزن 49 كلغ وجاسر لعويني في وزن 74 كلغ ومعتز العيفوي في وزن 84 كلغ بطموحات عريضة للفوز بميداليات جديدة وتأكيد المرحلة المتقدمة من النضج التي بلغها التايكوندو التونسي في السنوات الأخيرة والقطع مع المشاكل التي مرت بها هذه الرياضة منذ تأسيس الجامعة…

وفي رياضة التنس تجرى بقية مباريات الأدوار ربع النهائية في المسابقة الفردية للرجال والسيدات. بينما تدخل منافسات العاب القوى يومها الثاني الذي سيكون حاميا بتوزيع 11 ميدالية ذهبية في 11 دورا نهائيا في سباقات 100 و800 والتناوب 4 + 100 م والقفز العالي ورمي المطرقة للسيدات ورمي الجلة و 100 و110 حواجز و10.000 و 4 + 100 م تناوب للرجال.

وسيكون سباق 800 م محط أنظار هواة العاب القوى التونسية بمشاركة لعيوني والشنني وباجية في صورة اجتيازهم بنجاح للدور الأول.

وتنطلق دور الرقبي السباعية اليوم بالنسبة للسيدات حيث ينتظر أن يستهل المنتخب التونسي مشاركته بملاقاة منتخب زمبابوي قبل أن يواجه في مباراته الثانية المنتخب الأوغندي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الجولة التاسعة للبلايوف : مواجهة حاسمة بين النجمين الرادسي والساحلي عـلـى الـبـطـاقـة الـرابـعـة فـي المربع الذهبي

تتواصل البطولة الوطنية لكرة السلة على نفس النسق بمعدل مباراتين أسبوعيا في تسابق مع الزمن ق…