2024-03-16

للحد من استيراد يرقات الأسماك من إيطاليا : العمل على إنتاج أكثر من 7 مليون يرقة سنة 2025

• إنتاج قطاع تربية الأسماك في تونس لا يمثل إلا 20 % من الإنتاج الجملي للأسماك مقابل 50 % عالميا

أكد كاهية مدير الجودة بالمجمع المهني المشترك لمنتوجات الصيد البحري بولاية مدنين فتحي النالوفي أن إحدى الشركات المختصة في إنتاج يرقات أسماك القاروص والوراطة، والتي يتراوح وزنها بين 2 و 5 غرامات ويقع بيعها للشركات المختصة في تربية الأسماك وتسمينها بكل من المنستير وسوسة وهرقلة ونابل، تعمل حاليا على إنتاج أكثر من 4 ملايين يرقة لفائدة هذه الشركات التي تستوردها من إيطاليا.

وأضاف في تصريح إعلامي أن هذه الشركة المنتصبة بولاية مدنين ترمي إلى إنتاج 7 ملايين يرقة سنة 2025 يقع بيعها مباشرة بما أنها الشركة الوحيدة في الجهة المختصة في تفريخ الأسماك وإنتاج اليرقات علاوة على شركة أخرى ثانية في هرقلة مشيرا إلى أن المركز الفني لتربية الأحياء المائية يعمل على التشجيع على إحداث مفارخ جديدة من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي والكف عن توريد يرقات الأسماك ومايعني ذلك من ربح للعملة الصعبة.

وبين أنه في صورة الوصول إلى إنتاج مابين 10 و15 مليون يرقة يمكن الحد من التوريد والوصول إلى الاكتفاء الذاتي وتوفير أسماك القاروص والوراطة في الأسواق بأسعار معقولة على مدار السنة خاصة عند تسجيل نقص في توفر الأسماك نتيجة اضطراب العوامل الجوية مشيرا إلى أن هذه النوعية من الأسماك غنية بالأوميغا 3 المفيدة لصحة القلب والشرايين.

وبّين أن إنتاج قطاع تربية الأسماك في تونس يمثل حوالي 20 بالمائة من الإنتاج الجملي للأسماك مقابل 50 بالمائة في العالم معبرا عن أمله في بلوغ النسبة العالمية في القريب العاجل.

وبين بخصوص الشركة المختصة في إنتاج يرقات الأسماك وتسمينها أنه وقع إحداثها سنة 1985 ودخلت حيز النشاط سنة 1990 بطاقة إنتاج تناهز مليوني يرقة قاروص يقع تسمينها في أحواض ببحيرة بوغرارة ثم أصبح تسمين اليرقات غير ممكن نتيجة التلوث الوارد من خليج قابس إلى بحيرة بوغرارة فضلا عن عدم تجدد مياه بحيرة بوغرارة فتم نقل الأحواض إلى ميناء الصيد البحري بجرجيس.

وأضاف أنها كانت توفرفي بدايتها 120 موطن شغل إلا أنها حاليا توفر بين 25 و30 موطن شغل نتيجة تقلص نشاطها واقتصارها على التفريخ فقط دون تسمين الأسماك مشيرا إلى أنها تعمل على استعادة نشاط التسمين في أحواض ترابية يمكن معها توفير حوالي 50 موطن شغل.

يذكر أن إنتاج الصيد البحري بولاية مدنين بلغ إلى موفى شهر أوت 2023 حوالي 10479 طن مقابل 12914 طن خلال الفترة ذاتها من سنة 2022 أي بتراجع قدر بــ 19 % علما أن إنتاج تربية الأسماك لايمثل إلا 0.4 طن.

وكان المدير العام للمركز الفني لتربية الأحياء المائية فؤاد المستيري قد دعا سابقا خلال ندوة عقدت بجرجيس إلى الاستثمار في تربية الأحياء المائية على غرار الاستثمار في مفارخ الأسماك لتلبية مختلف الحاجيات من الأسماك مشيرا في هذا المجال إلى أن معدل استهلاك التونسي من الأسماك يناهز 11.5 كلغ سنويا مقابل 22 كلغ للفرد الواحد عالميا.

هذا وتهدف تربية الأسماك من خلال حوالي 25 مزرعة بحرية إلى دعم الأمن الغذائي والحد من التوريد في ظل تراجع إنتاج الصيد البحري مع الإشارة  إلى أن توفير اليرقات والأعلاف يظل من أهم الصعوبات التي تواجه هذا القطاع الواعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مبادرات‭ ‬تضامنية‭ ‬رمضانية‭ ‬في‭ ‬جرجيس‭:‬ تجديد‭ ‬بيداغوجي،‭ ‬ختان‭ ‬أطفال‭ ‬وتجديد‭ ‬مركز‭ ‬تنمية‭ ‬القدرات‭ ‬الذهنية

في‭ ‬مبادرة‭ ‬فريدة‭ ‬لتطوير‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم‭ ‬احتضنت‭ ‬المدرسة‭ ‬الابتدائية‭ ‬صانغو‭…