2024-03-16

المزياني وإيدوه والعرفاوي : الإفـريـقـي يـهــاجم الــتــرجــي بــلاعــبــيـه الـسـابـقــين

لجأ النادي الإفريقي هذا الموسم إلى خيار تغيير رصيده البشري الهجومي بأربع صفقات قوية، كان أبرزها عودة ابن النادي بسام الصرارفي، وأنجعها كنغسلاي إيدوه وأبرزها التعاقد مع الطيب المزياني وأغربها ضم رشاد العرفاوي.

ولئن كان للصرارفي تاريخ مميز مع الدربي بألوان الإفريقي، فإن الفريق سيعتمد على ثلاثة لاعبين كانوا في صفوف الترجي خلال المواسم الماضية، كان القاسم المشترك بينهم الرحيل من الباب الخلفي بفشل غير متوقع في آخر التجربة ولكن الإفريقي منح كل لاعب منهم فرصة جديدة وحصاده إلى حدّ الان لم يكن مثاليا ولكن وجود العرفاي وإيدوه والمزياني وفر للفريق خيارات هجومية إضافية ساعدته على تحقيق نتائج إيجابية خلال بداية إياب المرحلة الأولى قبل أن تشهد النتائج تراجعا. وخلال السنوات الماضية، كان الترجي يعتمد على لاعبين من النادي الإفريقي أو كانت لهم تجربة مع الفريق ولكن الوضع اختلف هذه المرة حيث بات الإفريقي هو الذي يمنح فرصاً إلى لاعبين سابقين من الترجي الرياضي، وتقريباً فإن هجومه يتركب من لاعبين سابقين من غريمه التاريخي.

إيدوه: أهدافه حضرت مع الإفريقي وغابت مع الترجي

أنهى النيجيري إيدوه عقدة الإفريقي مع المهاجمين الأجانب، بعد أن سجل الكثير من الأهداف منذ أن انضمّ إلى الفريق ليصبح لاعبا شديد التأثير في النتائج وهو من بين أفضل الصفقات إلى حدّ الان التي من شأنها أن تغير موسم الإفريقي بشكل كامل فرغم أنه تعرض إلى الكثير من العقوبات منذ أن التحق بالفريق إلا أن ذلك لا يحجب حجم الإضافة التي قدمها حيث ساعد المجموعة على تطوير مستواها، وهذا اللاعب غابت بصمته مع الترجي حيث أنه لم يسجل الكثير من الأهداف وإدارة النادي لم تمنحه وقتا طويلا فرحل سريعا عن الفريق قبل أن تعود إلى البسمة مع الإفريقي.

المزياني: بداية واعدة ثم تراجع

أول مقابلة خاضها المزياني مع الترجي كانت أمام النادي الإفريقي في المنستير وصنع هدفا، ولكن بعد ذلك تراجعت أسهمه بشكل كبير وظل مبعدا عن الفريق فترة طويلة إلى أن رحل إلى النجم ثم إلى السعودية ثم أعاده الإفريقي إلى تونس بعد أن نفض عنه الغبار، وقد كانت بدايته واعدة عندما سجل هدفا في مرمى الملعب التونسي وأنقذ الفريق من الهزيمة غير أنه بعدها أهدر الكثير من الفرص مع الفريق وبعد أن كان نقطة قوة الفريق أصبح يثير الأزمات بشكل متواصل ولهذا فإن إضافته لم تعد واضحة ورغم ذلك فإنه يبقى خيارا مهماً في المجموعة.

العرفاوي: وضعية متكررة

ما يعاني منه العرفاوي مع الإفريقي واجهه مع الترجي الرياضي سابقا، حيث أنه تنقل بين العديد من المراكز ولعب في وسط الميدان ومدافعا وجناحا ولكن بصمته لم تكن متأكدة إلى حدّ الان، غير أنه لاعب مهم بالنسبة إلى أي مدرب باعتبار قدرته على اللعب في عديد المراكز وهو ما يضمن له الحضور باستمرار والمدرب الكبير يثق على ما يبدو في مهاراته وخاصة قدراته التكتيكية بما أن العرفاوي يساند الدفاع باستمرار وهذا ما يجعل منه لاعبا مهما في الحسابات التكتيكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الجولة قبل الأخيرة من البطولة : الـتـرجـي في مهمـة الحسـم والاتحـاد للـــــعودة من بـــعيد

يُمكن للترجي الرياضي أن يستعيد لقب البطولة رسمياً اليوم، عندما يواجه الاتحاد المنتستيري وي…